::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الحوارات الإسلامية
   

الحوارات الإسلامية ما يكتب في هذا المنتدى لا يمثل بالضرورة رأي المنتدى ولا ينطبق على باقي الأقسام.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-09-2016, 09:57 AM
صلاح بن سالم صلاح بن سالم غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 23
افتراضي محكمة شرعية علنية لمحاكمة القذافي والمتطوعين والاجهزة الامنية (7 )

(7) يتبع محاكمة القذافي
ثم يا حضرة القاضي من أكبر هذه المجموعات : الجماعة الليبية المقاتلة التي حملت السلاح في وجهه ثم تراجعت عن رايها وكتب عدد من قادتها في ذلك كتابا اسمه" دراسات تصحيحية في مفاهيم الجهاد والحسبة والحكم على الناس" احتفظ بنسخة منه. اشترك في كتابته عبد الحكيم بن الحاج أمير الجماعة. وسامي الساعدي ، المفتي والمنظر الشرعي لها ومصطفى قنيفيد. وعبد الوهاب قايد. ومفتاح الذوادي. وخالد الشريف. وهو باشراف على الصلابي، ووزعت نسخ منه على لجنة علمية ضمت علماء من داخل ليبيا. ومن خارجها، ففي الداخل تسلمها ستة من العلماء، هم الصادق الغرياني، ود. حمزة أبو فارس، ود. سليمان البيرة، ود. عقيل حسن عقيل، ود. محمد أحمد الشيخ .... وأما في خارج ليبيا فتسلم المراجعات كل من د. سلمان بن فهد العودة من السعودية، والشيخ محمد الشنقيطي من موريتانيا، ود. أحمد الريسوني من المغرب ؛ وهو كتاب صفحاته تزيد على 400 إنني بصفتي مدافعا عنهم أطالب بمحاكمة من كتب هذ الكتاب ومن أشاد به ومن راجعه ولم ينقده بما يفيد انه محالف لما فاله أهل العلم ، كما أطلب بمحاكمة بعض رموز التكفيريين في ليبيا وهم بالإضافة إلى من تقدم : 1 أبو أحمد أحمد المصراتي 2 أبو الخطّاب طارق درمان 3 أبو عبيدة أحمد الشهوبي المصراتي4 أبو حذيفة رمضان مقلفطة المصراتي5 أبو مصعب مجدي حفالة6 أبو حذيفة عبد الرّحمن الفقيه الكبير 7 أبو عبد الله محمّد سعد لانقر8 أبو الفضل محمد بن عمر الهلاك 9 أبو همّام أيوب حمودة ؛ هؤلاء التسعة المفسدون في الأرض الليبية محاكمتهم واجبة
ثم أن الذين كتبوا الكتاب تراجعوا عن فكرة ان موكلي يجوز عزله بالقوة. والعلماء في الداخل والخارج وافقوهم على ذلك؛ حتى إن الدكتور البيرة قد أشاد بها واعتبرها من أقوى ما يعالج الغلوّ. وأما الصادق الغرياني فرآى أنها تعالج مظاهر التطرّف والغلوّ في مجتمعاتنا، والدكتور عقيل وصفها بالجرأة ووضوح المنهجية؛ والدكتور حمزة أبو فارس ذكر أنها لا تتعارض مع الأحكام الشرعية والدكتور (المغربي) أحمد الريسوني: ذكر أنها جمعت شجاعة الفعل والرأي. والدكتور العودة قال : شجاعة محمودة.
وإضافة لهذه الانطباعات المختصرة أنقل لكم يا حضرة القاضي انطباع شيخ آخر استلم نسخة من الكتاب وهو العلامة الشيخ الدكتور محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي، رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا، فقد علق على المراجعات، بما يلي:
الحمد لله.. أما بعدُ فإني قد اطَّلعت على الكتاب الموسوم "دارسات تصحيحية في مفاهيم الجهاد والحسبة والحكم على الناس" فوجدته بحثًا دقيقًا عميقًا بأسلوب رائق راقٍ، فانتهج أصحابه المنهجية العلمية وتحلَّوا بالإنصاف والموضوعية والتأصيل والتدليل بالأدلة المعتبرة من الكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة، وجلبوا كثيرًا من أقوال الراسخين في العلم من السلف والخلف فوصلوا إلى نتائج حزَّت في المِفصل، وتوسَّطت في عين المعضل، فخرجت من بين فرث ودم لبنا خالصًا سائغًا للشاربين، وتلك النتائج التي وصلوا إليها هي المنهج السوي الوسطي الذي لا إفراط فيه ولا تفريط وهو الذي ندين الله به مجاف للتكفير والتفجير والتعميم والتشهير، مناف للميوعة والانحلال، والسلبية والارتجال، ليس فيه تحامل ولا تنازل. أحمد الله الذي وفَّقهم لذلك، وأسأل الله أن تكون له آثار طيبة ملموسة، وأن يثبِّتنا أجمعين على الحق حتى نلقاه، وصلى الله وسلم وبارك على رسوله الكريم، وعلى آله وصحابته والتابعين. ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. كتبه محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي" انتهى بيان الشيخ محمد الحسن
فإذا : كان الواجب أن تضع الجماعة نهايةً للمواجهات المسلَّحة التي خاضتها ضدَّ النظام الذي يرأسه موكلي. فقد وصلت في بحوثها المطولة إلى أنه ليس من ولاة الأمر الذين يجوز عزلهم بالقوة المسلحة. لذا فإني أطلب من المحكمة التحقيق مع كل الذين اشتركوا في كتابة الكتاب المذكور. ثم حمل السلاح مرة اخرى بعد ذلك .اما الدفاع عن تغير موقفهم لأن موكلي أمر بإطلاق النار على المتظاهرين كما زعم الكاتب الصادق الرقيعي فلا. ولو ثبت أنه أمر بذلك فهو ليس من الكفر البواح الذي يبيح عزله بالقوة. وبهذا أنهي مرافعتي على حكمهم بردته
القاضي : اللبيين يريدون أن يتمتعوا بخيرات بلادهم. وانت ارسلتهم للموت في اوغندا وتشاد وغيرهن. مات واصيب بعضهم هناك وفقد الكثير؛ ما ذنبهم؟ وما ذنب أهلهم؟
المحامي : إن رغبة الليبيين في التمتع لا يتناسب مع المؤمنين. إنه للكافرين فقط؛ الله يقول في كتابه : " وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ "
أما إرسالهم فليس حراما بل هو واجب ديني. لقد أرسلهم بناء على طلب استغاثة من المسلمين فيهما. بعد ان استعان خصومهم بفرنسا وغيرها. هل هذا حرام؟ هذا واجب يقول الله تعالى (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) فهل اذا نصرهم عمل شيئا محرم ،من يفعله مجرم؟
إن غير المسلمين في تشاد يرون في عمله هذا رغبة في إقامة دولة مسلمة في الشمال. اقرا يا حضرة القاضي ما كتبه المؤرخ التشادي غير المسلم ماريو أزڤدو عن تدخل ليبيا في تشاد ،حسب قوله إن سبب تدخلها هو : (خلق دولة عميلة تحت خاصرة ليبيا، تكون جمهورية إسلامية، على علاقة وثيقة بليبيا، وتؤمن سيطرته على قطاع أوزو؛ وتطرد الفرنسيين من المنطقة، وتمكنه من استخدام تشاد كقاعدة لتوسيع نفوذه في أفريقيا الوسطى)
واقرا كذلك ما كتبه كاتب لبناني الأصل فرنسي الجنسية يسمى الكسندر نجار في كتابه تشريح طاغية ، وهو موجود ولكن يحتاج لترجمة ففي فصل كتبه بعنوان: الوحل التشادي كتب " لم يكف القذافي التصرف وفق سلوك الارهابيين فأراد أن يكون من الفاتحين، قد حدد العقيد الراغب في بسط نفوذه على جنوب الصحراء (بعد فشله في إقناع محيطه العربي بمشاريعه الوحدوية) لنفسه هدفا ، يتمثل في انهاء النفوذ الاسرائيلي في تشاد التي كانت اسرائيل تقوم فيها بتدريب جزء من قوات الامن التشادية، كما كانت تملك حق استخدام ثلاث قواعد جوية) ...(كانت تشاد تمثل إلى جانب أوغندا إحدى الركائز للإطار الاستراتيجي لإسرائيل، من أجل حصار مصر الناصرية ، لذا فقد خضعت ليبيا)
وعن تفاصيل التدخل قال (بدأ العقيد باقتراحه القيام بدور الوسيط بين فورت لامي والجبهة الوطنية لتحرير تشاد، وهي حركة مسلمة تأسست بتاريخ 22 . 6 1966 للكفاح ضد النظام الجنوبي المتهم آن ذاك باضطهاد أهل الشمال" .... اتخذ القذافي بعد فشل وساطته من الرئيس تومبالباي موقفا متشددا. وسمح لرئيس الحركة الوطنية لتحرير تشاد (أببا صديق) بالاستقرار في طرابلس؛ وقد برر ذلك بقوله " إن أغلب التشاديين هم عرب ومسلمون. لكن حقوقهم مهضومة. لذا فإن هدف هذه الحركة التي تدعمها ليبيا هو الاستيلاء على السلطة لكى لا تحكمهم الأقلية التي يدعمها المستعمرون".
سيدي القاضي : إن التهمة الموجهة لموكلي هي إرسال الجيش الليبي للقتال فيهما، والليبيون لا ناقة لهم فيها ولا جمل. وقد اتضح انه واجب شرعي. وعليه فعمله متفق مع ديننا ولكن بعض الناس لا يعلمون ويصرون على موقفهم وهذا سيكلفهم الكثير يوم القيامة
وأخيرا هناك ثلاثة أمور لا بد من التذكير بها ، وهي
1 التشكيك في اصوله والقول بأنه غير عربي إلا أن عرض dna على اكبر ثلاث مراكز دولية جاءت نتائجها انه عربي قح ينتمى لقبيلة عربية
2 الغرفة التي قالت الميليشيات المسيطرة على طرابلس إنها للممارسات جنسية خاطئه فبعد إطلاق سراح الأطباء المتهمين بتركيب حجرة الإجهاض الخاصة. أثبتت التحقيقات انه تم تركيبها من أجل عائشة بنته التي كانت تنتظر مولودا ،و ذلك تخوفا من الإختراقات الأمنية أثناء الحرب ،فلا علاقة لها بما قاله الضالون المترون
3 ردد البعض ان الشيخ عبد الحميد كشك قال للقذافي في احدى خطب الجمعة انه لن يدفن في الارض. وان القذافي القي في فرن مصنع الحديد في مصراته . ثم تبين أنه صدرت تعليمات من المجلس الوطني بالتوقف عن عرض جثته هو ومن معه . وان يدفن الجميع؛ وحضر وفد من المجلس الوطني والمجلس المحلي مصراته، ومنصور ضو واحمد ابراهيم (أو غيرهما من المحسوبين عليه) ودفنوا في مكان مجهول جهة سرت؛ وكان السائقون غرباء (من طرابلس)
(يتبع) 8
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 08:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر