::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > العقيدة والفرق
   

العقيدة والفرق ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا لعقيدة الجمهور (الأشاعرة والماتريدية).

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 28-06-2017, 03:07 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,335
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من ناحية أخرى فإن في الصفحة 68:
اعتمد ابن تيمية على خبر ظني لم يصل إلى درجة اليقين النقلي ..
وفي الصفحة 72: أقر ابن تيمية أنه لم يكن هناك اجماع قطعي بثبوت أو عدم ثبوت فناء النار، أي أقر أن الأمر مناط بالظن سلباً وإيجاباً ..
وهذه مشكلة الحشوية الذين يعتبر ابن تيمية من روادهم إلى زماننا هذا، والذين ينطبق عليهم قول الحق تعالى: { وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً } [النجم : 28] ..
ونقول لمن ينصر هذا المعتقد الظني لابن تيمية أن الثابت بعدم فناء النار بديهي قطعي الدلالة والثبوت في كتاب الله بألفاظ قطعية الدلالة بظاهرها اللفظي لا تحتمل الاجتهاد ولا تأويل، وما ثبت من مواقيف الصحابة من الاجتهاد ظني دافعة ترغيبي يغلبه الرحمة بعباد الله، بعد أن غلبت في قلوبهم الرحمة لعلو تقواهم وقد ظهر هذا المنحى الرحموي عند كبار التابعين من العارفين الربانين ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 28-06-2017, 03:39 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,335
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالنسبة لقوله تعالى: { لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً } [النبأ : 23] ..
قد جعل الله زمن النار لا حد له من الزمن بل زمن مطلق أزلي لأنه لم يقل أحقاباً كثيرة هنا مهما كثرت فإنها منتهية ولم يقل أحقاباً معدودة إذا لكانت محصية إنما جعلها لفظ مطلق أي أزمان وأحقاب من أوقات العذاب وأنواعه غير منتهية، كذلك قوله تعالى: { خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ } [هود : 107] ..
ففيها إشارة صريحة على أزلية السموات والأرض بعد الخلق الأول، وما شاء ربك هو يبين أن من كان في قلبه أي قدر من الإيمان ومهما قل خارج من النار كما ورد في الأحاديث المبينة الصحيحة الواردة في هذا المضمار ..
وما يقطع بدلالة هذا التأويل قوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَظَلَمُواْ لَمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقاً [168] إِلاَّ طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيراً } [النساء : 169]
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28-06-2017, 09:18 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,597
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى أمين مشاهدة المشاركة
لم نجد عالما واحدا من الأقدمين نفى عن ابن تيمية القول بفناء النار

فلاوجه للتشكيك في ذلك فهاتوا سلفا لكم تعتمدون عليه في ذلك التشكيك فالأمر ليس هزلا

بل العلماء ذكروا عنه ذلك القول على جهة الجزم ومنهم الإمام المناوي والعلاء البخاري والتقي الحصني والإمام السبكي وقد أثنى على كتابه الحافظ ابن حجر في فتح الباري

وهذا كلام ابن تيمية :في كتابه : الرد على من قال بفناء الجنة والنار ص 72:

[ وليس في القرءان مايدل على أنها لاتفنى ]


https://ibnoutaymiyya.files.wordpres...ah-enfer-4.jpg
سيدي الشيخ مصطفى حفظه الله

كلام مولانا الشيخ الأزهري أنّ نسبة هذه المسألة إلى الشيخ بن تيمية رحمه الله ، أو دوامه على القول بها إن كان قال بها ، بأنّ هذا أمر ظنّيّ ، هو أمر وارد جدّا من الناحية العلمية البحثة ، و لا يعاب عليه أن يرى المسألة ظنيّة لا قطعيّة

فالكلام الذي استشهدتم به لإدانة ابن تيمية ، يردّه كلام آخر صريح و قطعيّ للشيخ ابن تيمية ، يُصرّح فيه بخلود أهل النار ، باستثناء الموحّدين من أهل القبلة
منه في الفتاوى :

قَدْ عَلِمْنَا أَنَّ أَهْلَ الذُّنُوبِ مِنْ أَهْلِ الْقِبْلَةِ لَا يُخَلَّدُونَ فِي النَّارِ؛ بَلْ يَخْرُجُونَ مِنْهَا كَمَا تَوَاتَرَتْ بِذَلِكَ الْأَحَادِيثُ. وَعَلِمْنَا بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَإِجْمَاعِ الْأَئِمَّةِ أَنَّهُمْ لَيْسُوا كُفَّارًا مُرْتَدِّينَ
13/48

و

فَهَذَا الظَّالِمُ لَمَّا مَنَعَ الزَّكَاةَ يُحْشَرُ مَعَ أَشْبَاهِهِ وَمَالِهِ الَّذِي صَارَ عَبْدًا لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيُعَذَّبُ بِهِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ هَذَا مِنْ أَهْلِ الشِّرْكِ الْأَكْبَرِ الَّذِينَ يُخَلَّدُونَ فِي النَّارِ.
7/66

و

فَقَوْلُهُ: {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} [الكافرون: 6] كَقَوْلِهِ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ. وَقَدْ اتَّبَعَ ذَلِكَ بِمُوجِبِهِ وَمُقْتَضَاهُ حَيْثُ قَالَ: أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ، وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ، وَلَوْ قُدِّرَ أَنَّ فِي هَذِهِ السُّورَةِ مَا يَقْتَضِي أَنَّهُمْ لَمْ يُؤْمَرُوا بِتَرْكِ دِينِهِمْ فَقَدْ عُلِمَ بِالِاضْطِرَارِ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ بِالنُّصُوصِ الْمُتَوَاتِرَةِ وَبِإِجْمَاعِ الْأُمَّةِ أَنَّهُ أَمَرَ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ بِالْإِيمَانِ بِهِ، وَأَنَّهُ جَاءَهُمْ عَلَى ذَلِكَ وَأَخْبَرَ أَنَّهُمْ كَافِرُونَ يَخْلُدُونَ فِي النَّارِ.
3/545

و

وَالْفَاسِقُ الْمِلِّيُّ يُعْطَى مِنْ الْمُوَالَاةِ بِقَدْرِ إيمَانِهِ، وَيُعْطَى مِنْ الْمُعَادَاةِ بِقَدْرِ فِسْقِهِ، فَإِنَّ مَذْهَبَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ أَنَّ الْفَاسِقَ الْمِلِّيَّ لَهُ الثَّوَابُ وَالْعِقَابُ إذَا لَمْ يَعْفُ اللَّهُ عَنْهُ، وَإِنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ يَدْخُلَ النَّارَ مِنْ الْفُسَّاقِ مَنْ شَاءَ اللَّهُ، وَإِنْ كَانَ لَا يَخْلُدُ فِي النَّارِ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْإِيمَانِ، بَلْ يَخْلُدُ فِيهَا الْمُنَافِقُونَ كَمَا يَخْلُدُ فِيهَا الْمُتَظَاهِرُونَ بِالْكُفْرِ.
4/226

و غيره كثير...

و الإمام ابن حجر أثنى كذلك على صاحب الردّ الوافر ، الإمام الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي ، و على كتابه هذا ، الذي ردّ فيه على الإمام علاء الدين البخاري ، رحمة الله عليهم أجمعين
كما أثنى الإمام بن حجر على بن تيمية و ذكر في مدحه لهذا الكتاب أنّ ابن تيمية رجع عن أقوال قبيحة روجع فيها ، و قال :
"والمسائل التي أنكرت عليه ما كان يقولها بالتشهي ولا يصر على القول بها بعد قيام الدليل عليه عنادا."

فتبقى المسألة ظنيّة ، حيث لا يمكن الحسم يقينا بأنّ بن تيمية قائل بفناء النار ، أو أنّه دام على هذا المعتقد إن كان قد قال به

هذا و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 29-06-2017, 06:25 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,335
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسنتم وأنصفتم ونصرتم الحق وأهله شيخنا الرازي، فشيخنا الأزهري مثلكم وكذلك الشيخ مصطفى في نهاية المطاف من أهل العلم شيمتهم الاذعان للحق والانصاف لأنهم يقولون ما لهم وما عليهم ..
وفق ما رواه الدار قطني عن وكيع شيخ الإمام الشافعي، بسند متصل صحيح ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 29-06-2017, 08:13 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,465
افتراضي

كتاب الرد الوافر لابن ناصر الدمشقي إذا نظرت إليه وإلى كتاب الحافظ العلاء البخاري وجدت البون واضحا بين الكتابين فكتاب ابن ناصر الدمشقي إنما هو كتاب في مدح ابن تيمية فقط فكان عليه أن يسميه الثناء الوافر لا الرد الوافر وكتاب العلاء البخاري كتاب في مسائل من العلم أنكرها العلماء على ابن تيمية لما زل فيها

فكتاب ابن ناصرالدمشقي لايرقى لأن يجعل ردا على كتاب الحافظ العلاء البخاري لأنه لم يتتبع المسائل التي أنكرها العلاء البخاري على ابن تيمية ولم يجب عنها واحدا تلو واحد

فكان على ابن ناصر الدمشقي أن يتبع المسائل وينفيها عن ابن تيمية بالدليل واحدة بعد الأخرى

فهذا يذكرني بكتاب مجد الدين الفيروزابادي في الرد عن ابن عربي فالعلماء ذكروا مسائل ينكرها الشرع في كتب ابن عربي وبينوها وبينوا فسادها وهو إنما ألف في الثناء على ابن عربي ولم يتتبع تلك المسائل فهذا ليس برد إنماهو حسن ظن بابن عربي وابن تيمية
فلايرد المسائل التي أبانها علماء الشرع بأقلامهم ذاكرين محالها من كتبهما مبينين فسادها

ومن بركة هؤلاء العلماء واللطف الخفي بهم أن المسائل لم تمح من كتبهما فمازالت تفزع أهل الإيمان وتبكيهم وقد بقيت شاهدة بصدق العلماء والله أعلم

وليعلم الجميع أنا نحب الحنابلة ونحب الصوفية لكننا نرى أن ابن تيمية لايجري على سنن الحنابلة وأن فصوص ابن عربي وفتوحاته المكية غيرجارية على سنن القوم المذكورين في الرسالة القشيرية حياهم الله وبياهم ونفعنا ببركاتهم وتقواهم

وإني لأعلم أن كلامي في تبيين بعض البدع يهيج علي بعض الإخوان وإني ما أحب إلا رضاهم ولكني أخاف على نفسي أن أكون راضيا بما في كتب ابن عربي وابن تيمية

فلو خالفانا في أمر دنيوي لسامحناهم وغفرنا لهم ولكن إذا جاهرا بمخالفة كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فما لنا من حيلة فنحن جنود الشرع وسيوفه القواطع وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح

آخر تعديل بواسطة مصطفى أمين ، 02-07-2017 الساعة 10:51 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 09:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر