::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > حوار المشركين وأهل الكتاب
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 30-05-2012, 08:30 AM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على سيدنا محمد عدد معلومات الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي الفاضل على نقل كلام الشيخ ابن عاشور ، وقد علمت بهذه الطائفة من قراءة بعض كتابات مؤرخي النصرانية الغربيين بالإنجليزية وذكروها باسم Collyridianism نقلا عن بعض مؤرخي النصرانية القدماء ممن عاصر وجودها وانتشارها في جزيرة العرب ولم أعلم بتعريب الإسم كيف يكون ، فشكرا على الإفادة سيدي .

وهذا من اعجاز القرآن أن تضمن الرد على كل فرق النصارى بأخصر لفظ وهو يتطلب احاطة بعقائدهم وأقوالهم الأمر الذي يحتاج وقتا وجهدا ولا يتصور توفر ممن لا يقرأ ولا يكتب وكان يشتغل بالتجارة قبل النبوة صلى الله عليه وآله وسلم ، فسبحان الله العظيم .
واياكم يجزيكم ربي خير الجزاء سيدي الكريم فهل دفعني الى مزيد البحث في أمر الطائفة العربية المنقرضة المصرحة بألوهية السيدة مريم عليه السلام الا ما أفدتمونا به

وقد تبين لي يا سيدي أيضاً أن مؤرخي النصارى كانوا أيضاً يسمون هذه الطائفة Collyridiens بالمريمية

فقد وجدت في أحد المواقع ما نصه باللغة الفرنسية :

Les Collyridiens seront encore cités au VIème siècle par Léonce de Byzance (dans son "Contra Nestorianos") qui leurs donne le nom de "Philomarianites"). Au Xème siècle, Eutychius d’Alexandrie les connaitra encore sous le nom de "Marianites" : Ils auraient enseigné qu’à côté du Dieu suprême il y a encore deux autres dieux : le Christ et la Vierge.


وترجمة ذلك :
حتى القرن السادس للميلاد كان ليون البيزنطي يذكر ال " ركوسيين " في " ضد نسطوريانوس " حيث سماهم بال "Philomarianites" " الغلاة المريميون ؟ "
وفي القرن العاشر عرفهم بطريرك الاسكندرية سعيد بن البطريق أيضاً باسم المريميين الذين كانوا يقولون أنه الى جانب الاله العلي هناك الهان آخران هما المسيح والعذراء .
انتهى .

وتبين لي ـ ان لم أكن مخطئاً في الفهم والقراءة ـ أن القائلين بألوهية السيدة مريم من النصارى قد لا يكونون في ذلك خارجين على الاجماع النيقياوي القاضي بتكون الثالوث الالهي من الآب والابن والروح القدس
أي ليس من الضروري أن القائلين صراحة بالوهية مريم حذفوا " الأقنوم الثالث " ليضعوا مريم محله فيصبح الثالوث هو " الآب والأم والابن "
أو ضموا مريم الى الاقانيم الثلاثة " الآب والابن والروح القدس " ليصبح الثالوث رباعية أي " الآب والابن والروح والأم "
كلا لا هذا ولا ذاك
بل قد يكونون قائلين بعين الثالوث القائل به عموم نصارى نيقية أي " الآب والابن والروح " ! ومع ذلك هم قائلون بألوهية مريم عليها السلام دون ان يخدش ذلك اقرارهم بالثالوث المعتمد لدى النصرانية البولسية

في نفس المصدر نقرأ ما نصه :
En effet, pour ces sectes, le Saint-Esprit était une entité féminine (Ruah). On l'identifiait même parfois comme étant la mère spirituelle de Jésus, sa mère matérielle étant Marie.

وترجمته : في الواقع فإنه بالنسبة لهذه الطوائف فالروح القدس كان عنصراً انثوياً . لقد كانوا أحياناً يعرفون الروح القدس على انه (ا) الأم الروحية ليسوع في مقابل كون مريم أمه المادية . انتهى .



وهناك ما يفيد أن هذه الطوائف القائلة بأمومة الروح القدس للمسيح عليهما السلام كانت تعتقد أن السيدة مريم هي التجسيد المادي للروح القدس كما كان ابنها يسوع تجسيداً للأقنوم الثاني " الكلمة " وأن ذلك نشأ عن كون لفظ الروح في العبرية والسريانية مؤنثاً

إذاً فهؤلاء لم يستعيضوا عن أقنوم الروح القدس بالسيدة مريم بل إنهم جعلوها هي تجسيداً له كما جعل النصارى ابنها تجسيداً للكلمة
والله تعالى أعلم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 30-05-2012, 12:43 PM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على النبي عدد معلومات الله

يبدو أن تأليه الركوسيين والمريميين للسيدة مريم باعتبار حلول الروح القدس في بطنها له أساس من معتقد إخوانهم النصارى المتبرئين بلسانهم من تأليه السيدة مريم عليها السلام تبرؤهم من تعدد الآلهة !

فحتى الأقباط الارثوذكس على الأقل يعتقدون أن اقنوم الروح القدس ـ الأقنوم الالهي الثالث على بهتانهم ـ حل في بطن السيدة مريم حلولاً اقنومياً استثنائياً مع أنه لا يمكن أن يحل أقنومياً ـ أي هو بذاته ـ في مخلوق !

يقول البابا الراحل للكنيسة القبطية الأرثوذكسية شنودة الثالث في كتابه " قانون الايمان " ما نصه :

( حلول الروح القدس في بطنها، كان حلولًا أقنوميًا.

إنها حالة استثنائية. فالبشر لا يحل عليهم الروح القدس حلول أقنوميًا. وقد حل الروح القدس على مريم العذراء لسببين: أولًا لكي يكون في بطنها جسد المسيح بدون زرع بشر. وثانيا لكي يقدس مستودعها، بحيث أن المولود منها لا يرث الخطية الأصلية.

وهكذا صار حبلها بالسيد المسيح حبلا بلا دنس. )

انتهى المراد نقله من كلام البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية القبطية الراحل

وهوما ما ارتقى منه ـ فيما يبدو ـ المريميون والركوسيون درجة فوق ذلك الى القول بألوهية السيدة مريم باعتبار هذا الحلول الخاص الذاتي للأقنوم الثالث فيها فكما أن حلول الأقنوم الثاني في ابنها استلزم ألوهيته فكذلك منطقياً يستلزم حلول الأقنوم الثالث فيها ألوهيتها !

اذاً فما يعود الفرق بين المريميين والأقباط الارثوذكس الا في التصريح بالتزام لازم القول بحلول الله ـ سبحانه وتعالى عما يصفون ـ في بطن السيدة مريم عليها السلام عند المريميين والامساك بل الاعراض عنه عند الارثوذوكس مع اتفاق الفرقتين قولاً واحداً على الحلول الأقنومي ل " الاله الروح " في بطن السيدة مريم !
تعالى الله عن قوليهما جميعاً
ولكن كيف يحسب البابا شنودة الثالث انه تخلص من لازم تأليه السيدة مريم بموجب نظرية الحلول الأقنومي ل " الاله الروح " في بطنها ؟!!!

يقول شنودة : لكن لا نقول بتأليه السيدة العذراء ، لأن دا عمل مؤقت وانتهى والعذراء لم تتحد بالروح القدس إتحادا أقنوميا ، لكن في عمل للروح القدس بأقنومه أنه كون جسد من غير زرع بشر وقدس المستودع خلصت على كده انتهت الحكاية ورجعت العذراء كما كانت علاقتها بالروح القدس هي علاقة مواهب الروح القدس .. نعم الروح القدس ، لكن بالذات أثناء التجسد حاجة خاصة مؤقتة وانتهت..

انتهى كلام شنودة الذي حسب أنه به تملص من التزام تأليه السيدة مريم باعتبار الحلول الأقنومي ل " روح الله " فيها وخلاصته أن ذلك كان حلولاً مؤقتاً لقضاء حاجة مؤقتة وهي تطهير المكان ليحل فيه " الله الكلمة " وما ان تم ذلك وقضيت الحاجة انتهى هذا الحلول الأقنومي ل " روح الله " في بطن السيدة مريم ! لكن هذا التبرير المتذاكي للبابا شنودة لا ينفي لزوم ألوهية السيدة مريم عن حلول الأقنوم الثالث فيها مطلقاً بل هو فقط يجعلها ألوهية مؤقتة ! ويبدو أن تحويل " أم الله " إلى " إله متقاعد " أو " إله سابق " أو " إله وظيفي انتقالي " لم يعجب المريميين فتأبت نفوسهم أن تكون ل " والدة الله " التي حل بها " الاله الروح " بنفسه لا بموهبته أن تكون لها ألوهية مؤقتة كتلك التي لا يمانع البابا شنودة منها في المعنى ـ رغم خيانة اللفظ ـ ولم يروا مانعاً منطقياً من استمرارها بعد أن صحت من الأصل في فترة من الزمن !

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله المنة والحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 30-05-2012, 09:02 PM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على النبي عدد معلومات الله

أما عن الوهابية ومحاولة استغلال هذه الآية كشاهد على صحة تكفير مخالفيهم من المسلمين بحجة أنها نص في اتهام النصارى بشرك الألوهية في السيدة مريم مع عدم قولهم بربوبيتها أو عدم تسميتها الهاً فلعل خير رد عليهم هو نص شيخهم وامامهم ابن تيمية على وجود الطائفة المريمية واشارته الى أنها هي المقصودة من الآية دون سائر طوائف النصارى حيق يقول ابن تيمية في كتابه الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح عليه السلام :

مِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: الْمَسِيحُ وَأُمُّهُ إِلَهَانِ مِنْ دُونِ اللَّهِ، وَهُمُ الْمَرْيَمَانِيُّونَ وَيُسَمَّوْنَ الْمَرْيَمَانِيَّةَ، كَذَلِكَ قَالَ ابْنُ حَزْمٍ، وَقَدْ قَالَ تَعَالَى: وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ. وَهُوَ - سُبْحَانَهُ - لَمْ يَحْكِ هَذَا عَنْ جَمِيعِ النَّصَارَى، بَلْ سَأَلَ الْمَسِيحَ سُؤَالًا يُقَرِّعُ بِهِ مَنِ اتَّخَذَهُ وَأُمَّهُ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ.

انتهى كلام ابن تيمية وهو واضح في ميله إلى أن الآية في جانبها المتعلق بالسيدة مريم نص في تقريع الطائفة المريمية دون باقي النصارى

وقد رايت لوهابي كلاماً مفاده أن قول جمهرة غفيرة من المفسرين أن الآية لازمة للنصارى ـ رغم قولهم بأن السيدة مريم ليست الهاً وانما هي انسان ذو طبيعة بشرية خالصة ـ يدل على أن المفسرين فهموا أن شرك الألوهية في مريم لا يتوقف على اعتقاد الألوهية فيها بمعنى الربوبية
ولكن هذا سخف فالمفسرون الذين ذهبوا الى الزام النصارى بتأليه السيدة مريم رغم تصريحهم بنفي الألوهية عنها انما ذهبوا الى ذلك لأن هذا هو اللازم من قول جمهور النصارى أن السيدة مريم حملت بالرب الاله الكلمة وولدته وليس لمجرد أن النصارى يستغيثون بالسيدة مريم ويتوسلون اليها وبها الى الله ويتشفعون بها ويوجهون صلواتهم اليها بل لأنهم يعتقدون أنها والدة اله

فقد صح للمفسرين أن يلزموهم بتاليهها لأن هذا ما يقتضيه حلول الاله فيها وولادته منها أي بكل بساطة : من تحمل الهاً في أحشائها وتلده فهي اله فحاصل قول المفسرين أن قول النصارى في اثبات الأمومة الالهية للسيدة مريم ( غلواً في تأليه المسيح بالقول أن طبيعته الالهية الأزلية القديمة المزعومة اتحدت اتحاداً تاماً بطبيعته البشرية الحادثة من دون انفكاك منذ بداية حدوثها جنيناً في بطن أمه ) أوقعهم رغم أنفهم في تأليه أمه بجعلها أماً لاله !
فأين هذا الالزام من الزام الوهابية بأن التأليه يلزم من مجرد توسل النصارى بمريم واستغاثتهم بها ؟!!!!
فليس للوهابية أي حجة في كلام المفسرين سيما وأن عبارتهم واضحة المعنى وهو أن التأليه يلزم لمن جعل الاله بعضاً منها !

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 31-05-2012, 09:03 AM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على النبي عدد معلومات الله

وممن ذهب من الأئمة الأجلاء الى احتمال أن تكون الآية تعني النصارى على طريق الالزام لهم بلازم قولهم الامام السمعاني رحمه الله تعالى اذ يقول في تفسيره ما نصه :

" فإن قال قائل : هم لم يتخذوا أمه إلها ؛ فما معنى قوله : ( اتخذوني وأمي إلهين من دون الله ) ؟ قيل : إنه - جل وعز - لما أراد ذكر عيسى مع أمه ، قال : إلهين ، وهذا كما يقال عند ذكر أبي بكر وعمر معا : عمران ، وقالوا : هذا سنة عمرين ، ويقال للشمس والقمر : قمران ، قال الفرزدق : ( لنا قمراها والنجوم طوالع ** )
يعني : الشمس والقمر ، وقيل : إن عيسى كان بعضا لمريم ، فلما اتخذوه إلها ؛ فكأنهم اتخذوا أمه إلها"

انتهى كلام الامام السمعاني رحمه الله تعالى


وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-06-2012, 04:10 PM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على النبي عدد معلومات الله

ينقل أحد المواقع " الانجيلية " عن أحد كبار علماء اللاهوت الكاثوليك ( وهو القديس ـ عندهم ـ الفونسو دي ليغوري المتوفى عام 1787 والذي أعلنته الكنيسة الكاثوليكية قديساً عام 1839 من قبل البابا غريغوري السادس عشر) كلاماً صريحاً لا يمكن أن يفهم المرء منه الا التأليه للسيدة مريم عليها السلام ويتبين منه أن عبادة السيدة مريم عند النصارى ليست قاصرة على " المريمانيين " المنقرضين بل هي وصمة حقيقية في جبين الكنيسة الكاثوليكية ونتيجة طبيعية للعقيدة التيوتوكوسية

هذا هو الكلام الذي ينقله الموقع " الانجيلي " المزعوم عن كتاب Glories من تأليف " القديس " والعلامة " اللاهوتي " الكاثوليكي ألفونسو دي ليغوري :

"… تستطيع العذراء المباركة أن تفعل ما تشاء في كل من السماء والأرض ... بأمر من مريم، يطيع الجميع، حتى الله ... يلبي الله صلوات مريم كما لو كانت أوامر ... نعم، إن مريم قادرة على كل شيء ... لأن الملكة بحسب جميع الشرائع تتمتع بنفس امتيازات الملك ... طالما أنها الأم، ينبغي بالتالي أن تكون لها نفس السلطة كالابن، بحق جعل يسوع، القادر على كل شيء، مريم قادرة على كل شيء أيضا ... كل ما تسأله الأم، فإن الابن لا ينكره عليها" ـ Glories، صفحة 154ـ 156.

"… إن ألآب الأزلي ... بالإضافة إلى إعطائنا يسوع المسيح، المدافع الأول عنا لديه، قد سره أيضا أن يعطينا مريم، كمدافعة عنا مع يسوع المسيح ... فهو قد وضع ثمن الفداء كله بيد مريم، لتوزعه لمن تشاء ... فطريق الخلاص غير مفتوح لأحد إلا من خلال مريم ... لا خلاص لأحد إلا من خلالها ... كل من يسأل ويتوقع أن ينال النعمة بدون شفاعة مريم، هو كمن يحاول الطيران بدون أجنحة ... مريم هي موزعة جميع النعم، و ... كل المخلصين خلصوا بواسطة هذه الأم الإلهية ..." ـ Glories، صفحة 169، 85، 143، 8.

"أيتها العذراء مريم الكلية النقاوة، إني أتعبد لقلبك الكلي القداسة ... إنه لشيء حسن أن نصلي الوردية ونحن راكعون، أمام صورة مريم" ـ Glories، صفحة 104، 508.

انتهى النقل

واضح أن كلام " القديس " المطوب من الكنيسة الكاثوليكية يتجاوز حد التوسل بالسيدة مريم عليها السلام الى الشرك الصحيح !
فبحسب هذا القديس المزعوم فالله يتلقى طلبات السيدة مريم كأوامر ! وحسب زعمه فللملكة ما للملك من امتيازات أي للسيدة مريم التي هي عندهم ملكة السماوات والأرض ما لملك السماوات والارض من سلطان ! بل يقولها صراحة أن للأم ما ل " الابن " من سلطة !
أفبعد هذا الشرك من شرك ؟!!!
وكلام هذا " القديس " المزعوم محسوب على كنيسته التي طوبته وقدسته وتعتبره من كبار علمائها " اللاهوتيين " ولا تتبرأ من كلامه الموجود في كتابه !
هذا لا يعني أن حال " الانجيليين " الناقلين لهذا الكلام تشنيعاً على إخوانهم الكاثوليك هو حال توحيد خالص من الشرك
فالكل مشركون مشتركون في عبادة السيد المسيح عليه السلام من دون الله تبارك وتعالى لكن الكاثوليك يزيدون عليهم بالغلو في السيدة مريم عليها السلام التي ينادونها ب " أم الله "

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 04-06-2012, 05:14 AM
أبو عداس الصوفي أبو عداس الصوفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 798
افتراضي

حيّاكم الله!
موضوع طيب وتعليقات مفيدة:
غير أن العنوان يحتاج إلي تحرير فالنص القرآني يفيد الإخبار اليقيني والأحكام القطعية والتقرير ولا يفيد (الإتهام) البتة إلا لناظر محايد بين الأديان!!
ولنا عودة.
__________________
أبوعداس الصوفي ... ... ...

وما من كاتب إلا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه!
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-06-2012, 07:26 AM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على النبي عدد معلومات الله

جزاكم الله تعالى خير الجزاء سيدي ابا عداس على هذه الملاحظة الدقيقة والتنبيه الكريم ولا شك ان حكم القرآن هو حكم الله تعالى وهو حق لا ريب فيه
ولذلك سأغير بمشيئة الله تعالى عنوان الموضوع ليتفق مع هذه الحقيقة القاطعة

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 04-06-2012, 09:48 AM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على حبيب الله سيدنا محمد عدد معلومات الله

هذه فقرة عن أشهر داعية في العصر الحديث لعبادة مريم في الكنيسة الكاثوليكية " القديس " ألفونسو دي ليغوري :

Is the worship of Mary biblical?

Bishop Alphonse de Ligouri is more responsible than any other for promoting the worship of Mary, therefore dethroning Christ and enthroning Mary in the hearts of the people. Rather than excommunicating him for his heresies, the Catholic Church canonized him as a saint and published his book, called "The Glories of Mary," which is famous, influential, and widely read. He noted that Mary was given rulership over one half of the kingdom of God and rules over the kingdom of mercy while Jesus rules over the kingdom of justice. He wrote that people should pray to Mary as a mediator and look to her as an object of trust for answered prayer. The book also states there is no salvation outside of Mary. Even though the Catholic Church mentions his views are extreme and not representative of the church, no one bothered to silence de Liguori as a heretic. Rather, he was canonized as a saint and declared to be a "doctor of the church." His teachings have influenced many popes.

انتهى النقل

في هذا النص نجد أن الكاتب ينسب ل " القديس " الكاثوليكي ألفونسو دي ليغوري القول بأن السيدة مريم وابنها " الإله " يتقاسمان ملكوت الله تعالى فالسيدة مريم لها ملكوت الرحمة وللسيد المسيح عليه السلام ملكوت العدل !
والكاتب يقول أنه مع أن الكنيسة اعتبرت آراء " القديس " المذكور متطرفة وخاصة به ولا تمثل الكنيسة الا انها لم تتبرأ منه بل طوبت هذا " المتطرف المغالي في مريم " قديساً بدل أن تلعنه هرطيقاً أو زنديقاً أو مبتدعاً بل وتطبع وتنشر وتروج كتابه الشهير " تمجيدات مريم " الحاوي على آرائه " المتطرفة وغير الممثلة للكنيسة " !



فسبحان الله ! بعد هذا يستنكرون أن تتهم الكنيسة الكاثوليكية بانها ترعى وتحتضن " عبادة مريم " !

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله المنة والحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 04-06-2012, 10:24 AM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على سيدنا محمد عدد معلومات الله

هنا في هذا النص نعثر على تفسير لأصل ظاهرة احتضان الكنيسة الكاثوليكية لعبادة مريم :


One of the repeated patterns of the Roman church is syncretism, bringing pagan beliefs and practices into the church to keep certain groups happy. This is the same mechanism by which Christmas, Easter, Sunday-worship, and the pagan trinity-god were brought into the Roman church--and which most of mainstream Christianity has accepted without question. The church allowed the pagans within it to continue their practices--in this case, the worship of the Great Mother--only in a slightly different form and with a new name. Many pagans had been drawn to Christianity, but so strong in their mind was the adoration for the Mother-goddess, that they did not want to forsake her. Compromising church leaders saw that, if they could find some similarity in Christianity with the Mother-goddess worship of the pagans, they could increase their numbers by bringing many pagans into their fold. Of course, Mary fit the bill perfectly. So the pagans were allowed to continue their prayers and devotion to the Mother-goddess, but her name was changed to Mary. In this way, the pagan worship of the Mother was given the appearance of Christianity, and the course was set.

انتهى النقل

يرد الكاتب هذه الظاهرة الى منهجية الكنيسة الكاثوليكية في اجتذاب الوثنيين الى حظيرتها عبر التوفيق بين عقائدهم وطقوسهم وعباداتهم وبين النصرانية ( تعليق من عندي : هذه في الحقيقة هي سنة " القديس " بولس المؤسس الحقيقي للنصرانية الشركية )
فهكذا تم مثلاً ادخال التثليث الى النصرانية بصورة تحاكي ما كان عليه الوثنيون
فلما كانت عبادة الأم الكبرى شائعة في أوساط الوثنيين فقد ارادت الكنيسة أن تجتذبهم الى صفوفها عبر اتاحة الفرصة لهم بمواصلة عبادة الأم الكبرى وذلك عبر اعادة تسميتها بمريم أي قامت الكنيسة باحلال مريم محل الأم الكبرى في التراث الوثني الدارج آنذاك فأقبل الوثنيون على دين أبدلهم أماً الهية بأخرى وبذلك ربحت الكنيسة جمهوراً غفيراً من عبدة الأم الكبرى !

تعليق للمحتاج الى رحمة الله وعفوه : قد يقال أنه صحيح أن الكنيسة رفعت السيدة مريم الى مقام والدة الله تعالى لكن هذا لا يشبه تماماً ما كان يعتقده الوثنيون من عبدة الأم الكبرى فهي عندهم ليست فقط ام الاله بل هي الالهة الأم
لكن لنلاحظ أن الكنيسة حتى في نظريتها حول التثليث حرصت على أن تكون متميزة بصورة ما عن التثليث الوثني السائد آنذاك فالوثنيون كانوا يقولون صراحة ان ثالوثهم هو عبارة عن ثلاثة آلهة لكن الكنيسة فلسفت ثالوثها او بالأحرى سفسطته بحيث لا يتعارض كما تزعم مع التوحيد فهي تزعم أن الثلاثة ليسوا ثلاثة آلهة بل ثلاثة أقانيم لاله واحد أحد فكذلك عدلت الكنيسة نظرية الأم الكبرى الخاصة بها ـ أي التيو توكوس ـ بحيث يكون لها فلسفتها الخاصة المتميزة عن فجاجة عبادة الالهة الأم الكبرى في الأديان الوثنية
وهذا ما يقوله الكاتب فيما افهم عن منهج الكنيسة في التوفيق بين الموروث الوثني والتوحيد الذي جاءت به رسالة المسيح عليه السلام إذاً فالمسالة ليست محاكاة حرفية تماماً من الكنيسة للتراث الوثني بل هي الابداع في صيغة توفيقية تأخذ وتدع من هذا وذاك وتنتج شيئاً جديداً يوفق بين الجميع فيبدو للموحدين ـ ولو خداعاً ـ أنه توحيد ويبدو للمشركين أنه استمرار لتقاليدهم المألوفة والعزيزة عليهم ولكن بنمط جديد اي ان لسان حال الكنيسة كأنه كان ينادي :
ايها الوثنيون أقبلوا إلي فستجدون العزاء والسلوان عن آلهتكم القديمة بالاقانيم الثلاثة التي كل منها اله ثانيهم ولد من الأول والثالث انبثق من الوالد وستجدون عندي ما يسر خاطركم ويلائم مالوفكم عن الاله القتيل والمخلص وفوق ذلك لن تكونوا محرومين من أمكم الكبرى القديمة فعندي لكم ما يفرحكم إنها " والدة الله " فسيغنيكم ما عندي عن تموز وأدونيس وميثراس وعشتار وأوزيريس وفينوس !
ثم تلتفت الكنيسة الى محبي التوحيد فتقول : قروا أعيناً فليس ثم الا اله واحد لا اثنان ولا ثلاثة ولا أكثر من ذلك وليس ثمة الهة أم كما عند الوثنيين
صيغة توفيقية قد تبدو متقنة ومسبوكة بعناية !

والله أعلم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 04-06-2012, 03:27 PM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على سيدنا محمد عدد معلومات الله

هذه شكوى لرجل دين في كنيسة الروم الأرثودكس هو الأب حارث ابراهيم يبدي فيها ألمه من تجاوز إخوانه اللاتين ـ أي الكاثوليك ـ للحدود المقبولة في تكريم السيدة مريم عليها السلام
يقول الأرثودكسي حارث ابراهيم :

إكرام العذراء عند اللاتين قد تخطّى الحدود المقبولة للمخلوق. ولو أن الأمر بقي جهلاً في ممارسات الناس لوصفناه انحراف في ممارسات جاهلية، كما يحصل عندنا وفي كل مكان. لكن أن يكتسب صفة شرعية كعقيدة فهذا مدعاةُ تفرقة. الابتعادُ عن التسليم الرسولي قاد اللاتين إلى اعتبار ولادة العذراء من دون آثار الخطيئة الأصلية.

انتهى
كل هذا الحنق لأن الكاثوليك يعتقدون بنجاة السيدة مريم من الخطيئة الأصلية منذ تكونها جنيناً في بطن أمها !

لكن الطامة الكبرى التي لا يغفرها الأب الأرثوذكسي حارث ابراهيم لاخوانه الكاثوليك هي وصولهم الى درجة القول بشراكة السيدة مريم لابنها " الاله المخلص " في الفداء فهذا يظهر أنه يرقى عند الأرثودكس لمستوى الشرك الأكبر

فيقول الأب الأرثودكسي حارث ابراهيم مشنعاً على " هرطقة شراكة مريم في الفداء " التي اخترعها الكاثوليك ما نصه :

وهناك قول آخَر أعلنته الكنيسة الكاثوليكية اللاتينية في المجمع الفاتيكاني الثاني، وهو أن مريم شريكة في الفداء Co-Redemptrice. [دستور عقائدي في الكنيسة، الفصل الثامن، ثالثاً: العذراء الطوباوية والكنيسة، فقرة 61- الوثائق المجمعية للمجمع الفاتيكاني الثاني باللغة العربية، طبعة ثالثة منقّحة، 1989، ص 135] الفادي هو يسوع الذي سفك دمه فداءً عنّا، ويقول المجمع الفاتيكاني الثاني أنها شريكة في الفداء. هذا القول مرفوضٌ أيضاً أرثوذكسياً، وقد علّق الأب سرج بولغاكوف (1871-1944) أننا يمكن أن نصفها (العذراء) "أداة الخلاص وواسطته" ولكن ليس شريكة في الفداء [في الكلمة المتجسد، الفصلين الثاني والرابع، ترجمة رزق الله عرمان، مجلة النور، عدد 6، سنة 1948]. ويقول الأب متى المسكين في العذراء القديسة مريم [منشورات دير القديس أنبا مقار، وادي النطرون]: "كونها والدة الإله لا يؤهّلها بأي حال من الأحوال أن تُدعى شريكة في عملية الفداء والخلاص من أي وجه، لأن ذلك يستلزم قطعاً طبيعة إلهية. أما طبيعة مريم العذراء فبشرِيَّةٌ ظلَّت محفوظة بالنعمة تنتظر الفداء والخلاص والقيامة إلى يوم الخمسين بفعل إيمانها وصلاتها وحلول الروح القدس الناري عليها وشركتها مع التلاميذ في الجسد والدم بحالة اتّضاع "كأَمَةٍ للرب" ... ليست فادية أو مخلِّصة ولكنها مَفْدِيَّة ومُخلَّصَة ..."

انتهى
فحسب الأرثوذكس فإن القول بشراكة مريم في عملية الفداء والتخليص للبشر يستلزم قطعاً طبيعة الهية لها فالتوحيد عندهم توحيد المسيح وحده بصفة المخلص الفادي !


لكن ما يطيش له عقل الأب حارث ابراهيم الارثودكسي هو الرد البارد للكنيسة الكاثوليكية على اقتراح ورد من أحد أساقفة أمريكا الجنوبية الكاثوليك باعلان السيدة مريم أقنوماً رابعاً فيقول الاب حارث :

مثل هذه الاجتهادات في الإيمان تجعل الهوّة الفاصلة أكبر فأكبر. وليس أدلُّ على ذلك من القضية التي أثارها العام الماضي السيد محمد السماك في جريدة النهار حيث أورد نبأً عن اقتراحٍ مُقدَّمٍ إلى الحبر الروماني، من أحد الأساقفة اللاتين في أميركا الجنوبية، لِرَفع القديسة مريم العذراء إلى مرتبة أقنوم. فتصبح مريم الأقنوم الرابع. وقد شفع اقتراحه هذا بموافقة خطية من عدد من الإكليروس والشعب جَمَعَه في 23 مُجَلّد. قال السيد محمد السماك، العضو في لجنة الحوار الإسلامي المسيحي، أن المسلمين لا يفهمون من أين أتى المسيحيون بالثالوث فيطلعون عليهم جديداً برابوع. فماذا كانت ردّة فعل الفاتيكان على الاقتراح؟ أُحيل الاقتراح إلى لجنة أجابت بعد ثلاثة أيام، كانت الدنيا فيها قامت ولم تقعد، بأن الاقتراح مرفوض. لم يفعلوا مع المقترح شيئاً. بينما كان من الواجب أن يمثُلَ هذا الأسقف ومَن يجاريه في قوله أمام محكمة كنسية تحكم في عقيدته وتُجرِّمه لأنه يضع المخلوق في مقام الخالق، فتُجرّده وتفصله لكي لا يستشري تعليمه بين الناس. لم يحكم الفاتيكان في صحة هذه المقولة، وكأنه يقول أن قبول الفكرة يحتاج إلى تهيئة، كما صارت التهيئة لقبول انبثاق الروح القدس من الابن وكما صارت التهيئة لقبول حبَل العذراء بلا دنس، وبالتالي ربما تلاقي قبولاً فيما بعد!

انتهى
فالأب حارث يتهم الكنيسة الكاثوليكية انها بهذا الرد البارد الفاتر تمهد الطريق لبحث الفكرة !

فسبحان الله !

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد عدد معلومات الله ولله الحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 04-06-2012, 06:27 PM
أبو عداس الصوفي أبو عداس الصوفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 798
افتراضي

شكر الله لكم مولانا الشيخ!
كنت أكتفي بـ(محاضرات في النصرانية) للشيخ "أبو زهرة" ولكن أفدنا منكم هاهنا، وجزاكم الله خيرا!
__________________
أبوعداس الصوفي ... ... ...

وما من كاتب إلا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه!
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 04-06-2012, 07:35 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 726
افتراضي

بالفعل أحسن الأخ أبو النور بحث المسألة وعرضها وأفاد .. جزاه الله خيرا
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-06-2012, 08:05 PM
فراج يعقوب فراج يعقوب غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,648
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
بالفعل أحسن الأخ أبو النور بحث المسألة وعرضها وأفاد .. جزاه الله خيرا
إنها بركات الصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم
__________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات وعلى آله السادات
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 04-06-2012, 11:16 PM
الفقيرأبوالنور الفقيرأبوالنور غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 124
افتراضي

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام على رسول الله عدد معلومات الله دائمين بدوام مُلْكِ الله تعالى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عداس الصوفي مشاهدة المشاركة
شكر الله لكم
كنت أكتفي بـ(محاضرات في النصرانية) للشيخ "أبو زهرة" ولكن أفدنا منكم هاهنا، وجزاكم الله خيرا!
ولكم شكر الله تعالى سيدي الكريم واياكم يجزيكم ربي خير الجزاء
والحمد لله تعالى على عظيم فضله علينا معشر المسلمين ببيانه الفاضح للألاعيب السفسطائية لورثة وتلاميذ بولص محرف دين المسيح عليه السلام


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
بالفعل أحسن الأخ أبو النور بحث المسألة وعرضها وأفاد .. جزاه الله خيرا
الله الله الله
ما شاء الله لا قوة الا بالله
هذه شهادة سعدت بها واني لأعتز بها أيما اعتزاز وكيف لا وهي من سيدي وأستاذي الرضا نفعني الله تبارك وتعالى بعلومه وجزاكم الله تعالى خير الجزاء سيدي على ما أفدتموني واخواني في هذا البحث وغيره وغيره وغيره

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فراج يعقوب مشاهدة المشاركة
إنها بركات الصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم
يجزيكم الله تعالى خير الجزاء سيدي الحبيب فضيلة الشيخ فراج
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد صلاةً وتسليماً دائمين متلازمين عدد معلومات الله
ولله المنة والحمد
__________________
اللهم ببركة حضرة السيد الرواس قُدِّسَ سرُّه بخان شيخون يسر لي المداومة والإدمان على الصلاة والسلام على
حبيبك سـيدنا مـحـمـد عـبـد الله وخاتـم أنـبـيـائـه ورسـلـه صلى الله وسـلم وبـارك دائـماً أبـداً عليه
وعـلـى آلــه وصـحـبــه وعـلـى المـســلـمـيـن والـمـســلـمـات والـمـؤمـنـيـن والـمـؤمـنـات
عـدد ما ذكره الذاكرون وعـدد ما غفل عن ذكره الغافلون صلاةً وتسـليماً دائـمين متلازميـن
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-06-2012, 07:28 PM
الصورة الرمزية محمد محمود الأول
محمد محمود الأول محمد محمود الأول غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 636
افتراضي

بورك فيك يا شيخنا أبو النور .
و من حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه فمن (أم الله) إلى (شريكة الفداء) إلى (ملكة السماء) لماذا يستحون من وصفها بالألوهية ؟؟؟؟

الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .
__________________
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر