::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الزهد والرقائق
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-01-2011, 11:06 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي موقف الإمام الشافعي من التصوف والصوفية

سادتنا و مشايخنا الكرام
السلام عليكم و رحمة الله

في هذه الرواية عن الإمام الشافعي رضي الله عنه



اقتباس:
روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الله الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق


ورد هذا الراوي الحسين بن محمّد بن بحر، و قد تكلّم عن سند الرواية سيدي الشيخ اليافعي حفظه الله، في منتدى الحوار
و للعلم أرسلت لسيدي الشيخ اليافعي هذا الإستفسار على الخاصّ لكنّه لا يدخل كثيرا إلى المنتدى، فأحببت لو أفادنا المشايخ في هذا الإشكال

في كلامه عن سند هذه الرواية ذكر الشيخ اليافعي أنّ هذا الراوي مجهول الحال، و هذا كلامه :



اقتباس:
وبعد هذه المقدمة البسيطة لنعد الى الحسين بن بحر الاهوازي هذا ...

فلم ارى له ترجمة الا في ثقات ابن حبان ( 8 / 191 ) !! ، حيث لم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وذكره بلا ال التعريف ، فقال : (حسين بن بحر الأهوازي أبوعبد الله يروى عن أبى نعيم ثنا عنه أبو عروبة مات بملطية سنة إحدى وستين ومائتين ) ...

فهو مجهول الحال كما ترى ..



لكن في بحثه عن الإنقطاع في السماع ذكر هذا الكلام الذي جاء فيه توثيق هذا الراوي، هو الآتي :


اقتباس:
وذكره السمعاني في الانساب فقال : ( البيروذي: بفتح الباء الموحدة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وضم الراء والذال المعجمة في آخرها، هذه النسبة إلى بيروذ وهي من نواحي أهواز، منها أبو عبد الله الحسين بن بحر بن يزيد البيروذي من نواحي الاهواز، قدم بغداد وحدث بها عن أبي زيد الهروي وغالب بن حبس الكلبي وعون بن عمارة بن وعمرو بن عاصم وحجاج بن نصير وجبارة بن مغلس، روى عنه أبو عروبة الحراني ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر بن أبي داود السجستاني، وكان ثقة ، وخرج إلى الغزو في آخر عمره في النفير فأدركه أجله مرابطا بملطية في شهر رمضان سنة إحدى وستين ومائتين. )

وذكره ابن الجوزي في المنتظم في احداث سنة إحدى وستين ومائتين فقال : ( الحسين بن بحر بن يزيد أبو عبد الله البيروذي من نواحي الأهواز قدم بغداد وحدث عن حجاج بن نصير وجبارة بن مغلس وغيرهما ‏.‏
روى عنه‏:‏ ابن صاعد وابن أبي داود وابن مخلد وكان ثقة وخرج إلى الغزو فأدركه أجله بملطية وتوفي في رمضان هذه السنة ‏.‏ )



و هذا رابط الموضوع من منتدى الحوار :
http://al7ewar.net/forum/showthread.php?t=2786&page=2


فأشكل عليّ الأمر بين التوثيق و الجهالة، فهل الكلام عن راويان مختلفان ؟

أرجو الإفادة من المشايخ الكرام، جزاكم الله كلّ خير
*
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-01-2011, 02:50 PM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,140
افتراضي

اقتباس:
روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الله الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق
هذا الراوي: الحسين أو الحسن بن محمد بن بحر قال اليافعي مجهول

أم هذا:


اقتباس:
وذكره السمعاني في الانساب فقال : ( البيروذي: بفتح الباء الموحدة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وضم الراء والذال المعجمة في آخرها، هذه النسبة إلى بيروذ وهي من نواحي أهواز، منها أبو عبد الله الحسين بن بحر بن يزيد البيروذي من نواحي الاهواز، قدم بغداد وحدث بها عن أبي زيد الهروي وغالب بن حبس الكلبي وعون بن عمارة بن وعمرو بن عاصم وحجاج بن نصير وجبارة بن مغلس، روى عنه أبو عروبة الحراني ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر بن أبي داود السجستاني، وكان ثقة ، وخرج إلى الغزو في آخر عمره في النفير فأدركه أجله مرابطا بملطية في شهر رمضان سنة إحدى وستين ومائتين. )

وذكره ابن الجوزي في المنتظم في احداث سنة إحدى وستين ومائتين فقال : ( الحسين بن بحر بن يزيد أبو عبد الله البيروذي من نواحي الأهواز قدم بغداد وحدث عن حجاج بن نصير وجبارة بن مغلس وغيرهما ‏.‏
روى عنه‏:‏ ابن صاعد وابن أبي داود وابن مخلد وكان ثقة وخرج إلى الغزو فأدركه أجله بملطية وتوفي في رمضان هذه السنة ‏.‏ )
الحسين بن بحر معلوم وموثق

فهما راويان مختلفان كما تفضلتم، والله أعلم.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-01-2011, 02:58 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
هذا الراوي: الحسين أو الحسن بن محمد بن بحر قال اليافعي مجهول

أم هذا:


الحسين بن بحر معلوم وموثق

فهما راويان مختلفان كما تفضلتم، والله أعلم.


بارك الله فيكم سيدي الهاشمي، لكنّ الشيخ اليافعي وصف بالجهل الراوي الموثوق، هنا :


"وبعد هذه المقدمة البسيطة لنعد الى الحسين بن بحر الاهوازي هذا ...

فلم ارى له ترجمة الا في ثقات ابن حبان ( 8 / 191 ) !! ، حيث لم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وذكره بلا ال التعريف ، فقال : (حسين بن بحر الأهوازي أبوعبد الله يروى عن أبى نعيم ثنا عنه أبو عروبة مات بملطية سنة إحدى وستين ومائتين ) ...

فهو مجهول الحال كما ترى .."


و لذلك أحببت أن أتأكّد من الأمر، فقد أشكل عليّ كلام الشيخ اليافعي
*
*
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-01-2011, 03:05 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,750
افتراضي

لا هذا الكلام خطأ، والرجل وثقه الدارقطني، والسند صحيح على طريقة كثير من المحدثين، لكن أمهلوني إلى ساعة حتى أفرغ من حاجات دنيوية ضرورية وأعود إليكم فأخبركم بجلية الأمر.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-01-2011, 03:07 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي

على راحتكم مولانا
يسّر الله لكم قضاء حوائجكم و بارك لكم في وقتكم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-01-2011, 03:10 PM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,140
افتراضي

على قدر ما تتبعت الحوار الأمر كما بينت لك فلعله سبق قلم لأن الشيخ اليافعي كرر القول كون ابن محمد هذا هو المجهول عنده ، والله أعلم
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-01-2011, 03:14 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
على قدر ما تتبعت الحوار الأمر كما بينت لك فلعله سبق قلم لأن الشيخ اليافعي كرر القول كون ابن محمد هذا هو المجهول عنده ، والله أعلم
نعم سيدي، هذا ما وصلت إليه كذلك بالإستقراء، و قلت لعلّ الشيخ اليافعي ذكر جهالة الحسين بن بحر وهو إنما كان يقصد الحسين بن محمد بن بحر
لكنّي اتّهمت فهمي و أردت أن أتأكّد من الأمر

لعلّ الشيخ الأزهري يفيدنا عندما يسعفه الوقت إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-01-2011, 07:52 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,750
افتراضي

اقتباس:
روى البيهقي في مناقب الشافعي (2 ـ208) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق.
هذه المسائل أذكر أني تكلمت فيها لكن لا أهتدي إلى موضع ذلك الآن.

وهذه الرواية في مناقب البيهقي 2/207 من طبعة مكتبة التراث التي بتحقيق السيد أحمد صقر، وقد رواها البيهقي عن شيخيه الحافظين أبي عبد الرحمن السلمي وأبي عبد الله الحاكم، والبيهقي وشيخاه أئمة، ويونس بن عبد الأعلى وشيخه الشافعي إمامان، وبقي الكلام على اثنين:

الأول: جعفر بن محمد بن الحارث هو المراغي أبو محمد نزيل نيسابور المتوفى سنة 356هـ عن نيف وثمانين سنة، شيخ الحاكم، أثنى عليه الحاكم واصفا إياه بأنه أصدق الناس وأوثقهم في الحديث، وصحح له في المستدرك، وأفضل ترجمة له تجدها عند السمعاني في الأنساب، وهو اعتمد على تاريخ نيسابور للحاكم.

والثاني: هو أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الضحاك المعروف بابن بحر، الفارسي ثم المصري، روى عنه جماعة منهم الحافظ ابن عدي وأبو الحسن النيسابوري .. وذكره ابن مندة في الكنى فقال: ( أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الضحاك الفارسي نزل مصر حدث عن أبي مصعب قاله لي أبو سعيد بن يونس)اهـ.

والإسناد بهذا التركيب أعني رواية المراغي ذاك عن ابن بحر هذا ليس بغريب بل تراه عند البيهقي في كتبه وابن عساكر في تاريخه ومسند الشهاب .. فلا غرابة في هذا التركيب ولا جهالة، لكن يقع في بعض المواطن الحسن بدلا من الحسين، والأشهر الحسين.

ولم أر من وثقه إلا الدارقطني في سؤلات حمزة بن يوسف السهمي له ففيها:

((وسألته عن أبي عبد الله الحسين بن محمد بن الضحاك يعرف بابن أخي بحر بمصر فقال ثقة)) اهـ.

فإن كان لم يوثقه إلا الدارقطني، وكان المراغي لم يوثقه إلا الحاكم فههنا مسألة وهي هل يكفي في التعديل واحد؟ :

عند جمهور المحدثين يكفي.

ـ لكن قيل لا يكفي بل لا بد من ثلاثة يعدلونه وهذا اختيار الإمام أبي عبيد القاسم بن سلام.

ـ وقيل لا بد من اثنين مثل الشهادة، وهذا حكاه القاضي أبو بكر الباقلاني عن أكثر الفقهاء من أهل المدينة وغيرهم، وهو المرجح عند المالكية والشافعية وبه قال محمد بن الحسن وأبو جعفر الطحاوي.

فعلى هذا فلا يلزمنا اعتقاد صحة هذا الخبر، لا سيما من قال بقول أهل المدينة كأصحابنا المالكية.

وأمر آخر نضيفه هنا فنقول:

هذا الدارقطني الذي وثق ابن بحر أتدرون على أي شيء وثقه؟ أعنده علم من شيوخه أنه ثقه فوثقه، أم أنه وثقه على طريقة ابن حبان في توثيق مجهولي الحال؟؟؟؟
فإن السخاوي نقل في فتح المغيث ما نصه: ((وعبارة الدارقطني: من روى عنه ثقتان فقد ارتفعت جهالته وثبتت عدالته وقال أيضا في الديات نحوه وكذا اكتفى بمجرد روايتهما ابن حبان))اهـ.

والمعلوم لدينا عن أصحاب الألباني جميعا في هذا الوقت وكذا المعتنين بالحديث من الوهابية أنهم لا يعتدون بهذه الطريقة في التوثيق وفاقا لجمهرة أهل الحديث، فإن كان كذلك وجب أن يكون توثيق الدارقطني عندهم بمنزلة توثيق ابن حبان غير معتد به، فمن أين تأتي الصحة عندهم لسند فيه راو لم يوثقه إلا الدارقطني؟

طريق آخر لهذا الخبر يقلب معناه :

ومما يعكر على هذا الخبر أن الحافظ أبا نعيم الأصفهاني أخرجه في "حلية الأولياء" بلفظ آخر قال:

((حدثنا محمد بن عبدالرحمن حدثني أبو الحسن بن القتات ثنا محمد بن أبي يحيى ثنا يونس بن عبدالأعلى قال سمعت الشافعي يقول لولا أن رجلا عاقلا تصوف لم يأت الظهر حتى يصير أحمق)) اهـ.

هكذا هو لفظ الخبر في الحلية المطبوعة، والله أعلم، وهذا لفظ آخر كما ترى يحمل نقيض الأول، فهو يقيد الحماقة بتصوف غير العاقل، فكأنه لا يرى تصوف العاقل يورث حماقة، فإن كان هذا اللفظ محفوظا فهو مفسر للأول مقيد له بأن التصوف يجر إلى الحماقة إذا كان من ضعيف العقل ولا يضر إذا كان من عاقل، وإليك نظرة على سند هذا الطريق:

أما محمد بن عبد الرحمن فهو شيخ أبي نعيم ترجم له أبو نعيم في تاريخ أصبهان قال:
((محمد بن عبد الرحمن بن الفضل بن الحسين بن الفضل بن زيد بن ماهان بن بيان بن كوفي أبو بكر الجوهري التميمي الخطيب، سمع أبا خليفة وعبدان وابن زهير ومحموداً والعراقيين والحجازيين صاحب التفاسير والقراآت توفي بعد الستين)) اهـ.

وقد ذكره ابن الجزري في طبقات القراء وقال: (شيخ معروف مقرئ) اهـ وذكره الداودي في طبقات المفسرين، ولم أقف على جرح أو تعديل فيه غير هذا.

وشيخه (أبو الحسن القتات) لم أجده، أميل إلى أنه تصحف عن أبي الحسن القباب المصري، وهذا ذكره ابن ماكولا في الإكمال ووثقه، وقال الدارقطني في المؤتلف والمختلف:
((وأما قباب فهو أحمد بن محمد بن الحارث بن عبد الوارث بن كامل بن مليح أبو الحسن بن القباب حدث بمصر توفي سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة )) اهـ.

وأما شيخه (محمد بن أبي يحيى) فلم أعرفه، والذي أميل إليه أنه تحريف صوابه (الحسين بن أخي بحر) وهو بعينه الحسين بن محمد بن الضحاك المتقدم، فعلى هذا يتكرر الكلام الذي قلناه سابقا، وهذه أسانيد لا تنهض حجة فإن صحت فقد عرفناك ما يشكل عليها وعرفناك معناها، فالله أعلم.

سلمنا أن الخبر صحيح سندا لكن عند التحقيق والبسط لا حجة فيه على طعن الشافعي في محققي الصوفية وهذا مبحث إن أحب الإخوة استرسلت فيه وإلا فقد أجبت عما سألوا عنه.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 07-09-2011 الساعة 10:22 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-01-2011, 08:02 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري مشاهدة المشاركة

...
سلمنا أن الخبر صحيح سندا لكن عند التحقيق والبسط لا حجة فيه على طعن الشافعي في محققي الصوفية وهذا مبحث إن أحب الإخوة استرسلت فيه وإلا فقد أجبت عما سألوا عنه.
بارك الله فيكم و جزاكم خيرا كثيرا
إن كان عندك سعة من الوقت فزدنا سيدي، و لا نريد أن نشقّ عليك. علمكم كالغيث حيث وقع نفع
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-01-2011, 09:28 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,750
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

إن مناقشة هذا الإسناد جاء بناء على طلبكم، مع أن هذه الرواية والكلام عليها يجب أن يندرج في مبحث كامل تحت مسمى: "الحجة القوية في حقيقة قول الشافعي في السادة الصوفية" لأن هذه الرواية وحدها ليست كافية في بيان حقيقة موقف الإمام.

وبيان موقف الإمام الشافعي أو غيره من الأئمة من الصوفية لا يكون بهذه الطريقة التي يسلكها المخالفون عادة ابتغاء التشنيع، على أن من نختلف معه في العقائد ممن يعتقدون التجسيم والحلول والجهة والشاب الأمرد ذي الفخذ المتكئ ليس من المنطق في شيء أن نتحاور معهم حول الفروع فضلا عن مقام الإحسان والصوفية والتصوف، وكيف أتحاور مع شخص يتهم الصوفية بصحبة المردان وهو نفسه يعتقد أن ربه في صورة شاب أمرد !! وكيف نتحاور في موقف الأئمة من التصوف مع قوم يجاهر غلمانهم بتجهيل الأئمة والاستخفاف بهم والطعن عليهم؟! وفي قرن الفتنة يوزع الحشوية كتاب نشر الصحيفة جمعوا فيه مثالب أبي حنيفة متشبهين بالرافضة الجماعين لمثالب الصحابة والتابعين، فبالله عليك كيف يبحث مع هؤلاء أصلا وفرعا عن موقف أبي حنيفة من الصوفية وهم لا يقيمون وزنا لأبي حنيفة؟ فبالقطع ليس هذا من المنطق في شيء.

لكن إذا أشكل هذا الأمر على شافعي أشعري بأن وجد هذا النص عن الشافعي في حين أنه اعتاد محبة الصوفية وتلقاها من شيوخه فأحب أن يعرف الجواب الصحيح فههنا نقول له حبا وكرامة ونعطيه الجواب على سبيل الاقتضاب وإلا فالمسألة حقيقة بمجلد كامل لا يقل عن 300 صفحة، ولكني أختصر ذلك هنا بإيضاحات ونصوص تفي بالغرض وتصلح للقياس عليها وتكون كالباب الذي ينفذ من خلاله طالب العلم إلى ما لم نذكره فنقول وبالله التوفيق:

الإيضاح الأول:

إن التصوف مسلك تعبدي قد يستقيم وقد لا يستقيم بقدر بعده أو قربه من الكتاب والسنة وعمل سلف الأمة، فليس كل من سمي صوفيا مقبولا ولا كل ما يسمى تصوفا مقبولا، كما لا تقبل الأمة كل ما يسمى توحيدا أو أصولا أو فقها حتى يكون على الجادة، ألا ترى أن المعتزلة ابتدعوا مذهبا سموه العدل والتوحيد، كما اخترع غيرهم عقائد وسموها أسماء حسنة وهي في مضمونها قبيحة وبدعة وقد ردها عليهم الأئمة، واصطلح الجمهور ـ تجنبا لشذوذ العقائد ـ على ما حرره إماما الهدى أبو الحسن الأشعري وأبو منصور الماتريدي، وعدوا ما سواهما من العقائد شاذا بعيدا عن الصواب وجادة الطريق وإن سمي عقيدة وتوحيدا وعدلا.

كما أن فتاوى بعض الصحابة والتابعين في الحلال والحرام نقلت على خلاف المعمول به والصواب، فسماها الأئمة فتاوى شاذة وردوها وإن سماها أهل البدع فقها، فتجنبا للعب في دين الله وشرعة اتفقت الأمة على المذاهب الأربعة وردوا ما سواها، ولم يحفلوا بهذا السوى وإن سمي فقها ومذهبا.

فكذلك التصوف ليس كله مقبولا ولا كله بمرضى، وقد كان لبعض الصحابة والتابعين مسالك في العبادة صعبة على خلاف الدليل، ومن عرف سيرة أبي ذر يعلم أن زهده وورعه بلغ به إلى تحريم الادخار ! وعلى هذا المهيع في التشدد سلك جماعة من التابعين، وقد كان في الزهاد من لا يحفل بالفقه ولا ينضبط في أحواله وأقواله، فاصطلحت الأمة على قبول تصوف راق بعيد عن الشذوذ في العقائد والأصول والفروع ونسبوه إلى أشهر من قام بأعبائه والتحقق به وهو أبو القاسم الجنيد البغدادي الذي مثل التصوف أحسن تمثيل وجمع بين الحقيقة والشريعة، وتلقى فقهه عن أبي ثور صاحب الشافعي، فكان من أروع أمثله النسك الصحيح، وعبرت الأمة عن هذا الطريق والمسلك بطريقة الجنيد وعنها تفرعت الطرق الصوفية الملتزمة بهذه القواعد، فكل من خرج عنها فليس هو التصوف المقبول عند الأمة، فإذا تقرر ذلك عندك أيها الأخ الكريم فاعلم أن وقت الشافعي كان هناك تصوف غير جنيدي كما كانت هناك عقائد غير سنية وعلم كلام غير مستقيم كما كانت هناك تفقهات عوجاء هوجاء، ومن هنا نقول بأن إنكار الشافعي وغير الشافعي على التصوف إنما هو إنكار على بعض الممارسات التي يجب إنكارها، وأن ما أنكره الشافعي ليس هو التصوف الجنيدي الذي قام به سادات يعرفهم الشافعي نفسه ويحبهم، وليس هو ما قام به تلميذ تلميذه الجنيد البغدادي، فلا يكون المذموم على لسان الشافعي والمقصود بالنقد هو التصوف الذي يقره جمهور الأمة، ونحن كلنا مع الشافعي في نقده لما لا يجوز في الشرع، فهذا هو الإيضاح الأول.

الإيضاح الثاني :

أن التصوف القديم يدور حول الزهد والورع، إلا أن كثيرا من أرباب التصوف حققوا هذا المعنى بالمبالغة والتشديد في ذلك، فامتازوا بذلك عن غيرهم، ومن نظر في سيرة الإمام وجد شيئا من ذلك عنه، فمن شاء طالع جزءا من كلام الشافعي في التصوف أفرده له الحافظ أبو عبد الرحمن السلمي الصوفي وطالع ترجمته في "حلية الأولياء" لأبي نعيم وقد جمع فيه الصوفية فذكر منهم الشافعي، ومن شاء قرأ في المجلد الثاني من "مناقب الشافعي" للإمام البيهقي "باب ما يستدل به على اجتهاد الشافعي رحمه الله في طاعة ربه وزهده في الدنيا وحضه عليه" وفي كتب التراجم شيء غير قليل من ذلك عن الشافعي، ومما يذكرك بسيرة أهل التصوف أن تقرأ في هذه المصادر عن الشافعي أنه:
ـ ما شبع منذ عشرين سنة.
ـ وأنه شبع شبعة فأدخل يده في فمه فتقيأها.
ـ وأنه ما فرغ من الفقر قط.
ـ أنس بالفقر حتى صار لا يستوحش منه.
ـ كان يمسك العكاز يتذكر به الرحيل عن الدنيا.
ـ وأراد أن يكسر هيبته المفرطة فحلف على نفسه أن لا ينام أياما إلا والرحى عند رأسه يطحن بها.
ـ وكان لا يتطيب بالماورد لموضع نكهته الشبيهة بالمسكر !!


وأما قيام الليل وقراءة القرآن فحدث ولا حرج ..




تكملة
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 26-01-2016 الساعة 08:31 AM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-01-2011, 05:06 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,750
افتراضي

وهذا المهيع الذي كان عليه الشافعي هو الذي أنتج صوفيا من طراز أبي ثور الذي أنتج صوفيا من طراز الجنيد، وهذا الجنيد مترجم في طبقات الشافعية، وهل الجنيد البغدادي إلا تلميذ تلاميذ الشافعي، فالشافعي نفسه أحد مصادر التصوف الإسلامي المقطوع به بالتلقي والصحبة بلا ريب، ودونك أئمة الشافعية على توالي التاريخ فإنهم أئمة التصوف، وهذا المشرق بأكمله ترى مشاهير الصوفية على مذهب الشافعي، وإلا فأين تضع أمثال الروذباري والقفال وأبي حامد الغزالي والجويني وأمثال الإمام الكبير أبي القاسم القشيري والسهروردي والنووي؟؟ فهل ضل الشافعية الطريق والصواب حينما قبلوا التصوف مخالفين بذلك هدي إمامهم الإمام الشافعي؟؟!! اللهم لا .

وهذا الإمام الحاكم النيسابوري الشافعي مؤلف المستدرك على الصحيحين وتلميذ ابن خزيمة وابن حبان الشافعيين يقول في مستدركه بعد ثلة من الأحاديث والأخبار في الزهد والتنسك:
((حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب العبدي ببغداد ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا محمد بن سابق ثنا مالك بن مغول عن فضيل بن غزوان عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه : قال : لقد كان أصحاب الصفة سبعين رجلا ما لهم أردية.

قال الحاكم تأملت هذه الأخبار الواردة في أهل الصفة فوجدتهم من أكابر الصحابة رضي الله عنهم ورعا و توكلا على الله عز و جل و ملازمة لخدمة الله و رسوله صلى الله عليه و سلم اختاره الله تعالى لهم ما اختاره لنبيه صلى الله عليه و سلم من المسكنة و الفقر و التضرع لعبادة الله عز و جل و ترك الدنيا لأهلها و هم الطائفة المنتمية إليهم الصوفية قرنا بعد قرن فمن جرى على سنتهم و صبرهم على ترك الدنيا و الأنس بالفقر و ترك التعرض للسؤال فهم في كل عصر بأهل الصفة مقتدون وعلى خالقهم متوكلون.
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه .
__________________________
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط البخاري ومسلم)) اهـ.

ويقول الحاكم النيسابوري في مستدركه:

((.. و الصوفية طائفة من طوائف المسلمين فمنهم أخيار و منهم أشرار لا كما يتوهمه رعاع الناس و عوامهم، و لو علموا محل الطبقة الأولى منهم من الإسلام وقربهم من رسول الله صلى الله عليه و سلم لأمسكوا عن كثير من الوقيعة فيهم.

فأما أهل الصفة على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فإن أساميهم في الأخبار المنقولة إلينا متفرقة و لو ذكرت كل حديث منها بحديثه و سياقة متنه لطال به الكتاب و لم يجيء بعض أسانيدها على شرطي في هذا الكتاب فذكرت الأسامي من تلك الأخبار على سبيل الاختصار و هم : أبو عبد الله الفارسي و أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح و أبو اليقظان عمار بن ياسر و عبد الله بن مسعود الهذلي و المقداد بن عمرو بن ثعلبة و قد كان الأسود بن عبد يغوث تبناه فقيل المقداد بن السود الكندي و خباب ابن الأرت و بلال بن رباح و صهيب بن سنان بن عتبة بن غزوان و زيد بن الخطاب أخو عمر و أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبو مرثد كناز بن حصين العدوي و صفوان بن بيضاء و أبو عبس بن جبر و سالم مولى أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة و مسطح بن أثاثة بن عباد بن عبد المطلب و عكاشة بن محصن الأسدي و مسعود بن الربيع القاري و عمير بن عوف مولى سهيل بن عمرو و عويم بن ساعدة و أبو لبابة بن عبد المنذر و سالم بن عمير بن ثابت و كان أحد البكائين من الصحابة و فيه نزلت { و أعينهم تفيض من الدمع حزنا } و أبو البشر كعب بن عمرو و خبيب بن يساف و عبد الله بن أنيس و أبو ذر جندب بن جنادة الغفاري و عتبة بن مسعود الهذلي و كان عبد الله بن عمرو بن الخطاب رضي الله عنهما ممن يأوي إليهم و يبيت معهم في المسجد و كان حذيفة بن اليمان أيضا من يأوي إليهم و يبيت معهم و أبو الدرداء عويمر بن عامر و عبد الله بن زيد الجهني و الحجاج بن عمرو الأسلمي و أبو هريرة الدوسي و ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم و معاذ بن الحارث القاري و السائب بن خلاد و ثابت بن وديعة رضي الله عنهم أجمعين .

قال الحاكم رضي الله عنه : علقت هذه الأسامي من أخبار كثيرة متفرقة فيها ذكر أهل الصفة و النازلين معهم المسجد فمنهم من تقدمت هجرته مثل عمار بن ياسر و سلمان و بلال و صهيب و المقداد و غيرهم و منهم من تأخرت هجرته فسكن المسجد في جملة أهل الصفة و منهم من أسلم عام الفتح ثم ورد معه و قعد في أهل الصفة إذا لم يأو بالمدينة إلى أهل و لا مال و لا يعد في المهاجرين لقوله صلى الله عليه و سلم لا هجرة بعد الفتح و لكن جهاد و نية و إن مما أرجو من فضل الله عز و جل أن كل من جرى على سنتهم في التوكل و الفقر إلى يوم القيامة أنه منهم و ممن يحشر معهم و إن كل من أحبهم و إن يرجع إلى دنيا و ثروة فمرجو له ذلك أيضا لقوله صلى الله عليه و سلم : من أحب قوما حشر معهم )) اهـ.

أترى الشافعي يتجاسر على الطعن في مثل هؤلاء ؟!! فهذا كلام أحد أئمة الشافعية، وبعيد كل البعد أن يتعمد الشافعي تناول أناس نعلم على القطع أن أكثرهم في ذلك العصر إنما كانوا على مهيع هؤلاء الصحابة والتابعين، بل كثير من الصحابة والتابعين كانوا على هذه الأخلاق ومنهم ورث من بعدهم، فهل يتصور أن يتناولهم الشافعي بسوء فيقع في السلف من الصحابة والتابعين؟ بل لا شك أنه كان معظما لهم وعلى هذا سائر أئمة الشافعية المشهورين، ولو أردنا سرد أسمائهم لطال الأمر، وحسبك أن تتصفح طبقات وتراجم الشافعية، فإنك لا ترى إلا صوفيا أو موافقا، وليس فيهم من يذم التصوف، بل هم لسان واحد في مدحه والثناء على أربابه، فمن أين أخذ هؤلاء الشافعية تعظيم التصوف؟ وكيف ساغ لهم ذلك لو كان التصوف عند إمامهم مذموما نصا؟! وحسبك أن الإمام البيهقي الملقب بالشافعي الثاني كان على طريق التصوف وهو أعلم الناس بالشافعي وهو جامع نصوص مذهبه، فكيف يكون الشافعي ذاما للتصوف والصوفية على الإطلاق الذي يحاوله المخالف ثم نجد أئمة أصحابه قائلين بالتصوف؟! فاحفظ هذا فإنه مهم، وليس أمام المخالف إزاء هذا الواقع إلا أن يرجع عن قوله بإطلاق الذم أو أن يركب الحماقة فيزعم أن الشافعية قد خالفوا الشافعي!

الإيضاح الثالث:

أن الإمام الشافعي إمام عظيم من أئمة الأمة، وكلامه في ذم قوم أو مدحهم من المسلمين له وقعه الخطر، فلا بد قبل حكاية قوله في ذلك أن يتفحص النقل عنه فربما يكون غير صحيح، فعلى من أراد أن يحتج بكلام للشافعي أن ينقله من مصدر معتمد وأن يحقق الأسانيد، وأن يتتبع المعروف منها والمشهور دون الشاذ والمنكر.

وعند فحص هذه الأسانيد لا بد أن نعرف أدوات الفحص وقواعد أهل الحديث والجرح والتعديل في ذلك، فربما سلك الناظر في السند مسلكا ينتهي به إلى تصحيح الخبر غافلا عن وجود مسالك أخرى لا يقوم الخبر معها على الصحة، ويكون ضعيفا، فما يكون محل أخذ ورد بين أهل الحديث بحيث يصححه قوم ويضعفه آخرون لا يجوز أن نأخذه أخذا مسلما ونبني عليه أن الشافعي قاله قطعا ؟! فإن كثيرا من الأخبار التي يصححها المخالف تكون قابلة للتضعيف على قواعد بعض أهل الحديث، لأنهم مختلفون في القواعد الحديثية، وذلك كاختلافهم في الأخذ برواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده حتى قال أحمد إن لم تخني الذاكرة: أهل الحديث إن شاؤوا أخذوا برواية عمرو .. وإن شاؤوا تركوا ! وكاختلافهم في رواية المبتدع وكاختلافهم في التوثيق فمنهم من يوثق المجهول الحال برواية الثقات عنه ومنهم من لا يوثقه، ومنهم من يعتد بتوثيق واحد ومنهم من يشترط اثنين ومنهم من يشترط ثلاثة وهكذا .. وعلى ذلك فلا يكون المختلف فيه صالحا لبناء الطعن في قوم وفرقة من المسلمين كبيرة المحل عظيمة الوقع.

وإذا صح شيء من ذلك سندا عن الأئمة فلا بد أن ينظر في معناه ووجوهه المحتملة فربما يكون له معنى يغفل عنه المتكلم، فإذا كانت له وجوه لم يجز التعصب لوجه منها دون دليل، وما طرقه الاحتمال القوي سقط به الاستدلال، وكم من كلمة لا بأس بها ولا ضير فيها يجيء المتعصب فيفهمها فهما معوجا فيقع في الخطيئة ويجر وراءه عالم من أتباعه .. فاحذر أخي القارئ فإن الآفة قد لا تكون في السند بل في فهم النص فالحذر كل الحذر من ذلك، ومما يساعد على حسن الفهم وصحته جمع الطرق وتتبع أطراف الخبر، فباجتماع الطرق تتضح المعالم ويظهر المقصود أكثر، فمن جاء إلى فضائل الصحابة وقرأ (لا أشبع الله بطنك) لم يفلح حتى يعرف مقام الصحابة والصحبة ويتتبع الآثار وأقوال السلف في ذلك، ومن هذا الجنس ما روي عن الإمام الشافعي والصوفية.



نكمل إن شاء الله تعالى.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-01-2011, 01:17 AM
ميثاق ميثاق غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 1,049
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
لا فض فوك . كتب الله لك بكل حرف تخطه أناملك أجور الأولين و الآخرين بجاه سيد المرسلين.
__________________
ليتك تفيق من سكرة الحس...وتصحب رفيقا لحضرة القدس
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13-01-2011, 07:46 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,750
افتراضي



ذكر الأخبار الواردة عن الشافعي في ذلك



الخبر الأول:

فأول هذه الأخبار ما قد سلف الحديث عنه، ونعيده هنا ونزيد فنقول:

روى البيهقي في "مناقب الشافعي" قال: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول: سمعت أبا عبد الله: الحسين بن محمد بن بحر يقول: سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول: سمعت الشافعي يقول: لو أن رجلاً تصوَّف من أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق.

إسناد الخبر:


ذكرنا أن هذا الخبر في سنده المراغي ولا أعلم من وثقه سوى تلميذه الحاكم، وفي سنده ابن بحر ولا أعلم من وثقه سوى الدارقطني، وفي قبول تعديل الواحد خلاف بين أهل الحديث، وأهل المدينة لا يقبلون تعديل الواحد وهو قول محمد بن الحسن والطحاوي والفقهاء من الشافعية.
وأسلفنا أيضا أن توثيق الدارقطني كتوثيق ابن حبان وذكرنا نص كلامه الذي نقله الحافظ السخاوي، وهذه الطريقة مختلف فيها، والمحققون على عدم كفايتها، فهذا الخبر ليس مما يتفق أهل الحديث على تصحيحه، فلا ينهض حجة علينا في شيء لو كان مما يحتج به.

معنى الخبر:

وعلى فرض صحته بأن وجد موثقون آخرون لمن ذكرنا في السند فله أجوبة:

الجواب الأول:
أن لهذا الخبر معنى وتأويلا غير ما ظنه المخالف، فمقصود الشافعي أن الإنسان إذا بدأ بالتصوف فسرعان من يقع في المحاذير والأخطاء بسبب جهله وعدم فقهه، والصواب أن يبدأ المريد بالتفقه ثم يتصوف، وهذا شأن المحققين كداود بن نصير الطائي تعلم حتى برع ثم تصوف، فهذا مقصود الشافعي فمقصوده ذم التصوف دون تفقه.
فإن قلت : هل يشهد لما ذكرت كلام لأهل العلم؟
فالجواب : نعم يشهد لما ذكرته لك كلام الصوفية أنفسهم الذين لا يشك أنهم صوفية، وإليك بيان ذلك من لسانهم.
قال أبو طالب المكي في "قوت القلوب" ما نصه:
((حدثونا عن الجنيد قال : كنت إذا قمت من عند سري السقطي قال لي : إذا فارقتني من تجالس ؟ فقلت : الحارث المحاسبي فقال : نعم خذ من علمه وأدبه ودع عنك تشقيقه للكلام ورده على المتكلمين ، قال : فلما وليت سمعته يقول: "جعلك اللّه صاحب حديث صوفياً ولا جعلك صوفياً صاحب حديث" يعني أنك إذا ابتدأت بعلم الحديث والأثر ومعرفة الأصول والسنن ثم تزهدت وتعبدت تقدمت في علم الصوفية وكنت صوفياً عارفاً، وإذا ابتدأت بالتعبد والتقوى والحال شغلت به عن العلم والسنن فخرجت إما شاطحاً أو غالطاً لجهلك بالأصول والسنن فأحسن أحوالك أن ترجع إلى العلم الظاهر وكتب الحديث لأنه هو الأصل الذي تفرع عليه العبادة والعلم وأنت قد بودئت بالفرع قبل الأصل))اهـ.

فهذا كلام السري السقطي وتفسير الجنيد وأهل التصوف، فكذلك الشافعي ذم من يبدأ بالفرع دون الأصل، فلا يأتي الظهر أي وقت الصلاة إلا وهو أحمق يعني بالحمق هنا أنه جاهل لا يعرف كيف يتعبد ربه، فكلام الشافعي منزل إذن على هذا الذي شرحناه لك لا على ذم التصوف والزهد فإن هذا محال على الشافعي أن يقصده، وهذا الجواب وحده كاف.

جواب ثان محرج:

يقال للمخالف لا حجة لك في الطعن على الصوفية بهذا الخبر، لأنك لا تدري على التحقيق ما الذي عناه الإمام الشافعي ـ على فرض صحة النقل عنه ـ ما الذي عناه بقوله : ((أحمق)) ؟؟ أعنى من عيوب الدنيا أم من عيوب الآخرة؟؟ فإنه جائز أن يكون عنى بأحمق عيبا من العيوب الدنيوية.

فقد يراد بالأحمق الجلف الجاف، قال في ابن الأثير: (شُبّه الأحْمقُ بهما لضَعْف عَقْله) اهـ. فقد يجوز أن يكون الشافعي أراد بالأحمق الجاف الغليظ، لأن الصوفية يكثرون من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فربما استعمل بعضهم الغلظة في ذلك فسماها الشافعي حمقا لذلك المعنى، ويشهد لهذا ما رواه الحفاظ كمسلم والبيهقي والحاكم وغيرهم من أن عبد الله بن الزبير قال لابن عباس : (إن ناسا أعمى الله قلوبهم كما أعمى أبصارهم يفتون بالمتعة) فرد عليه ابن عباس: ( إنك جلف جاف) . فسماه كذلك لما أغلظ عليه في الأمر والنهي، فإن وقع هذا بين الصحابة فكيف ينكر أن يقع ممن هو دونهم؟؟ فجائز أن يكون الشافعي عنى بأن من صحب بعض الصوفية الذين يستعملون الغلظة لم يبعد الوقت حتى يتأثر بهم فيصير غليظا في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مثلهم. وإذا كان ذلك محتملا أن يكون الشافعي عناه وقصده لم يكن للمخالف حجة فيه على الطعن في الصوفية.

جواب ثالث:

وما المانع أن يكون الشافعي إنما عنى بالحماقة مفارقة بعض الباح من الطعام أو مفارقة الأهل والولد ونحو ذلك، فإن الرجل إذا صحب الصوفية ترك بعض الملذات وربما ساح معهم وترك أهله لغير ضرورة ملحة، ويشهد لهذا ما رواه أبو داود وغيره من قول ابن عباس لمن طلق امرأته ثلاثا: (ينطلق أحدكم فيركب الحموقة) فسمى الطلاق الثلاث حموقة، ومع هذا فإن الشافعي يرى هذه الحموقة مباحة فلا يحرم الطلاق الثلاث في مذهبه, وابن عباس سمى الطلاق حموقة لأن الرجل فارق بها أهله وحرم على نفسه امرأته، فما أنكرتم أن يكون الشافعي ربما عنى هذا المعنى لا ما توهمته عقولكم القاصرة؟.

جواب رابع:

وجائز أن يكون الشافعي إنما عنى بالأحمق الأخرق الذي لا صنعة له أو لا يحسن صنعته، يعني أن من صحب الصوفية ربما أخل بعمله لاشتغاله بالذكر والعبادة أو تركه تزهدا فهو أخرق وأحمق أي لا صنعة له، ويشهد لهذا قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( فتعين ضائعا أو تصنع لأخرق) فسمى من لا صنعة له أخرق وهو الأحمق عند أهل اللغة، فليس ببعيد أن يكون الشافعي أراد هذا المعنى من البطالة لا ما تعنونه أنتم من المعاني.

جواب خامس:

وليس ببعيد أن يريد الشافعي بالأحمق من كان كذلك في شؤون دنياه فهو غافل عن المعاصي والشهوات، أبله لا يتفطن لأمور دنياه، وهذا ليس من الذم، بل هو إلى المدح أقرب بدليل ما رواه مسلم في صحيحه وفيه قول الجنة: ( وقالت الجنة فما لي لا يدخلني إلا ضعفاء الناس وسقطهم وغرتهم؟) قال الإمام النووي: ( أي البله الغافلون الذين ليس لهم فتك وحذق في أمور الدنيا وهو نحو الحديث الآخر أكثر أهل الجنة البله) اهـ كلام النووي. وعلى هذا المعنى وصف الله تعالى المؤمنات بالغافلات، فعلى هذا ليس ببعيد أن يكون الشافعي أراد مدحهم لا ذمهم.

جواب سادس:

وجائز جدا أن يكون الشافعي أراد أنه أحمق بمعنى أنه غير متكلف لرسوم الصناعات، أي لا يهتم بالزخارف والقوانين المحدثة للصناعات والفنون والحرف وبعض المهارات والتنطعات التي لا نفع ولا ضرر فيها، وينبؤك بإمكان ذلك من الشافعي ما أخرجه الإمام الخطابي في غريب الحديث - (2 / 506) قال:
((أخبرني محمد بن الحسين أخبرني محمد بن يوسف بن النضر أخبرنا ابن عبد الحكم قال رآني الشافعي وأنا أستمد من دواة من ناحية اليسار فقال أشعرت أنه يقال إنه من الحراضة أن يضع الرجل دواته من ناحية اليسار)) اهـ.

وهذا إسناد رجاله حفاظ : محمد بن الحسين هو الآبري محدث مشهور موصوف بالرحلة والحفظ، ألف كتابا في مناقب الشافعي لكن لم أقف على من وثقه من المتقدمين أما المتأخرون كالذهبي وابن ناصر فعبارتهم تفيد توثيقه ولا أعرف مستندهم غير طريقة التوثيق برواية الثقات، ومحمد بن يوسف هو بن بشر بن النضر بن مرداس أبو عبد الله الهروي أحد الحفاظ الثقات، وثقه الخطيب وغيره، وابن عبد الحكم هو الفقيه الإمام المعروف فالإسناد صحيح على طريقة كثير من أهل الحديث.

قال الأصمعي: يقال: (رجل حارضة وهو الأحمق) فهأنت ذا ترى الشافعي يعد وضع المحبرة على جهة اليسار من الحماقة يخاطب بذلك أنجب تلاميذه ! فما بالك بالصوفية الذين لا يبالون بهذه القوانين؟! فلا يبعد أن يكون الشافعي أراد هذا لا غيره.

ففي كل هذه المعاني ما هو مقبول ممكن أن يكون الشافعي عناه دون غيره، وأنه لا يلزم أن يكون الشافعي أراد النقص في العقل، ولو أردنا الزيادة في هذه الوجوه لخرج الأمر عن القصد وفي هذا كفاية.


***


فإن قال المخالف : لم يرد الشافعي من هذا كله شيئا وإنما أراد بالحماقة الضلالة والبدعة وأراد أن الصوفية من الفرق الضالة مثل الرافضة والقدرية والحرورية والمعتزولة .. وأنهم على شر وفسق !!

يقال له: أسمعت عمن سار إلى حتفه بظلفه أو جدع أنفه بكفه؟ فذلك هو أنت، قد جنيت على نفسك بقولك هذا، وانتهيت إلى الحماقة والعي في الفهم، ونحن نبين لك ما جهلته من وجهين إن شاء الله تعالى، فنقول لك:

الوجه الأول:

أرأيت قول الإمام ـ إن ثبت عنه ـ ((لو أن رجلا تصوف)) إن كان عندكم وفي ظنكم ورأيكم بمنزلة اعتناق الاعتزال والقدرية والرفض والحرورية والبدعة والضلالة أفليس الواجب يقضي على الإمام أن يقول: (لم يأت عليه الظهر إلا وجدته ضالا أو مضلا أو فاسقا فاجرا أو شيطانا)؟؟ فكيف عدل الإمام عن هذه الألفاظ الواضحة المعاني المتميزة إلى غيرها من المشتبه؟ أليس وصف الحماقة قد يطلق على كثير من خلق الله السذج الذين ليسوا برافضة ولا معتزلة ولا حرورية ولا قدرية ولا فساق ولا عصاة ؟؟ إن كان الشافعي أراد الفسق والضلال الذي عليه تلك الفرق الهالكة فما باله عدل عن وصف يميزهم إلى وصف يشتركون فيه مع غيرهم ويشتبه؟؟ أفترون هذا صنيع من يعرف اللغة أم من يجهلها، فهذا مآل كلامكم أن الإمام لا يعرف المنطق والكلام ولا يعرف كيف ينتقي الألفاظ ويضعها في مواضعها وحاشاه.

الوجه الثاني المسكت:

ويقال لهؤلاء المخالفين لو كان الشافعي أراد أن الصوفية مثل الرافضة والحرورية والمعتزلة وأن من تصوف صار أحمق أي ضالا مبتدعا فاسقا لقال : (من تصوف صار ضالا مبتدعا) ولم يترك مهلة من الزمن لا يكون فيها المتصوف ضالا، ولكن الشافعي لم يقل ذلك بل قال: (لم يأت عليه الظهر إلا وجدته أحمق) فذكر الشافعي مهلة من الزمن ممتدة من أول النهار إلى الظهر لا يكون فيها المتصوف أحمق حتى إذا جاء الظهر وزالت الشمس صار أحمق ! فما الحاجة إلى تأخير ضلالته عن وقت اعتناقه للضلالة يا عقلاء الناس؟؟؟!!! ومثل هذا الكلام لا يقال في البدعة والضلالة يا عقلاء، وإنما يقال فيما لا بأس به فيقال مثلا : من صحب الدباغ والسماك لم تمض عليه مدة حتى يتعود روائحهم. ويقال مثلا: من صحب البدو لم يمض عليه وقت إلا وقد صار جافيا مثلهم. فهذا كله معقول من القول يحتاج إلى وقت . وأما أن يقال (من ترفض أول النهار لم يأت عليه الظهر إلا وجدته ضالا) فهذا كلام سخيف لأن من ترفض أو اعتزل .. صار ضالا في حين ترفضه أو اعتزاله لأنه يصير ضالا من حيث اعتناقه للبدعة، ولا مدة ولا تراخي إلى الظهر، فبمجرد اعتناقه واعتقاده الرفض والاعتزال يصير ضالا، فلو كان الشافعي فهم أن التصوف كالترفض لما أخر الضلال إلى الظهر، ومن خالفنا يزعم أن من تصوف صار ضالا مباشرة بتصوفه ولكن الشافعي يقول يصير أحمق عند الظهر، فدل ذلك على أن الشافعي لا يرى التصوف من جنس البدع بل يراه تنسكا يورث المرء طباعا تأتي على مهل.

وفي هذا كله ما يسقط احتجاج المخالف بهذا الخبر عن الشافعي.


يأتي الخبر الثاني إن شاء الله تعالى.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13-01-2011, 08:06 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,573
افتراضي

بارك الله فيكم مولانا الأزهري، لقد شفيتم و كفيتم، فقد بحثتم النّصّ سندا و متنا و شرحا، فجزاكم الله خيرا كثيرا
سأثبت الموضوع إلى حين لأهميّته و فائدته إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-01-2011, 08:06 PM
محمود عمر محمود عمر غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 962
افتراضي

ألم يكن الإمام أحمد في بداية الأمر يذم الصوفية ثم لما تحقق منهم علم أنهم صالحون لماذا لا نقول ان الشافعي كذلك لم يتحقق جيدا منهم ومات قبل ان يعلم حقيقتهم كما علمها الإمام أحمد خاصةً ان الشافعي مات قبل الإمام أحمد ويمكن ان يكون الصوفية في هذا العصر ليسوا معروفين عند العلماء بأحوالهم والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسس التصوف, من تصوف, مناظرات, الأحباش, الأزهر, التبليغ, التصوف, البويطي ، تاريخ مصر, الجيلاني البدوي, الدسوقي, الرد على من طعن, الرفاعية, السلفية والصوفية, الشاذلية ، الشاذلي, الشافعي, الصوفي, الصوفية, الإخوان المسلمين, الوهابية والصوفية, النقشبندية, القادرية, ذم التصوف, ذم الصوفية, دمشقية ، الألباني, على الكسل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر