::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الحوارات الإسلامية
   

الحوارات الإسلامية ما يكتب في هذا المنتدى لا يمثل بالضرورة رأي المنتدى ولا ينطبق على باقي الأقسام.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-02-2011, 02:26 AM
عبد اللطيف عبد اللطيف غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 16
افتراضي بيان الأزهر في أحداث ليبيا

أصدر شيخ الأزهر أحمد الطيب بيانا قال فيه إن "النظام الليبي قد فقد كل شرعية، وحكمه الآن هو حكم الغاصب المعتدي المتسلط على الناس ظلما وعدوانا، لما قام به من إراقة دماء شعبه للحفاظ على سلطان زائل، ولما يقوم به وأعوانه من جرائم شنعاء ضد شعبه".

وناشد شيخ الأزهر -في بيانه الذي بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية- المجتمع الغربي من واقع مسؤولياته الأخلاقية أن يكون اهتمامه بالدماء التي تسيل من الشعوب المطالبة بحقها في الحرية أكثر حرمة من اهتمامه بحقول البترول وكيفية تأمين إمداداتها.

ودعا البيان كل المسؤولين الليبيين وضباط الجيش الليبي وجنوده إلى رفض طاعة النظام في إراقة دماء الشعب الليبي واستحلال حرمته، "وإلا أصبحوا شركاء له في الجرم يُؤخذون به في الدنيا والآخرة".

كما ناشد الدكتور الطيب العرب والمسلمين والشرفاء في مشارق الأرض ومغاربها أن يهبوا إلى نصرة الشعب الليبي بتقديم الدعم الإنساني والطبي، وكل ما يمكن من أسباب النصرة والدعم.

ودعا السلطات المصرية المعنية إلى "المبادرة بتقديم المزيد من الغوث الإنساني وإلى بذل كل ما يمكن لإجلاء المصريين الذين يعانون من تعسف النظام الليبي وعدوانه، والعمل على ضمان سلامتهم وصيانة حقوقهم".

وجدد شيخ الأزهر رأيه بأن "ثوار ليبيا الأبطال هم شهداء قتلوا دون حقهم، وأنه لا يجوز لحاكم أن يريق دماء شعبه للحفاظ على سلطان زائل".

وأضاف "مع استمرار جرائم القذافي وأعوانه، فإنه لزام على شيخ الأزهر وفق مسؤوليته وعروبته أن يدين تلك الجرائم الشنيعة التي يقوم بها القذافي ضد شعبه وبلده ظلما وعدوانا".
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-02-2011, 09:52 AM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,734
افتراضي

يحتاج هذا البيان أولا إلى توثيق، ويحتاج ثانيا إلى ذكر الأسباب الموجبة لهذا البيان، ويحتاج ثانيا إلى بيان الفرق بين القذافي ومبارك. ثم يكون لنا كلام ورأي.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-02-2011, 10:24 AM
الصورة الرمزية الفوغالي المالكي
الفوغالي المالكي الفوغالي المالكي غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: مراكش المغرب
المشاركات: 24
افتراضي

التوثيق هنا سيدي الازهري
http://alarabiya.net/articles/2011/02/26/139373.html
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-02-2011, 07:12 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,734
افتراضي

هذا ليس توثيقا لأن العربية لقبها إخواننا العراقيون بالعبرية، أي أنهم أسقطوا عدالتها وبينوا أنها في حكم الفاسق الواجب التثبت من صحة أخباره، وللأزهر قنواته الخاصة التي تنشر أخباره، وعلى كل حال فإذا تم توثيق هذا من مصدر موثوق نتكلم بعدها بالحق ولا نحابي أحدا.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-02-2011, 02:20 AM
عبد اللطيف عبد اللطيف غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 16
افتراضي

أنا نقلته عن الجزيرة

http://www.aljazeera.net/nr/exeres/2...88d232c480.htm

وقد نشرته جريدة الأهرام أيضاً

http://gate.ahram.org.eg/News/43824.aspx

ونشره موقع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر

http://waag-azhar.org/byan2.html

ويبدو أنه البيان الثاني حسب قوله :

لقد تابعت بقلب مثقل بالألم الأحداث الدموية في ليبيا الشقيقة، وسبق أن أصدرت بيانا صريحا بأن ثوار ليبيا الأبطال هم شهداء قتلوا دون حقهم، وأوضحت فيه بجلاء أنه لا يجوز لحاكم أن يريق دماء شعبه للحفاظ على سلطان زائل، إلا أنني وإزاء الجرائم الشنعاء التي ارتكبها ولا يزال معمر القذافي وأعوانه، أجد لزاما علي دينا وعروبة وإنسانية، أن أصدع بكلمة الحق وبحكم الإسلام الحنيف صريحا قاطعا:
أولا: إن النظام الليبي قد استحل الدماء التي حرمها الله تعالى، وغلا في تكبره وعدوانه واعتزازه بالإثم، ففقد كل شرعية وحكمه الآن حكم الغاصب المعتدي المتسلط على الناس ظلما وعدوانا.
ثانيا: يناشد الأزهر المجتمع الغربي من واقع مسؤوليته الأخلاقية بأن يكون اهتمامه بالدماء التي تسيل من الشعوب المطالبة بحقها في الحرية أكثر حرمة من اهتمامه بحقول البترول وكيفية تأمين إمداداتها.
ثالثا: إن الأزهر الشريف وبحكم مسؤوليته الشرعية والقومية والإنسانية يدعو كل المسؤولين الليبيين وضباط الجيش الليبي وجنوده أن يرفضوا طاعة النظام في إراقة دماء الشعب الليبي واستحلال حرماته، وإلا أصبحوا شركاء له في الجرم، يؤخذون به في الدنيا والآخرة.
رابعا: يناشد الأزهر الشريف العرب والمسلمين والشرفاء في مشارق الأرض ومغاربها أن يهبوا إلى نصرة الشعب الليبي الشقيق بتقديم الدعم الإنساني والطبي وكل ما يمكن من أسباب النصرة والدعم.
خامسا: يدعو الأزهر الشريف السلطات المصرية المعنية إلى المبادرة بتقديم الغوث الإنساني وإلى بذل كل ما يمكن لإجلاء المصريين الذين يعانون من عسف النظام الليبي وعدوانه، وضمان سلامتهم وصيانة حقوقهم. هذا بلاغ للناس ..

ألا قد بلغت اللهم فاشهد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-02-2011, 10:10 AM
مصطفى أحمد ثابت مصطفى أحمد ثابت غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 52
افتراضي

http://www.shorouknews.com/contentdata.aspx?id=397594
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 28-02-2011, 11:34 AM
مصطفى أحمد ثابت مصطفى أحمد ثابت غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 52
افتراضي

جريدة الاهرام الرسمية

http://www.ahram.org.eg/455/2011/02/...64668/219.aspx
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-02-2011, 09:26 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,734
افتراضي

إذا صحت وثبتت هذه العبارات عن شيخ الأزهر فالظاهر أنه اعتمد فيها الإعلام المصري الذي ضلل الناس في أول الأيام وسقطت عدالته، واعتمد كذلك قنوات الجزيرة والعربية والحرة والبي بي سي وهذه القنوات كلها أدوات للصهيونية العالمية دون شك عندنا على الأقل نحن في الخليج، وأقدم إلى حضراتكم هذا الموقع للاطلاع:

http://www.albidapress.net/news.php?...=view&id=12192

إن هذه الأقنية لا تنقل إلا ما يراد نقله فقط، وبالنسبة لي أنا الفقير فأنا قاطع بكذب هذه القنوات، وخطأ شيخ الأزهر في الاعتماد عليها.

إن الثوار الليبيين الآن هم ثوار مسلحون مصرحون بجواز الخروج المسلح على الحاكم الجائر، وهذه النقطة بالذات لم تكن محل خلاف بين الأئمة المعتبرين أنها محرمة، وإنما كان الكلام على الشباب الذين تظاهروا سلميا في ميدان التحرير لم يبرحوه، ولم تخرج مطالبهم عن الإصلاح، إن ما قاله شيخ الأزهر هنا في هذا الكلام إن كان قاله مخالف كل المخالفة لما كان قاله من قبل في الخارجين على حاكم مصر مع أن خروجهم كان مجردا عن السلاح، والحق أن الأزهر جانبه الصواب في فتياه الأخيرة هذه، إما تأثرا بأجواء مصر المكهربة وهذا لا يليق بمقام شيخ الأزهر، وإما تأثرا بالإعلام الدولي المتآمر الساقط العدالة، ويؤسفنا أن يكتشف شيخ الأزهر فيما بعد أنه ساهم بكلامه هذا في تسهيل احتلال ليبيا.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-03-2011, 04:36 AM
عبد اللطيف عبد اللطيف غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 16
افتراضي

أود أن أفهم رأي الشيخ الأزهري إذا ممكن؛ ليس عن بداية الخروج -لأنه لا فائدة عملية من بحثه بعد أن حصل- وإنما الآن .. وقد خرج الناس بأكثريتهم ضد القذافي ولهم مبرراتهم المعروفة ومعهم فتاوى من شيخ الأزهر والقرضاوي وعلماء كثيرين ، فماذا تقول للشعب الليبي ؟

ماذا تفتي المواطن الليبي الآن ؟ هل يقف مع الحاكم أم مع الشعب ؟ أم يقف على الحياد ؟؟

وإذا انتصر الشعب وتغلب على الحاكم الحالي -كما حصل في تونس ومصر- وانتخب حاكماً جديداً ، هل يكون هذا الجديد شرعياً تجب طاعته؟؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-03-2011, 10:26 AM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,734
افتراضي

سرني سؤالك واستفسارك بارك الله فيك.

اقتباس:
أود أن أفهم رأي الشيخ الأزهري إذا ممكن؛ ليس عن بداية الخروج -لأنه لا فائدة عملية من بحثه بعد أن حصل-
بلى ثم فائدتان:
الأولى أن يعلموا أنهم أخطؤوا شرعا وخالفوا أمر نبيهم فيستغفروا الله ويتوبوا إليه من تركهم الصبر الذي أمروا به وحملهم السلاح وخروجهم على الحاكم وتعريضهم اراضي ليبيا لخطر الغزو والتهديد الصليبي من تلك الدول التي لا ترى مذابح أهلنا في فلسطين جرائم حرب، تلك الدول التي نطق وزراء خارجيتها بالأمس بأن حماية إسرائيل من النظر إليها بكراهية هو من المبادئ السامية وقواعد العدالة الدولية !! لعنهم الله. فالفائدة في معرفة الخطأ والاستغفار والتوبة منه وأخذ العبرة والاتعاظ. (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون).

والثانية أن يقفوا حيث هم ولا يسول لهم الشيطان ـ والغرب ـ الزحف على طرابلس كما يهددون، ويقبلوا بما يعرضه عليهم حاكم ليبيا من صلح لا تنازلا له وخوفا منه بل نزولا عند أمر الله تعالى (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم) فإن أبوا إلا الزحف ناحية طرابلس فقد بغوا هنا بلا كلام، حكمهم في قوله تعالى (فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله .. )

اقتباس:
وإنما الآن .. وقد خرج الناس بأكثريتهم ضد القذافي
هذه الأكثرية لم تثبت إلا من خلال الأقنية الخاضعة للسيطرة العالمية، وهم يقلبون الحقائق ويزيفون الأمور، ولا علم لي بأن الأكثرية أو الأقلية هم من خرجوا عليه، والنهي عن الخروج على سلاطين الجور موجه إلى الأكثرية والأقلية معا، ولا أثر لأكثرية أو أقلية في حكم الشارع، وقد أثمت الناس لا أقول بالخروج فقط لأن كثيرا منهم لا فقه له في الدين ولا يعلمون بحكم الخروج، بل يأثمون بترك التفقه بالدين، فمنعهم ذلك معرفة الحق من الباطل في هذه المسألة، ولعل ذلك عقوبة لحاكمهم الجائر لتفريطه العظيم في نصرة الدين وبث العلم الشرعي فيهم والله أعلم.

اقتباس:
ولهم مبرراتهم المعروفة
أما أنا فلا أرى لهم أي حجة فيما فعلوه، اللهم ألا أن يثبت شيء واحد، وهو أنهم بعد تظاهرهم سلميا ورجوعهم إلى بيوتهم قصدهم الجند والعساكر لقتلهم في بيوتهم فاضطروا للدفع عن أنفسهم وأهليهم ـ وهو ما يسمى بدفع الصائل ـ فحصل الاقتتال بهذه الصورة، فإن كان كذلك فهم معذورون ولا حرج عليهم ولا إثم ومن قتل منهم فهو شهيد، وفي هذه الحالة يكونون قد فعلوا الصواب، ولكن إن صح ما نسمعه من أنهم أخذوا السلاح الليبي من المخازن الحكومية وأن الغرب سيمدهم بالمزيد للزحف على طرابلس فلا شك ـ شهد الله ـ أن هذا بغي وخروج محقق يأثم فاعله، لا سيما وأن الشواهد والقرائن تدل على أن الأمر كان مخططا له دوليا ـ وفيهم جهلة العرب والمسلمين ـ من قبل ومرتبا مسبقا كما أنا أفهمه الآن من خلال تحليلي الخاص وكما هو واضح لكثيرين حتى من غير المسلمين كأمثال بعض السياسيين مثل حاكم فنزويلا الكافر وحاكم كوبا الكافر وأمثالهم ممن يعرفون دسائس الغرب وجربوها ففي هذه الحالة لا أرى إلا أن المسلمين في شرق ليبيا إما مخدوعون غرر بهم وعليهم التوقف الآن، وإما متآمرون متعاونون مع الغرب عن رضى وترتيب مسبق، ومن أعظم الدلائل على هذا التآمر أن الآلاف المؤلفة التي قتلهم الصهاينة وسفك دماؤهم الأمريكان والروس وغيرهم لا تعد في عرفهم جرائم حرب !!!

اقتباس:
ومعهم فتاوى من شيخ الأزهر والقرضاوي وعلماء كثيرين ، فماذا تقول للشعب الليبي ؟
المعلوم أن شيخ الأزهر أفتى في حوادث مصر بما يوافق الكتاب والسنة، بينما تسرع في فتواه في أحداث ليبيا فذكر كلاما مضطربا غير واضح المعالم، ولعله انخدع بالإعلام أو قصد مسألة دفع الصائل التي ذكرناها ولم يقصد الخروج، وأما القرضاوي ومن وافقه فهم خارجون عن الإجماع في مسائل كثيرة جدا معلوم خروجهم وشذوذهم ليس في هذه المسألة فقط، وأهل العلم أوجبوا على العامة تقليد المذاهب الأربعة ـ المحرمة للخروج والبغي ـ وليس تقليد القرضاوي ومن شذ .. أعني أنه لا عذر للعامة في تقليدهم للقرضاوي أو غيرهم كما لا يعذرون لو قلدوا السيستاني الرافضي أو الخليلي الإباضي أو غيرهم فلا تبرأ ذمتهم بتقليد هؤلاء بل الواجب على العامي أن يعرف فقه هذه المسألة ـ ما دام بصددها ـ كما وجب على مريد الحج منهم أن يتفقه في الحج، وأما الدخول في هذه المسائل دون فقه ففيه إثم الجهل، فالعامي لن يخلو من إثم مخالفة الإجماع بجهل أو إثم ترك التفقه في هذه المسألة ما دام قد خاض فيها، والواجب على العامة فهم هذه المسألة وفهم أن المذاهب الأربعة ومنها مذهب مالك المشهور في أفريقيا أن الخروج على سلاطين الجور المسلمين لا يحل ولا يجوز.

اقتباس:
ماذا تفتي المواطن الليبي الآن ؟ هل يقف مع الحاكم أم مع الشعب ؟ أم يقف على الحياد ؟؟
الذي أفتيه به إن كان من شرق ليبيا أن يلقي السلاح ويلزم داره، أو يحفظ سلاحه إن كان متورطا ويقبل بالصلح راغما نازلا على حكم الشرع لا حكم القذافي، وأما إن كان من أهل طرابلس ومن معهم فلا يحل لهم مقاتلة إخوانهم في الشرق إلا إذا أجابهم حاكم ليبيا إلى مطالبهم المشروعة ولكنهم عاندوا طالبوه بخلع نفسه وترك الأمر لهم، وصمموا وزحفوا على من يليهم من أهل سرت وطرابلس فعندئذ حل لأهل المغرب قتالهم فيقاتلونهم صدا أي قتال البغاة لا قتال الكفار، وهذه لها تفصيل في كتب الفقه.

اقتباس:
وإذا انتصر الشعب وتغلب على الحاكم الحالي -كما حصل في تونس ومصر- وانتخب حاكماً جديداً ، هل يكون هذا الجديد شرعياً تجب طاعته؟؟
نعم يصير حاكما واجب الطاعة ويحرم الخروج عليه كما حرم الخروج على الذي قبله، والله أعلم.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 01-03-2011 الساعة 10:33 AM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-03-2011, 12:49 PM
التومى التومى غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 92
افتراضي

بارك الله فيك سيدي الشيخ الازهري
هل يجوز للحاكم ان يأتي بجنود مرتزقة اي من خارج البلاد ويقاتل بهم وهم غير مسلمين اي الجنود ؟
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-03-2011, 05:20 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,734
افتراضي

اقتباس:
هل يجوز للحاكم ان يأتي بجنود مرتزقة اي من خارج البلاد ويقاتل بهم وهم غير مسلمين اي الجنود ؟
لا يوجد في الشريعة ما يسمى بالمرتزقة، الموجود شيئان فقط :

الأول : دعوة أهل الإسلام لرد الكفار أو البغاة، وهذا مشروع لا شيء فيه سواء كان هؤلاء المسلمون من ليبيا أو من الصين، وقد كانت جيوش المسلمين من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عهد قريب خليطا من الأمم الإسلامية، فلا فرق في هذه المسألة بين مسلم ومسلم، كما أنه لا أثر لبذل المال.
وبذل السلطان المال أو الجوائز العاجلة أو الآجلة مشروع، والغنائم من هذا الباب لكن في قتال الكفار فقط لا المسلمين، ويجوز له أيضا أن يقول للجيش ـ في قتال الكفار ـ من قتل قتيلا فله سلبه أي ما عليه من سلاح، فلو فرضنا أن حاكم ليبيا استعان بالمسلمين من البلدان المحيطة به في قتال كفار فلا بأس، ولو استعان بهم في قتال مسلمين بغاة فجائز أن يعطيهم من بيت المال.

الثاني : الاستعانة بالكفار في قتال كفار أو مسلمين، وهذه المسألة محل خلاف بين المسلمين، فعندنا معشر المالكية لا يجوز ذلك، وجوزه الشافعي والثوري وأبو حنيفة وأصحابه والأوزاعي فقالوا : لا بأس بالاستعانة بأهل الشرك . وهذه لها شروط أيضا منها أن يكون هؤلاء المشركون تحت سيطرة المسلمين وإمرتهم ..

هذا فلا عبرة بما هول به الإعلام من أمر المرتزقة، فمن حيث الشريعة قد بينا الخلاف، وأما من حيث الواقع فمن هي الدولة التي لم تستعن بمرتزقة؟؟ جميع دول العالم فعلت ذلك في حروب داخلية وخارجية، ومعلوم أن دول الخليج كلها ـ وبفتاوى الوهابية والأزهر معا ـ جلبوا الكفار لإخراج جيش العراق المعتدي من الكويت.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-03-2011, 06:22 AM
عبد اللطيف عبد اللطيف غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 16
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري مشاهدة المشاركة
أما أنا فلا أرى لهم أي حجة فيما فعلوه، اللهم ألا أن يثبت شيء واحد، وهو أنهم بعد تظاهرهم سلميا ورجوعهم إلى بيوتهم قصدهم الجند والعساكر لقتلهم في بيوتهم فاضطروا للدفع عن أنفسهم وأهليهم ـ وهو ما يسمى بدفع الصائل ـ فحصل الاقتتال بهذه الصورة، فإن كان كذلك فهم معذورون ولا حرج عليهم ولا إثم ومن قتل منهم فهو شهيد، وفي هذه الحالة يكونون قد فعلوا الصواب، .

فهمت من كلامكم أن التظاهر السلمي مشروع، ولكن ماذا لو كانوا قد طالبوا في ذلك التظاهر السلمي بتغيير الحاكم ؟

وهل رجوعهم إلى بيوتهم شرط لإعذارهم ؟؟ ماذا لو قصدهم عساكر الحاكم أثناء التظاهر السلمي وليس بعد رجوعهم إلى بيوتهم ؟؟

سؤال آخر : إذا كان الحاكم يستولي على أموال الأمة ويكنز المليارات في بنوك أجنبية باسمه وأسماء المقربين منه ،، وكل من يجرؤ على نصحه والإنكار عليه يُسجن ويعذب .. فما حكمه ؟

وما هي الطريقة الشرعية لإصلاح هذا الخلل العظيم الذي يفضي إلى ضرر كبير يلحق بالأمة كلها ضعفاً وذلاً وفقراً ......؟؟
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-03-2011, 09:51 AM
الصورة الرمزية سيف بن صقر
سيف بن صقر سيف بن صقر غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 90
افتراضي

اقتباس:
فلو فرضنا أن حاكم ليبيا استعان بالمسلمين من البلدان المحيطة به في قتال كفار فلا بأس، ولو استعان بهم في قتال مسلمين بغاة فجائز أن يعطيهم من بيت المال.
سيدى الأزهرى: هل تتحمل فى عنقك دماء آلاف القتلى (الشهداء) الذين استشهدوا فى الأيام الماضية؟
وإذا كان العالم كله يجرم ما يفعله هذا المعتوه فى شعبه أيكون هذا هو رأى الإسلام؟
__________________
اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا بمعرفة العلم وسهل أخلاقنا بالحلم واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-03-2011, 10:07 AM
ابن وهب الأزهرى ابن وهب الأزهرى غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 168
افتراضي

لا حول ولا قوة إلا بالله!

ما رأيت أحداً من أهل العلم وطلابه يقف في وجه هذه الثورات المباركة المجاهدة إلا هذا المنتدى، فالله المستعان!!

عندما قال الشيخ القرضاوي ما قال في مصر، صُب عليه هنا جام الغضب، وسُلقَ بألسنة حداد على مكانته وعلمه وسنه، فها ذا قد أتاكم خبر شيخنا شيخ الأزهر الذي تحبونه وتوقرونه وتقدمونه على غيره، فهل أخطأ هو أيضاً؟!!


حسبنا الله ونعم الوكيل!
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 06:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر