::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > العقيدة والفرق
   

العقيدة والفرق ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا لعقيدة الجمهور (الأشاعرة والماتريدية).

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 21-02-2012, 01:43 PM
محمد سويفى محمد سويفى غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 357
افتراضي

بارك الله فيكم سيدى الكريم فداكم روحى خير ما فعلتم
وعساه أن يلبى دعوة سيدى الأزهرى ويكون فى هذا الخير الكثير إن شاء الله
__________________
لا تقل قد شتـــــــــت أصحابه لا تقل قد بــــــددت أحزابه
لا تقل قد فرقت طــــــــــــلابه لا تقل قد ذهبــــــت أربابه
كل من سار على الدرب وصل


رب يسر وأعن
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 22-02-2012, 07:09 AM
حسان
ضيف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سبحان الله لقد اولوا كلمة البغي احتى صبحت الايات التي تتناول البغي في القران بالطريقة التي لا يريدها الله ورسوله والراسخون في العلم .
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 22-02-2012, 12:23 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,774
افتراضي

اقتباس:
سبحان الله لقد اولوا كلمة البغي احتى صبحت الايات التي تتناول البغي في القران بالطريقة التي لا يريدها الله ورسوله والراسخون في العلم .
قال تعالى: (فقاتلوا التي تبغي) هذا أمر من الله تعالى بقتال البغاة، أليس كذلك؟ بلى، قل لي لماذا لم ينفذ أمير المؤمنين الحسن بن علي هذا الأمر؟؟ وحذار من التأويل.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 23-02-2012, 08:09 AM
حسان
ضيف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الاخ الازهري
ببساطة لا داعي بان تذكر كلمة دون تاويل لاننا ما نذكره هو كلام صريح وجلي لا يحتاج الى تفسير كايات القران والحقيقة ظاهرة للعيان لاننا نقيس الرجال بالحق وليس العكس ولا نخاف الا من قول الباطل . ببساطة اوضاع الامام الحسن لم تسمح له بان يتابع المعركة وخاصة ان جزء من جيش والده قد انكفئ بعد التحكيم الذي حصل في صفين حيث ارادوا مواصلة القتال عندما علموا بالخدعة التي قام بها عمرو بن العاص و لكن الامام علي ابى ذلك لانه اعطى وعدا بان يقبل نتيجة التحكيم وعند استشهاد الامام علي واستلم ولده الامام الحسن انقلب جزء من معسكر الامام ( حيث استمال معاوية عبد الله بن عباس اليه ) وطعن الامام بفخذه عليه ( محاولة اغتيال ) راى الامام ان المصلحة حينها تقتضي الصلح . اما ان الامام الحسن لم يرد محاربة معاوية لانه لم يبغي فهذا مخالف لقول رسول الله عندما اشار الى ان عمار ستقتله الفئة الباغية وهذه المقولة ستبقى حتى يوم الدين اما الذين اولوا ( من تاويل ) تلك الحادثة عندما استشهد عمار ودب الخلاف في جيش معاوية على انهم الجهة الباغية , فما كان من عمرو بن العاص الا بان تاول بان الفئة الباغية هي التي اخرجت عمار من البيت ليقتل اي الامام علي . اظن ان هذا التاويل لا يستسيغه رجل امي فكيف بالاحرى حضرتكم تملكون ما شاء الله من العقل لكي ترجحوا كفة الحق . والسلام
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 23-02-2012, 01:31 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,774
افتراضي

أنا أقر بأن فرقة معاوية رضي الله عنه هي الباغية وأقر بحديث عمار، ولا أعتقد بذلك التأويل الذي ذكرتموه أن قاتل عمار من أخرجه، ولكن هذا كله حيدة عن الجواب وخروج عن أصل سؤالي، فلهذا نعود:

الآية واضحة (فقاتلوا التي تبغي) والتي تبغي هي جماعة معاوية، فلماذا لم ينفذ الحسن الأمر؟

تأويلاتك غير صحيحة، أما قولك بأنه كان غير قادر أو مستعد فغير صحيح، وإليك الدليل:

((استقبل والله الحسن بن علي معاوية بكتائب أمثال الجبال فقال عمرو بن العاص إني لأرى كتائب لا تولي حتى تقتل أقرانها)) اهـ هذا في البخاري، وهو يرد ما ذكرته أنت.
وأما الانشقاقات فهذا الخبر أيضا يرد ما ذكرته لأنها ستقتل أقرانها.
وأيضا أنتم تزعمون أن الحسين خرج بأربعين فلم لم يخرج الحسن ومعه أكثر من ذلك؟؟
وهل تقر أنت فعلا أن ما فعله الحسن بن علي من التنازل لمعاوية كان فيه (مصلحة) إسلامية؟؟ كيف ذلك وأنتم مرة تعتقدون أن معاوية أكفر الخلق ومنافق ومبدل .. إلخ فأين المصلحة في تولية مثله؟؟؟؟ وتارة تأتي الآن فتقول بأن توليته مصلحة؟؟

هأنت ذا تؤول تأويلات وتضطر إلى كلام يخالف ظاهر القرآن، ولم تقنعني ولم تقنع أحدا بجوابك هذا، ولا يزال السؤال قائما، لم لم ينفذ الحسن بن علي الأمر (فقاتلوا التي تبغي) ؟؟
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 23-02-2012 الساعة 01:39 PM
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 25-02-2012, 11:46 PM
موسى سليم بيكي موسى سليم بيكي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 38
افتراضي

تاريخ الطبري حوادث سنة 40:
حدثني موسى بن عبد الرحمن المسروقي، قال حدثنا: عثمان بن عبد الحميد أو ابن عبد الرحمن الحراني الخزاعي أبو عبد الرحمن، قال: حدثنا اسماعيل بن راشد، قال: بايع الناس الحسن بن علي عليه السلام بالخلافة، ثم خرج بالناس حتى نزل المدائن، وبعث قيس بن سعد على مقدمته في اثني عشر ألفا، وأقبل معاوية في أهل الشام حتى نزل مسكن، فبينا الحسن في المدائن إذ نادى مناد في العسكر: ألا أن قيس بن سعد قد قتل، فانفروا، فنفروا ونهبوا سرادق الحسن عليه السلام حتى نازعوه بساطا كان تحته، وخرج الحسن حتى نزل المقصورة البيضاء بالمدائن، وكان عم المختار بن أبي عبيد عاملا على المدائن، وكان اسمه سعد بن مسعود، فقال له المختار وهو غلام شاب: هل لك في الغنى والشرف؟ قال: وما ذاك؟ قال: توثق الحسن، وتستأمن به إلى معاوية، فقال له سعد: عليك لعنة الله، أثب على ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأوثقه! بئس الرجل أنت! فلما رأى الحسن عليه السلام تفرق الأمر عنه بعث إلى معاوية يطلب الصلح، وبعث معاوية إليه عبد الله بن عامر وعبد الرحمن ابن سمرة بن حبيب بن عبد شمس، فقدما على الحسن بالمدائن، فأعطياه ما أراد...
************
الكامل لابن الأثير (3/271):
فلما رأى الحسن تفرق الأمر عنه كتب إلى معاوية وذكر شروطا وقال له: ((إن أنت أعطيتني هذا فأنا سامع مطيع وعليك أن تفي لي به)) وقال لأخيه الحسين وعبد الله بن جعفر: إنني قد راسلت معاوية في الصلح فقال له الحسين: أنشدك الله أن لا تصدق أحدوثة معاوية وتكذب أحدوثة أبيك ...

**** ألا تدل هذه الآثار على أن سيدنا الحسن رضي الله عنه قد قاتل الفئة الباغية، لكنه غُلب على أمره؟
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 29-02-2012, 03:00 PM
موسى سليم بيكي موسى سليم بيكي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 38
افتراضي

لا زلت أنتظر الإجابة، أين أنتم؟
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 29-02-2012, 11:11 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,774
افتراضي

لا أبدا، لم يحصل قتال بين الحسن ومعاوية باتفاق أهل التاريخ، وأما هذا الخبر فانظر الآن يا موسى إلى جوابه من وجهين :

أما أولا :فإن ما نقلته عن الطبري فليس إسناده بالقائم ـ وهذه آفة الأخبار ونقلتها ـ ولو أنك نظرت في إسناده لرأيت فيه الشك بين رجلين: (عثمان بن عبد الحميد) مجهول الحال و (عثمان بن عبد الرحمن الحراني الطرائفي) وهو الأقرب وهو رجل مكثر من المناكير حتى قال عنه ابن حبان : (( يروى عن قوم ضعاف أشياء يدلسها ، لا يجوز الاحتجاج به . )) اهـ.
وشيخه إسماعيل بن راشد لم يدرك الحسن فروايته منقطعة كما ذكر الحافظ الهيثمي في المجمع .. فهذه الرواية لا قيمة لها، وقد ذكرنا لك رواية من صحيح البخاري وإسنادها صحيح وسيأتي أيضا من الصحيح ما يوجب عليك الأخذ به وترك هذه لو كانت معارضة لكن لا تعارض لأن هذه الرواية تذكر إشاعة قتل قيس ين سعد وهي مجرد إشاعة نتج عنها انكشاف ضعف جماعة من الرعاع، لكن إذا كان قيسا لم يقتل أصلا فإن الحسن كان لا يزال في قبضته أربعون ألفا كما سيأتي، وقد أشار الحافظ ابن حجر إلى شذوذ هذه الرواية من وجه آخر وهو أن فيها أن الحسن هو الذي طلب الصلح مع معاوية والمحفوظ أن معاوية هو من طلب الصلح وبناء على طلب معاوية تنازل الحسن عن الخلافة.

ثانيا :فإن قيس الذي زعمت الرواية أنه قتل فإنه قيس بن سعد بن عبادة، ولم يقتل وإنما كانت تلك إشاعة، وقد مات في آخر خلافة معاوية، وهو صحابي وترجمته في الإصابة في تمييز الصحابة، قال الحافظ ابن حجر: ((وارتحل قيس فشهد مع على صفين ثم كان مع الحسن بن علي حتى صالح معاوية فرجع قيس الى المدينة فأقام بها)) اهـ.
وقد فاتك أن قيسا دخل هو ومن معه في الطاعة، وراجع الطبري لترى هذا بنفسك، قال الطبري:
(( وحدثني عبدالله بن أحمد بن شبويه المروزي قال حدثنا أبي قال حدثنا سليمان قال حدثنا عبدالله عن يونس عن الزهري قال:
جعل علي عليه السلام قيس بن سعد على مقدمته من أهل العراق إلى قبل أذربيجان وعلى أرضها وشرطة الخميس الذي ابتدعه من العرب وكانوا أربعين ألفا بايعوا عليا عليه السلام على الموت ولم يزل قيس يداريء ذلك البعث حتى قتل علي عليه السلام واستخلف أهل العراق الحسن بن علي عليه السلام على الخلافة وكان الحسن لا يرى القتال ولكنه يريد أن يأخذ لنفسه ما استطاع من معاوية ثم يدخل في الجماعة وعرف الحسن أن قيس بن سعد لا يوافقه على رأيه فنزعه وأمر عبيدالله بن عباس فلما علم عبدالله بن عباس بالذي يريد الحسن عليه السلام أن يأخذه لنفسه كتب إلى معاوية يسأله الأمان ويشترط لنفسه على الأموال التي أصابها فشرط ذلك له معاوية )) اهـ صححه الحافظ ابن حجر.

ففي هذه الرواية الصحيحة ما يدلك على أن الصلح هو رأي الحسن، وأن قيسا كان يرى القتال، ولهذا عمد الحسن إلى عزل قيس فافهم هذا، فلا يكون تصرف قيس من معاندة معاوية أول الأمر بأمرة من الحسن يومئذ بل كان معزولا، وقيس كان داهية فأراد أن يأخذ لنفسه ولأصحابه الأمان فعاند قليلا ليحصل على مراده فلما حصل عليه دخل في الجماعة.

قال الطبري:
(( حدثني عبدالله بن أحمد قال حدثني أبي قال حدثني سليمان بن الفضل قال حدثني عبدالله عن يونس عن الزهري قال:
[وذكر كلاما ثم قال]
واشترط الحسن عليه السلام لنفسه ثم بايع معاوية، وأمرت شرطة الخميس قيس بن سعد على أنفسهم وتعاهدوا هو وهم على قتال معاوية حتى يشترط لشيعة علي عليه السلام ولمن كان اتبعه على أموالهم ودمائهم وما أصابوا في الفتنة فخلص معاوية حين فرغ من عبيدالله بن عباس والحسن عليه السلام إلى مكايدة رجل هو أهم الناس عنده مكايدة ومعه أربعون ألفا وقد نزل معاوية بهم وعمرو وأهل الشام وأرسل معاوية إلى قيس بن سعد يذكره الله ويقول على طاعة من تقاتل وقد بايعني الذي أعطيته طاعتك فأبى قيس أن يلين له حتى أرسل إليه معاوية بسجل قد ختم عليه في أسفله فقال اكتب في هذا السجل ما شئت فهو لك قال عمرو لمعاوية لا تعطه هذا وقاتله فقال معاوية على رسلك فإنا لا نخلص إلى قتل هؤلاء حتى يقتلوا أعدادهم من أهل الشام فما خير العيش بعد ذلك وإني والله لا أقاتله أبدا حتى لا أجد من قتاله بدا فلما بعث إليه معاوية بذلك السجل اشترط قيس فيه له ولشيعة علي الأمان على ما أصابوا من الدماء والأموال ولم يسأل معاوية في سجله ذلك مالا وأعطاه معاوية ما سال فدخل قيس ومن معه في طاعته)) اهـ. وهذا الإسناد صححه الحافظ ابن حجر.

فبان لك من هذا أن قيسا لم يقتل ـ وخبر قتله ضعيف ولو صح فهي إشاعة ـ وكان يريد قتال معاوية قبل المصالحة وأما بعد مصالحة الحسن فعاند قليلا فعزله الحسن، وكان مع قيس أربعون ألفا تبايعوا على الموت قديما مع علي، فبان لك أن الحسن عزل قيسا مع أنه كان يمكنه القتال بهم، ولكنه فضل الصلح، وأما قيس فأبى أن ينزل على طاعة معاوية حتى يأخذ الأمان منه لكل أصحاب علي الذين سبق منهم القتال، فلما أعطاه معاوية ذلك دخل في الطاعة آخر الأمر .. فهذا كله يدلك على أن الحسن بايع معاوية ودخل في طاعته وعزل قيسا أيضا مع أن في إمرة قيس أربعون ألفا هذا غير من كان مع الحسن، فهذا دليل على أنه لو شاء أن يقاتل معاوية بأربعين ألفا وأكثر لفعل، فمحاولة تصوير الحسن وكأنه ضعيف مهزوم مضطر إلى المصانعة والمصالحة فمحاولة فاشلة يقضي عليها دعواكم أن الحسين خرج بأربعين لا بأربعين ألفا !!

ولهذا لا يزال السؤال قائما:

لم لم ينفذ الحسن أمر الله تعالى: (فقاتلوا التي تبغي) ؟؟؟
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 29-02-2012 الساعة 11:33 PM
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 01-03-2012, 07:09 AM
ابو حمزة الشاذلي ابو حمزة الشاذلي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 38
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله؛
سأدلي بدلوي في هذه المسألة وفيه مطالب؛
الأول هو جواب لسؤال الأخ الفاضل الأزهري حفظه الله ونفع به:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري مشاهدة المشاركة
ولهذا لا يزال السؤال قائما:

لم لم ينفذ الحسن أمر الله تعالى: (فقاتلوا التي تبغي) ؟؟؟
أقول: إن سيدنا الحسن رضي الله عنه كان زاهداً في الخلافة، لا يلتفت إليها لأنها (كما ورد في الحديث) نعمت المرضعة، وبئست الفاطمة، ولقوله تعالى: (والصلح خير) ولقوله تعالى: (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم) فمال إلى الصلح الذي هو خير، وهو أيضا أمر كما أن قتال البغاة أمر، فاختار أيسرهما اثتداء بجده صلى الله عليه وسلم الذي ما خُير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما .

الثاني: أريد توضيحا من الأخ الأزهري حول موت الحافظ النسائي، فإن مبغضي معاوية يستشهدون به على أن أتباع معاوية هم قتلوه على مرأى منه ولم يُنكر ذلك.

الثالث: قتله للصحابي حجر بن عدي ...

الرابع: يستشهد الرافضة ومن شايعهم من مدعي محبة آل البيت بقول الحافظ اسحاق بن راهويه: لم يصح في فضائل معاوية شيء، وجوابي عن هذه المسألة ما قاله الحافظ ابن حجر في الفتح (7/104) :
(تنبيه) عبر البخاري في هذه الترجمة بقوله: ذكر ولم يقل فضيلة ولا منقبة، لكون الفضيلة لاتؤخذ من حديث الباب، لأن ظاهر شهادة بن عباس له بالفقه والصحبة دالة على الفضل الكثير، وقد صنف بن أبي عاصم جزءا في مناقبه، وكذلك أبو عمر غلام ثعلب، وأبو بكر النقاش، وأورد بن الجوزي في الموضوعات بعض الأحاديث التي ذكروها، ثم ساق عن إسحاق بن راهويه انه قال: لم يصح في فضائل معاوية شيء ، فهذه النكتة في عدول البخاري عن التصريح بلفظ منقبة اعتمادا على قول شيخه، لكن بدقيق نظره استنبط ما يدفع به رؤوس الروافض، وقصة النسائي في ذلك مشهورة ، وكأنه اعتمد أيضا على قول شيخه إسحاق، وكذلك في قصة الحاكم، واخرج بن الجوزي أيضا من طريق عبد الله بن احمد بن حنبل سألت أبي: ما تقول في علي ومعاوية؟ فاطرق ثم قال: اعلم أن عليا كان كثير الأعداء ، ففتش أعداؤه له عيبا فلم يجدوا ، فعمدوا إلى رجل قد حاربه فاطروه كيادا منهم لعلي، فأشار بهذا إلى ما اختلقوه لمعاوية من الفضائل مما لا أصل له، وقد ورد في فضائل معاوية أحاديث كثيرة لكن ليس فيها ما يصح من طريق الإسناد، وبذلك جزم إسحاق بن راهويه والنسائي وغيرهما والله أعلم .

قلت: بل صح في فضائل معاوية حديث البخاري(4/ 51) رقم (2924) قال: حدثني إسحاق بن يزيد الدمشقي ، حدثنا يحيى بن حمزة ، قال : حدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان أن عمير بن الأسود العنسي حدثه أنه أتى عبادة بن الصامت وهو نازل في ساحل حمص وهو في بناء له ومعه أم حرام قال عمير: فحدثتنا أم حرام أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا، قالت أم حرام: قلت: يا رسول الله أنا فيهم؟ قال : أنت فيهم، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم فقلت: أنا فيهم يا رسول الله؟ قال : لا.

قال الزرقاني في شرحه على موطأ الإمام مالك (3/ 57):
قال المهلب: فيه منقبة لمعاوية لأنه أول من غزا البحر .
وفي عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 424) :
أول جيش من أمتي يغزون البحر أراد به جيش معاوية ، وقال المهلب: معاوية أول من غزا البحر وقال ابن جرير: قال بعضهم: كان ذلك في سنة سبع وعشرين وهي غزوة قبرص، في زمن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، وقال الواقدي كان ذلك في سنة ثمان وعشرين .
فهذا الحديث جاء في فضل معاوية حيث كان قائد أول جيش إسلامي في البحر، وأنهم أوجبوا، أي وجبت لهم الجنة على لسان الصادق المصدوق، فما بقي لمن يحتج بقول إسحاق بعد ذلك شيء .
__________________
وأجملُ منك لم ترَ قطُّ عين
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 01-03-2012, 08:01 AM
موسى سليم بيكي موسى سليم بيكي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 38
افتراضي

قبل أن تجيبني على الرواية السابقة، أرجو أن تجيبني على تساؤلاتي التي قمتم بحذفها :
كيف يمكننا فهم موقف الأئمة من قضية معاوية بن أبي سفيان مثل (الترمذي-الحاكم-الإمام عبد الرزاق الصنعاني -الحافظ جرير بن عبد الحميد -الحافظ الفضل بن دكين ..)


اقتباس:
((عثمان بن عبد الرحمن الحراني الطرائفي) وهو الأقرب وهو رجل مكثر من المناكير حتى قال عنه ابن حبان : (( يروى عن قوم ضعاف أشياء يدلسها ، لا يجوز الاحتجاج به . )) اهـ.)

لماذا لم تذكر الذين وثقوه؟!!

عثمان بن عبد الرحمن الحراني:
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم: ذكره أبي عن اسحاق بن منصور عن يحيي بن معين أنه قال: عثمان بن عبد الرحمن التميمي ثقة. قال: وسألت أبي عنه، فقال: صدوق، وأنكر على البخاري إدخاله في كتاب الضعفاء يشبه بقية روايته عن الضعفاء.
وقال أبو أحمد عن عدي: سمعت أبا عروبة ينسبه إلى الصدق، وقال: لا بأس به متعبد، ويحدث عن قوم مجاهيل بالمناكير.
وذكره ابن شاهين في كتاب الثقات وقال: ثقة ثقة إلا أنه كان يروي عن الضعاف، والأقوياء وقال ابن حجر في التهذيب: قال ابن أبي عاصم صدوق اللسان.
وقال ابن حجر في التقريب: صدوق أكثر الرواية عن الضعفاء والمجاهيل فضعف بسبب ذلك. (تهذيب الكمال 4429).

فروايته عن الضعفاء لا تستلزم أن هذا الحديث ضعيف، لأن الرجل هناك من وثقه.
حدثنا عبد الرحمن , قال : سألت أبي عن رواية الثقات , عن رجل غير ثقة مما يقويه ؟ قال : إذا كان معروفا بالضعف لم تقوه روايته عنه , وإذا كان مجهولا نفعه رواية الثقة عنه " . حدثنا عبد الرحمن , قال : سألت أبا زرعة , عن رواية الثقات , عن رجل مما يقوى حديثه ؟ قال : أي لعمري ؟

**************
اقتباس:
قال الزرقاني في شرحه على موطأ الإمام مالك (3/ 57) :قال المهلب: فيه منقبة لمعاوية لأنه أول من غزا البحر .وفي عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 424) :أول جيش من أمتي يغزون البحر أراد به جيش معاوية ، وقال المهلب: معاوية أول من غزا البحر وقال ابن جرير: قال بعضهم: كان ذلك في سنة سبع وعشرين وهي غزوة قبرص، في زمن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، وقال الواقدي كان ذلك في سنة ثمان وعشرين .

لو يسمح لي أخي ابو حمزة الشاذلي ببض التساؤلات:

01- متى كان غزو البحر؟
02- هل كان معاوية بن أبي سفيان مع الجيش الذي ركب البحر أم بقي في الساحل؟
03- أليس أمير الجيش وقتها المنذر بن الزبير؟
04- ألم يكن العلاء الحضرمي هو أول من غزا البحر وكان ذلك على فرسه إلى بلاد فارس ؟ يعني غزو البحر لا يشترط أن يكون على السفن..
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 02-03-2012, 11:21 AM
الصورة الرمزية محمد محمود الأول
محمد محمود الأول محمد محمود الأول غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 636
افتراضي

صل الرواية أولاً ثم نبحث في حال عثمان فإسماعيل بن راشد يروي عن سعيد بن جبير فكيف له الرواية عن الحسن مباشرة ؟!
__________________
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 02-03-2012, 03:04 PM
موسى سليم بيكي موسى سليم بيكي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 38
افتراضي

اقتباس
(قال الزرقاني في شرحه على موطأ الإمام مالك (3/ 57) :قال المهلب: فيه منقبة لمعاوية لأنه أول من غزا البحر .وفي عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 424) :أول جيش من أمتي يغزون البحر أراد به جيش معاوية ، وقال المهلب: معاوية أول من غزا البحر وقال ابن جرير: قال بعضهم: كان ذلك في سنة سبع وعشرين وهي غزوة قبرص، في زمن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، وقال الواقدي كان ذلك في سنة ثمان وعشرين .)

لو يسمح لي أخي ابو حمزة الشاذلي ببض التساؤلات:

01- متى كان غزو البحر؟
02- هل كان معاوية بن أبي سفيان مع الجيش الذي ركب البحر أم بقي في الساحل؟
03- ألم يكن العلاء الحضرمي هو أول من غزا البحر وكان ذلك على فرسه إلى بلاد فارس ؟ يعني غزو البحر لا يشترط أن يكون على السفن..
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 03-03-2012, 09:57 AM
الصورة الرمزية محمد محمود الأول
محمد محمود الأول محمد محمود الأول غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 636
افتراضي



بالنسبة لمسألة عثمان بن عبد الرحمن الحراني فلا تكثر عليها الكلام لأن أغلب أهل العلم ردو رواية الرجل و لم يقبلوها و لكن ليست هذه هي العلة الوحيدة فإن روايتك منقطعة اذهب و صلها ثم تعال نتناقش في عبد الرحمن الحراني الطرائفي ( و هذا نسب أنت لم تعترض عليه ) .
أما غزو البحر فقد كان في سنة 28 هـ و قيل 29 هـ .
و أما ركوب معاوية فقد ركب معاوية البحر هو و زوجته و صحبه عبادة بن الصامت و امرأته أم حرام راوية الحديث الشريف الذي ذكره الأخ أبو حمزة يقول البلاذري : "قالوا الواقدي وغيره: غزا معاوية بْن أَبِي سُفْيَان في البحر غزوة قبرس الأولى، ولم يركب المسلمون بحر الروم قبلها وكان معاوية استأذن عُمَر في غزو البحر فلم يأذن له، فلما ولى عُثْمَان بْن عَفَّان كتب إليه يستأذنه في غزوة قبرس ويعلمه قربها وسهولة الأمر فيها، فكتب إليه أن قَدْ شهدت مارد عليك عُمَر- رحمه اللَّه- حين استأمرته في غزو البحر. فلما دخلت سنة سبع وعشرين كتب إليه يهون عَلَيْهِ ركوب البحر إِلَى قبرس، فكتب إليه عُثْمَان، فإن ركبت البحر ومعك امرأتك فأركبه مأذونا لك وإلا فلا، فركب البحر من عكا ومعه مراكب كثيرة وحمل امرأته فاختة بنت قرظة بْن عَبْد عمرو بن نوفل بن عبد مناف ابن قصي وحمل عبادة بْن الصامت امرأته أم حرام بنت ملحان الأنصارية وذلك في سنة ثمان وعشرين بعد انحسار الشتاء ويقال في سنة تسع وعشرين ..."
فلما كانت ( أي أم حرام) فيه (أي فتح قبرص) و استشهدت فيه دل ذلك على أن هذا الغزو المذكور في الحديث الشريف هو المقصود و أن هؤلاء الذين في الجيش مغفور لهم بما فيهم أمير المؤمنين معاوية الذي سعى في الخير و دل عليه فالدال على الخير كفاعله و صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .
و أما عن المنذر بن الزبير فقد كان لا يجاوز عمره الخمس عشرة عاماً في هذا التوقيت فقد ولد في أواخر خلافة عمر و لما غاضب أخاه خرج إلى الكوفة و لم يلق أمير المؤمنين معاوية إلا في أواخر خلافته على المسلمين أي بعد فتح قبرص بعقود يقول الذهبي في سير أعلام النبلاء : " المُنْذِرُ بنُ الزُّبَيْرِ الأَسَدِيُّ أَبُو عُثْمَانَ
الأَمِيْرُ، أَبُو عُثْمَانَ، أَحَدُ الأَبْطَالِ.
وُلِدَ: زَمَنَ عُمَرَ.
وَكَانَ مِمَّنْ غَزَا القُسْطَنْطِيْنِيَّة مَعَ يَزِيْدَ، وَوَفَدَ بَعْدُ عَلَيْهِ.
قَالَ الزُّبَيْرُ: فَحَدَّثَنِي مُصْعَبُ بنُ عُثْمَانَ:
أَنَّ المُنْذِرَ غَاضَبَ أَخَاهُ عَبْدَ اللهِ، فَسَارَ إِلَى الكُوْفَةِ، ثمَّ وَفَدَ عَلَى مُعَاوِيَةَ، فَأَكْرَمَهُ، وَأَجَازَهُ بِأَلْفِ أَلْفِ دِرْهَمٍ، لَكِنْ مَاتَ مُعَاوِيَةُ قَبْلَ أَنْ يَقْبَضَ المُنْذِرُ الجَائِزَةَ. "
اقتباس:
04- ألم يكن العلاء الحضرمي هو أول من غزا البحر وكان ذلك على فرسه إلى بلاد فارس ؟ يعني غزو البحر لا يشترط أن يكون على السفن..
بلى يجوز أن يكون على ظهور الطائرات
ألم نقل لك حذار من التأويل ؟؟؟!!!!

__________________
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 03-03-2012, 08:24 PM
ابو حمزة الشاذلي ابو حمزة الشاذلي غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 38
افتراضي

اقتباس:
لو يسمح لي أخي ابو حمزة الشاذلي ببض التساؤلات:

01- متى كان غزو البحر؟
02- هل كان معاوية بن أبي سفيان مع الجيش الذي ركب البحر أم بقي في الساحل؟
03- ألم يكن العلاء الحضرمي هو أول من غزا البحر وكان ذلك على فرسه إلى بلاد فارس ؟ يعني غزو البحر لا يشترط أن يكون على السفن..

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله؛
اعتمدت رواية الطبري في كتابه تاريخ الأمم والملوك (2/ 601) زيادة على ما جاء به المحدثون أن أول من غزا البحر هو سيدنا معاوية سنة (28):

قال أبو جعفر ولما غزا معاوية قبرس صالح أهلها فيما حدثني علي بن سهل قال حدثنا الوليد بن مسلم قال أخبرني سليمان بن أبي كريمة والليث بن سعد وغيرهما من مشيخة ساحل دمشق أن صلح قبرس وقع على جزية سبعة آلاف دينار يؤدونها إلى المسلمين في كل سنة ويؤدون إلى الروم مثلها ليس للمسلمين أن يحولوا بينهم وبين ذلك على ألا يغزوهم ولا يقاتلوا من وراءهم ممن أرادهم من خلفهم وعليهم أن يؤذنوا المسلمين بمسير عدوهم من الروم إليهم وعلى أن يبطرق إمام المسلمين عليهم منهم وقال الواقدي غزا معاوية في سنة ثمان وعشرين قبرس وغزاها أهل مصر وعليهم عبدالله بن سعد بن أبي سرح حتى لقوا معاوية فكان على الناس قال وحدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن جبير بن نفير قال لما سبيناهم نظرت إلى أبي الدرداء يبكي فقلت له ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله وأذل فيه الكفر وأهله قال فضرب بيده على منكبي وقال ثكلتك أمك يا جبير ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره بينا هي أمة ظاهرة قاهرة للناس لهم الملك إذ تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى فسلط عليهم السباء وإذا سلط السباء على قوم فليس لله فيهم حاجة
قال الواقدي وحدثني أبو سعيد أن معاوية بن أبي سفيان صالح أهل قبرس في ولاية عثمان وهو أول من غزا الروم.......

أما سيدنا العلاء بن الحضرمي فلم يركب سفينة وإنما جاز الماء على الخيل حيث سخره الله له بدعاء دعا به، ويعتبره المسلمون الأوائل من جملة كراماته .
,[/align]
__________________
وأجملُ منك لم ترَ قطُّ عين

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 04-03-2012 الساعة 06:53 PM
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 04-03-2012, 07:03 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,774
افتراضي

أرجو من الإخوة أن يفسحوا المجال لي للحديث مع الأخ موسى وغيره وألا يفتاتوا علي فالموضوع لي أساسا.

الأخ موسى أنت تحيد عن الموضوع وتتفرع، والسؤال الذي سألته أنت أجبناك عليه ولم تجب على سؤالنا:

لم لم ينفذ الحسن قوله تعالى: (فقاتلوا التي تبغي) ؟؟

كنت أنت أجبت بشيء تظن به أن الحسن قاتل ! وقد بينا لك أنه لم يقاتل وصححنا لك التاريخ، ولهذا رجعنا إلى السؤال : لماذا ترك الحسن تنفيذ الأمر في الآية؟؟

لا تطرح أي أسئلة أخرى رجاء.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر