::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الكتب والتراث
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 08-05-2009, 03:13 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي


" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع


وفي مسند أبي حنيفة رحمه الله لأبي القاسم طلحة عن أبي حنيفة جاء أيوب السختيانيّ فدنا من قبر النبيّ صلى الله عليه وسلم فاستدبر القبلة وأقبل بوجهه إلى القبر وبكى بكاء غير متباك


وقال المجد اللغويّ روينا عن عبد الله بن المبارك قال سمعت أبا حنيفة يقول قدم أيوب السختيانيّ وأنا بالمدينة فقلت لأنظرنّ ما يصنع فجعل ظهره مما يلي القبلة ووجهه مما يلي وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وبكى غير متباك فقام مقام رجل فقيه اه


ويشهد له ما أخرجه أبو ذر الهرويّ في سننه في بيان الإيمان والإسلام من أن حماد بن زيد حدّث أبا حنيفة بالحديث في ذلك عن شيخة أيوب السختيانيّ
فقال له أبو حنيفة فحدّثك أيوب بهذا وبكى ثم قال ما ذكرت أيوب السختيانيّ إلا بكيت فقد رأيته يلوذ بقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً ما رأيته من أحد
...


إلى أن يقول الإمام السمهودي


" ومنها " إخلاص النية فينوي التقرب بالزيارة وينوي معها التقرب بشدّ الرحل للمسجد النبوي والصلاة فيه كما قاله أصحابنا وغيرهم لحثه صلى الله عليه وسلم على ذلك

ففيه تعظيمه أيضا بامتثال أوامره والمراد من حديث لا تعمله حاجة إلا زيارتي اجتناب قصد حاجة لم يدعه الشارع إليها فلينو مع ذلك أيضا الاعتكاف فيه والتعلم والتعليم وذكر الله تعالى وإكثار الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم والصدقة على جيرانه وختم القرآن عنده إلى غير ذلك مما يستحب للزائر فعله فنية المؤمن خير من عمله وينوي أيضا اجتناب المكروهات فضلا عن المحظورات حياء من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

" ومنها " أن يزداد بالعزم شوقا وصبابة وتوقا وكلما ازداد دنوّا ازداد غراما وحنوّا إذ من لازم حبه صلى الله عليه وسلم كثرة الشوق إليه وطلب القرب من معاهده وآثاره وأماكنه ومهابط أنواره


تلك الديار التي قلب المحب له ... شوق إليها وتذكار وأشجان
وأنة وحنين كلما ذكرت ... ولوعة وشجى منه وأحزان

و السلام
يتبع إن شاء الله


آخر تعديل بواسطة عبد الكريم الرازي ، 08-05-2009 الساعة 03:17 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-05-2009, 10:57 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي


" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع

...

ومنها " الإكثار في المسير من الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم بل يستغرق أوقات فراغه في ذلك وغيره من القربات ويتتبع ما في طريقه من المساجد والآثار المنسوبة للنبي صلى الله عليه وسلم فيحييها بالزيارة والصلاة فيها ولا يخلّ بما يمكنه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والغضب عند تضييع شيء من حقوقه صلى الله عليه وسلم إذ من علامات المحبة غيرة المحب لمحبوبه وأقوى الناس ديانة أعظمهم غيرة وادعاء المحبة بلا غيرة كذب " ومنها " إذا دنى من حرم المدينة الشريفة وأبصر رباها وأعلامها فليزدد خضوعا وخشوعا وليستبشر بالهنا وبلوغ المنا وإن كان على دابة حركها أو بعير أوضعه تباشرا بالمدينة ولله در القائل

قرب الديار يزيد شوق الواله ... لاسيما أن لاح نور جماله
أو بشر الحادي بأن لاح النقا ... وبدت على بعد رؤوس جباله
فهناك عيل الصبر من ذي صبوة ... وبالذي يخفيه من أحواله
ويجتهد حينئذ في مزيد الصلاة والسلام وترديدهما كلما دنا من تلك الأعلام ولا بأس بالترجل والمشي إذا قرب لأن وفد عبد القيس لما رأوا النبي صلى الله عليه وسلم نزلوا عن الرواحل ولم ينكر عليهم ...


" ومنها " إذا بلغ حرم المدينة فليقل بعد الصلاة والتسليم اللهم أن هذا هو الحرم الذي حرمته على لسان حبيبك ورسولك صلى الله عليه وسلم ودعاك أن تجعل فيه من الخير والبركة مثلي ما هو بحرم بيتك فحرمي على النار وأمني من عذابك يوم تبعث عبادك وارزقني ما رزقته أولياءك وأهل طاعتك ووفقني فيه لحسن الأدب وفعل الخيرات وترك المنكرات وإن كانت طريقه على ذي الحليفة فلا يجاوز المعرس حتى ينيخ به ويصلي بمسجده ومسجد ذي الحليفة

" ومنها " الغسل لدخول المدينة وليس أنظف ثيابه صرح باستحبابه جماعة من الشافعية والحنابلة وغيرهم وفي حديث قيس بن عاصم في قدومه مع وفد وحديث المنذربن ساري التميمي ما يشهد لذلك.

وفي الأحياء وليغتسل قبل الدخول من بئر الحرة وليتطيب ويلبس أنظف ثيابه وقال الكرماني من الحنفية فإن لم يغتسل خارج المدينة فليغتسل بعد دخولها وليتجنب ما يفعله بعض الجهلة من التجرد عن المخيط تشبيها بحال الإحرام


" ومنها " إذا شارف المدينة الشريفة وتراءت له قبة الحجرة المنيفة فليستحضر عظمتها وتفضيلها وإنها البقعة التي أختارها الله لحبيبه صلى الله عليه وسلم ويمثل في نفسه مواقع أقدامه الشريفة عند تردده فيها وإنه ما من موضع يطأه إلا وهو موضع قدمه العزيزة مع خشوعه وسكينته وتعظيم الله له حتى أحبط عمل من انتهك شيئاً من حرمته ولو برفع صوته فوق صوته ويتأسف على فوات رؤيته في الدنيا وأنه من ذلك في الآخرة على خطر لقبيح فعله ثم يستغفر لذنوبه ويلتزم سلوك سبيله ليفوز بالإقبال عند اللقاء ويحظى بتحية المقبول من ذوي التقيّ

و السلام
يتبع إن شاء الله

آخر تعديل بواسطة عبد الكريم الرازي ، 09-05-2009 الساعة 11:00 AM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-05-2009, 09:59 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي


" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع


...
" ومنها " أن يقدّم صدقة بين يدي نجواه ويبدأ بالمسجد الشريف ولا يعرّج على ما سواه مما لا ضرورة به إليه فإذا شاهده فليستحضر أنه آتى مهبط أبي الفتوح جبريل عليه السلام ومنزل أبي الغنائم ميكائيل وموضوع الوحي والتنزيل فليزدد خشوعا وخضوعا يليق بالمقام ويقصد باب جبريل لقول بعضهم أنّ الدخول منه أفضل لما سيأتي فيه فإذا أراد الدخول فليفرّغ قلبه وليصف ضميره مستحضرا عظيم ما هو متوجه إليه

قال أبو سليمان داود يقف يسيرا كالمستأذن كما يفعله من يدخل على العظماء ويقدّم رجله اليمنى في الدخول قائلا أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبنوره القديم من الشيطان الرجيم باسم الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله اللهمّ صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا اللهم اغفر لي ذنوبي وأفتح لي أبواب رحمتك ووفقني وسدّدني وأعني على ما يرضيك ومنّ عليّ بحسن الأدب السلام عليك أيها النبيّ ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ولا يتركه كلما دخل المسجد أو خرج إلا أنه يقول عند الخروج وأفتح لي أبواب فضلك

" ومنها " إنه إذا صار في المسجد فلينو الاعتكاف وإن قل زمانه ثم يتوجه للروضة الشريفة خاشعا غاضا طرفه غير مشغول بالنظر إلى شيء من زينة المسجد وغيره مع الهيبة والوقار والخشية والانكسار والخضوع والافتقار ثم يقف في المصلى النبوي إن كان خاليا وإلا ففيما قرب منه ومن المنبر الأفقي غير ذلك فليصلي التحية ركعتين خفيفتين يقرأ فيها قل يا أيها الكافرون والإخلاص فإن أقيمت مكتوبة أو خاف فوتها صلاها وحصلت التحية ثم يحمد الله ويشكره ويسأل الرضا والتوفيق والقبول وأن يهب له من مهمات الدارين نهاية السؤال ويسجد شكرا لله تعالى عند الحنفية وفي التشويق للجمال بن المحب الطبري موافقتهم ويبتهل في أن يتم له ما قصد من الزيارة النبوية ومحل تقديم التحية إذا لم يكن مروره قبالة الوجه الشريف فإن كان استحبت الزيارة أولا كما قال بعضهم ورخص بعض المالكية في تقديم الزيارة على الصلاة وقال كل ذلك واسع
ودليل الأوّل حديث جابر رضي الله عنه قال قدمت من سفر فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أدخلت المسجد فصليت فيه قلت لا قال فأذهب فأدخل المسجد فصل فيه ثم ائت فسلم عليّ
وقال اللخمي وتبتدأ في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بتحية المسجد قبل أن تأتي القبر هذا قول مالك وقال أبن حبيب يقول إذا دخل باسم الله والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يبتدأ بالسلام من موضعه ثم يركع ولو كان دخوله من الباب الذي بناحية القبر ومروره عليه فوقف فسلم ثم عاد إلى موضع يصلى فيه لم يكن ضيقا اه ومراد أبن حبيب الإتيان أوّلا بالسلام المستحب لداخل المسجد لحديث إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبيّ صلى الله عليه وسلم

" ومنها " أن يتوجه بعد ذلك إلى الضريح الشريف مستعينا بالله في رعاية الأدب لهذا الموقف المنيف فيقف بخضوع ووقار وذلة وانكسار غاض الطرف مكفوف الجوارح واضعا يمينه على شماله كما في الصلاة فيما قاله الكرماني من الحنفية مستقبلا للوجه الشريف ...
ولينظر الزائر إلى أسفل ما يستقبله من الحجرة والحذر من اشتغال النظر بشيء مما هناك من الزينة فإنه صلى الله عليه وسلم كما قال في الأحياء عالم بحضورك وقيمك وزيارتك له قال فمثل صورته الكريمة في خيالك موضوعا في ألح بازائك وأحضر عظيم رتبته في قلبك انتهى
ثم سلم مقتصدا من غير رفع صوت ولا إخفاء فتقول


و السلام
يتبع إن شاء الله

آخر تعديل بواسطة عبد الكريم الرازي ، 10-05-2009 الساعة 10:02 PM
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-05-2009, 11:10 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي

" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع

ثم سلم مقتصدا من غير رفع صوت ولا إخفاء فتقول بحياء ووقار

السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ثلاثا السلام عليك يا رسول رب العالمين السلام عليك يا خير الخلائق أجمعين السلام عليك يا سيد المرسلين وخاتم النبيين السلام عليك يا إمام المتقين السلام عليك يا قائد الغرّ المحجلين السلام عليك أيها المبعوث رحمة للعالمين السلام عليك يا شفيع المذنبين السلام عليك يا حبيب الله السلام عليك يا خيرة الله السلام عليك يا صفوة الله السلام عليك أيها الهادي إلى صراط المستقيم السلام عليك يا من وصفه الله تعالى بقوله (وأنك لعلى خلق عظيم) وبقوله (بالمؤمنين رؤوف رحيم) السلام عليك يا من سبح الحصى في يديه وحن الجذع إليه السلام عليك يا من أمرنا الله بطاعته والصلاة عليه السلام عليك وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وعباد الله الصالحين وملائكة الله المقربين وعلى آلك وأزواجك الطاهرات أمهات المؤمنين وأصحابك أجمعين كثيرا دائما أبدا كما يحب ربنا ويرضى جزاك الله عنا أفضل ما جزى رسولا عن أمته وصلى الله عليك أفضل وأكمل وأزكى وأنمى صلاة صلاها على أحد من خلقه وأشهد أمن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك عبده ورسوله وخيرته من خلقه وأشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وكشفت الغمة وأقمت الحجة وأوضحت المحجة وجاهدت في الله حق جهاده وكنت كما نعتك الله في كتابه حيث قال لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فصلوات الله وملائكته وجميع خلقه في سماواته وأرضه عليك يا رسول الله اللهمّ آته الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته وآته نهاية ما ينبغي أن يسأله السائلون (ربنا آمنا بما أنزلت وأتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين) آمنت بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره اللهم ثبتني على ذلك ولا تردنا على أعقابنا ولا تزغ قلوبنا بعد أن هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب اللهم صلي على محمد عبدك ورسولك النبيّ الأميّ وعلى آل محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد النبي الأميّ وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين أنك حميد مجيد


ومن عجز عن حفظ ذلك أو ضاق عنه الوقت أقتصر على بعضه وأقله السلام عليك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن ابن عمر وغيره الاقتصار جدّ أو عن مالك يقول السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته وأختار بعضهم التطويل وعليه الأكثر وقال ابن حبيب ثم تقف بالقبر فتصلي عليه صلى الله عليه وسلم وتثني بما يحضرك انتهى

ثم أن كان أوصاك أحد بالسلام فقل السلام عليك يا رسول الله من فلان بن فلان أو فلان بن فلان يسلم عليك يا رسول الله ونحوه ثم يتأخر الزائر إلى صوب يمينه ذراع فيصير اتجاه أبي بكر الصديق رضي الله عنه فيقول

السلام عليك يا أبا بكر الصديق صفيّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وثانيه في الغار ورفيقه في الأسفار جزاك الله عن أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم خير الجزاء

ثم يتأخر إلى صوب يمينه قدر ذراع فيقول

السلام عليك يا عمر الفاروق الذي أعز الله به الإسلام جزاك الله تعالى عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم خير الجزاء

هذا ما ذكره النووي وغيره من أصحابنا وغيرهم



إنتهى بفضل الله، و من أراد الإستزادة فعليه بالرجوع إلى كتاب العلاّمة السمهودي رحمه الله

و السلام
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 13-05-2009, 10:52 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله



جاء في تذكرة الحفّاظ للإمام الحافظ الذهبي عند ترجمته للإمام بن حزم ذكر كلام للإمام ابن العربي فيه ردّ قويّ على أهل الظاهر جملة


و إن كان الإمام ابن العربي قد عنّف على الإمام بن حزم، لذلك ذكر الإمام الذهبي بعده كلاما في بن حزم للإمام أبو مروان بن حيّان و عقّب على إثره الذهبي قائلا :


قلت: هذا القائل منصف فأين كلامه من كلام أبي بكر بن العربي وهضمه لمعارف ابن حزم؟


و لنذكر الآن ما جاء في كلام الإمام بن العربي، رحمة الله عليه




قال القاضي أبو بكر بن العربي, وقد حط في كتاب القواصم والعواصم على الظاهرية: هي أمة سخيفة تسورت على مرتبة ليست لها وتكلمت بكلام لم تفهمه تلقفوه من إخوانهم الخوارج حيث تقول: لا حكم إلا لله



وكان أول بدعة لقيت في رحلتي القول بالباطن, فلما عدت وجدت القول بالظاهر قد ملأ به المغرب سخيف كان من بادية إشبيلية يعرف بابن حزم, نشأ وتعلق بمذهب الشافعي ثم انتسب إلى داود ثم خلع الكل واستقل بنفسه وزعم أنه إمام الأمة يضع ويرفع ويحكم ويشرع ينسب إلى دين الله ما ليس فيه ويقول عن العلماء ما لم يقولوا تنفيرًا للقلوب عنهم


وخرج عن طريق المشبهة في ذات الله تعالى وصفاته فجاء فيه بطوام واتفق كونه بين قوم لا بصر لهم إلا بالمسائل فإذا طالبهم بالدليل كاعوا فيتضاحك مع أصحابه منهم وعضدته الرياسة بما كان عنده من أدب ونسبة كان يوردها على الملوك فكانوا يحملونه ويحمونه لما كان يلقى إليهم في شبه البدع والشرك



وفي حين عودي من الرحلة ألفيت حضرتى منهم طافحة ونار ضلالهم لائحة فقاسيتهم مع غير أقران وفي عدم أنصار إلى حسان "؟" يطئون عقبي، تارة تذهب لهم نفسي، وأخرى تنكسر لهم ضرسي، وأنا ما بين إعراض عنهم وتشغيب بهم


وقد جاءني رجل بجزء لابن حزم سماه نكت الإسلام, فيه دواهٍ، فجردت عليه نواهي، وجاء آخر برسالة في الاعتقاد فنقضتها برسالة الغرة، والأمر أفحش من أن ينقض،


يقولون: لا قول إلا ما قال الله ولا نتبع إلا رسول الله, فإن الله لم يأمر بالاقتداء بأحد ولا بالاهتداء بهدي بشر،


فيجب أن يتحققوا أنهم ليس لهم دليل، وإنما هي سخافة وتهويل.

قال كاتبه: صدق القائل: لا تنهَ عن خلق وتأتي مثله, ثم قال:


فأوصيكم بوصيتين ألا تستدلوا عليهم وطالبوهم بالدليل, فإن المبتدع إذا استدللت عليه شغب، وإذا طالبته بالدليل لم يجد إليه سبيلا.


فأما قولهم: لا قول إلا ما قال الله، فحق ولكن أرني ما قال الله.


وأما قولهم: لا حكم إلا لله, فغير مسلم على الإطلاق بل من حكم الله أن يجعل الحكم لغيره مما قاله وأخبر به, فصح أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: "وإذا حاصرت أهل حصن فلا تُنزلهم على حكم الله, فإنك لا تدري ما حكم الله ولكن أنزلهم على حكمك" . وصح قوله: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء..." الحديث




تذكرة الحفاظ 3/228-229

آخر تعديل بواسطة عبد الكريم الرازي ، 13-05-2009 الساعة 10:54 AM
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 16-05-2009, 10:47 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

وصف عجيب لعلم و حجّة إمام السنة أبي الحسن الأشعري، رضي الله عنه، يتحفنا به الإمام بن خفيف، رحمة الله عليه من خلال رحلته إلى الإمام الأشعري. و الكلام منقول من طبقات الإمام السبكي رحمه الله


"...وبرزت أنشد للشيخ البهى وأتوسم الوجوه بالنظر الجلى فألفيته فى المقام الموعود متنكرا واقفا لى منتظرا فدلفت إليه لأقضى حق السلام عليه فلما رآنى سبقنى بالسلام

وحفى للأقدام فقضيت الذمام وقرنت رد جوابه بالاستلام وقلت حييت بالإكرام وحييت بين كرام ثم استصحبنى وسار فتبعته متابعة العامة أولى الأبصار حتى انتهى إلى المقصد ودخل دار بعض وجوه البلد وفيها قد حضر جماعة للنظر فلما رآه القيام تسارعوا إلى القيام واستقبلوه إلى الباب وتلقوه بالترحاب وبالغوا بالسلام وما يليق به من الإكرام ثم عظموه وإلى الصدر قدموه وأحاطوا به إحاطة الهالة بالقمر والأكمام بالثمر

ثم أخذ الخصام يتجاذبون فى المناظرة أطراف الكلام وكنت أنظر من بعيد متكئا على حد سعيد حتى التقى الجمع بالجمع وقرع النبع بالنبع فبينما هم يرمون فى عمايتهم ويخبطون فى غوايتهم إذ دخل الشيخ دخول من فاز بنهزة الطالب وفرحة الغالب بلسان يفتق الشعور ويفلق الصخور وألفاظ كغمزات الألحاظ والكرى بعد الاستيقاظ أرق من أديم الهواء وأعذب من زلال الماء ومعان كأنها فك عان وبيان كعتاب الكعاب ووصل الأحباب فى أيام تفيد الصم بيانا وتعيد الشيب شبانا تهدى إلى الروح روح الوصال وتهب على النفوس هبوب الشمال وكان إذا أنشا وشى وإذا عبر حبر وإذا أوجز أعجز وإذا أسهب أذهب فلم يدع مشكلة إلا أزالها ولا معضلة إلا أزاحها ولا فسادا إلا أصلحه ولا عنادا إلا زحزحه حتى تبين الحى من اللى والرشد من الغى ورفل الحق فى أذياله واعتدل باعتداله وأقبل عليه الخاصة والعامة بإقباله

فلما فرغ من إنشاء دلالته بعد جولانه فى هيجاء البلاغة عن بسالته حار الحاضرون فى جوابه وتعجبوا من فصل خطابه وعاد الخصوم كأنهم فراش النار وخشاش الأبصار وأوباش الأمصار عليهم الدبرة


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 16-05-2009, 10:52 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله
تابع


"وعلى وجوههم الغبرة قلت لبعض الحاضرين من المناظرين من هذا الذى آثر اختلاب القلوب ونظم على هذا الأسلوب الذى لم ينسج على منواله ولم تسمح قريحة بمثاله أجابنى وقال هو الباز الأشهب والمبارز الأشنب والبحر الطامى والطود السامى والغيث الهامى والليث الحامى ناصر الحق وناصح الخلق قامع البدعة ولسان الحكمة وإمام الأمة وقوام الملة ذو الرأى الوضى والرواء المرضى ذو القلب الذكى والنسب الزكى السرى ابن السرى والنجد الجرى والسند العبقرى أبو الحسن الأشعرى فسرحت طرفى فى ميسمه وأمعنت النظر فى توسمه متعجبا من تلهب جذوته وتألق جلوته دعوت له بامتداد الأجل وارتداد الوجل فبينا أنا فيه إذ شمر للانثناء بعد حيازة الثناء وشحذ للتحفز غرار عزمته وخرج يقتاد القلوب بأزمته فتبعته مقتفيا كخدمه ومنتهجا مواطئ قدمه فالتفت إلى وقال يا فتى كيف وجدت أبا الحسن حين أفتى فهرولت لالتزام قده واستلام يده وقلت

ومسحل مثل حد السيف منصلت
تزل عن غربه الألباب والفكر
طعنت بالحجة الغراء جيلهم
ورمح غيرك منه العى والحصر


لا قام ضدك ولا قعد جدك ولافض فوك ولا لحقك من يقفوك فوالذى سمك السماء وعلم آدم الأسماء لقد أبديت اليد البيضاء وسكنت الضوضاء وكشفت الغماء ولحنت الدهماء وقطعت الأحشاء وقمعت البدع والأهواء بلسان عضب
وبيان عذب آنس من الروض الممطور والموشى المنشور وأصفى من در الأمطار وذر البحار وجررت ذيل الفخار على هامة الشعرى

وقدما قيل إن من البيان لسحرا بيد أنه قد بقى لى سؤال لما عرانى من الإشكال

فقال اذكر سؤالك ولا تعرض عما بدا لك

فقلت رأيت الأمر لم يجر على النظام لأنك ما افتتحت فى الكلام ودأب المناظر ألا يسأل غيرك ومثلك حاضر

قال أجل لكنى فى الابتداء لا أذكر الدليل ولا أشتغل بالتعليل إذ فيه تسبب إلى الجاء الخصم فى ذكر شبهه بطريق الاعتراض وما أنا بالتسبب إلى المعصية راض فأمهله حتى يذكر ضلالته ويفرد شبهته ومقالته فحينئذ نص على الجواب فأرجو بذلك من الله الثواب


قال الراوى فلما رأيت مخبره بعد أن سمعت خبره تيقنت أنه قد جاوز الخبر الخبر وأن مقالته تبر وما دونه صفر قد بلغ من الديانة أعلى النهاية وأوفى من الأمانة على كل غاية وأنه هو الذى أومأ إليه الكتاب والسنة بحيازة هذه المنة فى نصر الحق ونصح الخلق وإعلاء الدين والذب عن الإسلام والمسلمين فشاذ لى من الاعتداد بأوفر الأعداد وأودع بياض الوداد سواد الفؤاد فتعلقت بأهدابه لخصائص آدابه ونافست فى مصافاته لنفائس صفاته..."


تمّ بفضل الله
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 25-05-2009, 03:51 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله


كلام جميل للعلامة بن خلدون في الممكن، و أن عدم رؤية شيئ ما، لا تقتضي التكذيب، و الكلام منقول من كتابه المقدمة

للفائدة، نستفيد من هذا الكلام فائدة، هو أنه مرّ ببلاد الهند حيث يسود المذهب الحنفي، زمان كان يقضى فيه بمذهب الإمام مالك رضي الله عنه، و ذلك خلال فترة تولي ابن بطوطة القضاء


وذلك أنه ورد بالمغرب لعهد السلطان أبي عنان من ملوك بني مرين رجل من مشيخة طنجة يعرف بابن بطوطة كان رحل منذ عشرين سنة قبلها إلى المشرق وتقلب في بلاد العراق واليمن والهند، ودخل مدينة دهلي حاضرة ملك الهند، وهو السلطان محمد شاه، واتصل بملكها لذلك العهد وهو فيروزجوه، وكان له منه مكان، واستعمله في خطة القضاء بمذهب المالكية في عمله، ثم انقلب إلى المغرب واتصل بالسلطان أبي عنان، وكان يحدث عن شأن رحلته وما رأى من العجائب بممالك الأرض.


وأكثر ما كان يحدث عن دولة صاحب الهند، ويأتي من أحواله بما يستغربه السامعون، مثل أن ملك الهند إذا خرج إلى السفر أحصى أهل مدينته من الرجال والنساء والولدان، وفرض لهم رزق ستة أشهر تدفع لهم من عطائه، وأنه عند رجوعه من سفره في يوم مشهود يبرز فيه الناس كافة إلى صحراء البلد ويطوفون به، وينصب أمامه في ذلك الحفل منجنيقات على الظهر ترمى بها شكائر الدراهم والدنانير على الناس، إلى أن يدخل إيوانه، وأمثال هذه الحكايات، فتناجى الناس بتكذيبه.


ولقيت أيامئذ وزير السلطان فارس بن وردار البعيد الصيت، ففاوضته في هذا الشأن وأريته إنكار أخبار ذلك الرجل، لما استفاض في الناس من تكذيبه.
فقال لي الوزير فارس: إياك أن تستنكر مثل هذا من أحوال الدول بما أنك لم تره، فتكون كابن الوزير الناشىء في السجن. وذلك أن وزيراً اعتقله سلطانه ومكث في السجن سنين ربي فيها ابنه في ذلك المحبس، فلما أدرك وعقل سأل عن اللحم الذي كان يتغذى به، فقال أبوه هذا لحم الغنم، فقال وما الغنم؟ فيصفها له أبوه بشياتها ونعوتها، فيقول يا أبت تراها مثل الفأر فينكر عليه، ويقول أين الغنم من الفأر، وكذا في لحم الإبل والبقرة إذ لم يعاين في محبسه من الحيوانات إلا الفأر فيحسبها كلها أبناء جنس الفأر.


وهذا كثيراً ما يعتري الناس في الأخبار كما يعتريهم الوسواس في الزيادة عن قصد الإغراب كما قدمناه أول الكتاب.

فليرجع الإنسان إلى أصوله، وليكن مهيمناً على نفسه، ومميزاً بين طبيعة الممكن والممتنع بصريح عقله ومستقيم فطرته.
فما دخل في نطاق الإمكان قبله، وما خرج عنه رفضه.

وليس مرادنا الإمكان العقلي المطلق، فإن نطاقه أوسع شيء، فلا يفرض حداً بين الواقعات، وإنما مرادنا الإمكان بحسب المادة التي للشيء. فإنا إذا نظرنا أصل الشيء وجنسه وصنفه ومقدار عظمه وقوته أجرينا الحكم من نسبة ذلك على أحواله، وحكمنا بالامتناع على ما خرج من نطاقه، " وقل رب زدني علماً، وأنت أرحم الراحمين " . والله سبحانه وتعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 31-05-2009, 11:04 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

هذا مقال للشيخ محمد الغزالي حول أهميّة علم التصوّف و ضرورته لكمال الشخصية الإسلامية، و الكلام منقول من كتابه "ركائز الإيمان بين العقل و القلب"



إن الأساس الصحيح للتصوف الإسلامي مكون

من ثلاثة عناصر :

أولها جعل الإيمان النظري شعوراً نفسياًغامراً وتحويله من عقل يتصور إلى قلب يعي ويتحرك


ثانيها: تهذيب النفس بحيث يكون الإنسان مستجمعاً للفضائل متنزهاً عن الرذائل حتى يرشحه هذا الترقي لقبول الله له ورضوانه عليه
آخرها:النظر إلى الوجود الصغير في هذه الحياة على أنه جزء من الوجود الكبير الممتد بعد الموت فلا اغترار بالدنيا ولا استيحاش من الموت ولا ضيق من العودة إلى الله.


وهذه العناصر معروفة في سيرة الرسول وصحبه بل وفي سيرة الأنبياء على اختلاف العصور, وجمع حقائقها تحت اصطلاح علمي تصرف مألوف في المدنيات الإنسانية, فقد قبلنا علم العروض وانتفعنا بدراسته وهو علم لم يعرفه من قبل أئمة الشعر في الجاهلية أو صدر الإسلام, فهم قد سبكوا عواطفهم على إيقاع موسيقى الفطرة وأرسلوها قصائد تروى وتغنى ثم جاء من بعدهم من كشف أسرار هذه الموسيقى وبحورها المختلفة فصاغ منها قواعد وأسس علم العروض وإن كانت مجرد دراسته لا تنشئ شعراً ولا تكوّن ملكة الأدب لكنها تضبط نظم المحدثين وتحميهم من الخطأ.


وسلفنا الصالح كان يستجمع في حياته النفسية والاجتماعية العناصر الثلاثة التي سبق ذكرها لكنه لم يعرف كلمة تصوف بحد ذاتها كما كان يجيد النطق دون معرفة النحو ويجيد التفكير والاستنتاج من غير أن يدرس المنطق ثم نشأت تلك العلوم مع الحاجة إليها..

وظهر التصوف مع ما ظهر من دراسات وإن كان نشأ سلوكاً ونمطاً في الحياة قبل أن يكون علماً ينتمي إلى أسرة العلوم الدينية, ولما كان الإسلام ينبع من أصول معروفة هي كتاب الله وسنة رسوله فإن أي علم من علومه محكوم قطعاً بهذه الأصول, وليس يُتصور أن يتضمن شيئاً مخالفاً لتلك المصادر الأساسية إلا إذا فرضنا مثلاً أن علم النحو يتضمن رفع المفعول ونصب الفاعل؟؟؟!!


فالتصوف نزعة إنسانية عامة تلتقي فيها الطبيعة النفسية لبعض الناس مع طبيعة الإيمان العميق بأي دين لكن لا بد من أساس عقلي صالح ومهاد شرعي كيلا تذهب تلك الشحنات العاطفية -التي تعبر عن حنين الروح لخالقها- عبثاً..


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 31-05-2009, 11:11 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله
تابع


وفي الكتاب والسنة ينابيع لليقين الحي والإخلاص الصافي والناس عموماً تحب صنوف الجمال وتبحث عنها, فإذا كان المرهقون يقصدون الحدائق الغناء ابتغاء الخضرة اليانعة والهواء العذب فإن الأرواح الناشدة للجمال الهافية للخير والرضا تجد في آي القرآن وآثار النبي صلى الله عليه وسلم حقائق يسجد لها العقل وينفسح لها الصدر

والتصوف الإسلامي في صورته المقبولة لا يعدو أن يكون مزيداً من الصلة بالله والاعتصام به وهذا ما يجعل العبد عاشقاً للطاعات متبعاً لشعب الإيمان يقيمها في نفسه وفيمن حوله.


إذا
في مجال العاطفة الفوّارة والقلب الخفّاق بحب الله ورسوله ولد التصوف الإسلامي الأول دون أن يحمل بداية هذا الاسم ولا يتصور عاقل أن يخرج عنهما قيد أنملة

بيد أن للعاطفة الإنسانية في كل زمان ومكان اهتزازات تحتاج إلى ضبط وهذا ما فطن إليه العلماء الأوائل فأكدوا أن أي انحراف عن الكتاب والسنة هو خروج بصاحبه عن الصراط المستقيم

والتصوف بعد أن طال عليه الأمد اختلط بأوحال كثيرة حتى آثر البعض الإعراض عنه بالكلية لما طفحت به بعض الكتب من أباطيل وترهات, لكن الإنصاف يقتضي منا التمحيص وتمييز الخبيث من الطيب.

وما سعينا وراء هذا العلم إلا لأنه لا غنى عنه ولا بديل ليقوم بوظيفة التربية القلبية والإيقاظ العاطفي للنفس الإنسانية والإسلام لا يستغني أبداً عن هذا الجانب

ذلك إن علوم الدين تستهدف صيانة النفس وتلتقي جميعاً عند تكوين الإيمان ومطالبه
ولا بد أن يكون بينها علم يقوم على رفع الإنسان إلى مقام الإحسان, علم يعالج العلل العقلية والنفسية التي تحجب المرء عن ربه أو التي تهتم بأشكال العبادات دونما ارتباط بجوهرها وحكمتها,ذلك أن شر ما يصيب المتدينين هو تحول الطاعات إلى عبادات تؤدى في غيبة العقل وغفلة الشعور فتغدو فاقدة لثمارها المرجوّة..


لذا فأمر هام جداً تعهد الناشئة والكبار بما يوجه عواطفهم وآمالهم إلى الله تعالى ولا بد من إقامة ذلك على أسس صحيحة علينا بها الاستعانة بمقررات علم النفس وما ورد في الآداب الإنسانية من تجارب وصور ,ولا أظن أحداً ينكر مدى حاجة الناس إلى هذا اللون من المعرفة والتربية.

فلنسمّ هذا العلم تصوفاً أو تزكية للنفس أو أي اسم آخر فلا مشاحة في التسميات ما دام الهدف معروفاً والطرق إليه مستمدة من صحيح الدين.

و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 31-05-2009, 11:18 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله
تابع


إن الدين الذي تهفو إليه الإنسانية ليس جملة معارف يصدقها العقل بعد أن يدرك صحتها ولكنه إحساس بالوجود الإلهي وظمأ الروح إلى خالقها ورضاه..


إنه أنسٌ بالله في صلاة خاشعة وصيام عفيف..


ونحن بحاجة إلى علم تُدرس فيه طرق تحويل الحقائق الدينية النظرية إلى خلق لازم وعمل دائم وأسلوب في الحياة معروف الهدف منسق الخطوات..


ليست قيمة المرء فيما يصل إليه من حقائق وما يهتدي له من أفكار سامية, ولكن في أن تكون تلك الأفكار هي نفسه وعمله وحياته الخارجية كما أنها حياته الداخلية


فالفكر بلا عمل نقاش عقيم وإنما تُستمد قوة الفكرة من تحويلها إلى عمل ووضعها موضع التجربة
وعيب الأفكار السامية أنها إن لم ترتبط بالعمل ولم تعبر عن حقيقة نفس قائليها أو من يملكون تنفيذها ستظل عديمة القيمة والأثر.


فكم من دعوة للإصلاح وجهت في مختلف المناحي ولم يظهر لها أثر ولم نكسب منها إلا أزماناً ضاعت في التفكير وأموالاً فقدت للصرف على الخبراء ومجهودات عقلية في رسم الخطط..ثم؟؟ وقف الأمر حيث ابتدأ لأن السلك الي يمتد بين الفكرة والعمل مقطوع فالتيار لا يتحول لنور ولا حرارة ولا شيء مما ينفع الناس

فإذا أردنا الإصلاح الحقيقي فيجب أننتعلم كيف نحول الفكر إلى تطبيق وممارسة
كيف نحييها من عالم الخيال إلى عالم الواقع..فلا عبرة بصحة الفكرة أو خطئها مادامت حبيسة عالم الفكر المجرد

وما يجب على المسلم هو الالتزام بشريعة الله معنى ومبنى والانفعال بتعاليمها قلباً وقالباً والرقي لمستواها فكراً وعاطفة وسلوكاً...

و السلام
إنتهى بفضل الله
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 15-06-2009, 11:03 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله


إنّ الشارع أمرنا أن نتدبّر في خلقه و نهانا عن التفكّر في ذاته، لكن هناك أقوام تاهت عقولهم و أبوا إلاّ الخوض في صفات الخالق سبحانه، بل تجاوزوا ذلك إلى الإنكار على من رام التفويض و رفض الخوض في ذات الله و صفاته، و هؤلاء اللاغين هم الحشوية، و مضوا على ذلك يرمون أهل السنة بالمعطّلة تارة، و بأنّهم يعبدون عدما تارة أخرى، و ما ذلك إلا أن أهل السنّة أبوا أن يحيّزوا ربّهم في مكان أو زمان


وللردّ على هؤلاء، ننقل كلاما للإمام السبكي له أن يكتب بماء الذهب، لما آتاه الله من حجّة دامغة و حكمة ثاقبة


و نصّ الكلام منقول من كتابه السيف الصقيل، الذي ردّ فيه على نونية بن القيّم رحمه الله




وهذا الرجل يسمّي خصومه معطّلة؛ لأنّهم نفوا الصّانع الذي يقول هو به ويصفه بتلك الصّفات بزعمه؛ ويجعلهم يعبدون إلهاً آخر ويكفّرهم كالمشركين العابدين للأصنام.


فيا خيبة المسلمين إن كان يكفّر بعضهم بعضاً، ولم لا يقول هذا الجاهل إن الكل يقرون بالله و وحدانيته ويغلط بعضهم في وصفه ولا يخرجهم ذلك الغلط عن الإسلام ؟


وإن كان و لابدّ من الإخراج فمن أولى به؟
ومن أولى بعبادة ما نحته ذهنه؟
من ركّب أجزاء مقصودة معقولة أو من قال أعبد إلهاً واحداً أنا عاجز عن معرفته وعن كنه ذاته فهو كما وصف به نفسه، وفوق ما يصف به عباده، وعقلي يقصر عن سبحات وجهه وعلمي يضل في علمه ويتضاءل دون عظمته وملكوت سلطانه وقدرته وقهره لا شريك له سبحانه وتعالى


}ليس كمثله شيء وهو السميع البصير { [ الشورى:11]


كلّ ما تصوّره الذهن فالله بخلافه لو اجتمعت عقول العالمين كلها لم تبلغ معرفة حقيقة ذاته ولا كنه صفاته، وإنما علموا منها ما دلّهم على التوحيد وأمر السيّد العبيد وأنعم عليهم بالرّسول أرشدهم إلى ما فيه صلاحهم وأنـزل عليهم كتاباً كلّفهم فيه بتكاليف إن عملوا بها وصلوا إلى دار السلام فلا ينبغي لهم الاشتغال بغيرها- فاشتغالهم بغيرها فضول- وإن فكّروا فكّروا في آلائه لا في ذاته، فإن هناك تضل العقول.



يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 15-06-2009, 11:04 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله
تابع


وانظر إلى هذه الصفات التي يثبتها هذا المبتدع لم تجئ قط في الغالب مقصودة وإنما في ضمن كلام يقصد منه أمر آخر؛ وجاءت لتقرير ذلك الأمر، وقد فهمها الصحابة, ولذلك لم يسألوا عنها النّبي r لأنها كانت معقولة عندهم بوضع اللسان وقرائن الأحوال وسياق الكلام وسبب النـزول؛ ومضت الأعصار الثلاثة التي هي خيار القرون على ذلك حتى حدثت البدع والأهواء؛ فيجيء مثل هذا المتخلّف يجمع كلمات وقعت في أثناء آيات أو أخبار فَهمَ الموفّقون معناها بانضمامها مع الكلام المقصود فجعلها هذا المتخلف في أمثاله مقصودة وبالغ فيها فأورث الريب في قلوب المهتدين. وانظر إلى أكثرها لا تجده مقصوداً بالكلام بل المقصود غيره, إما بسياق قبله أو بسياق بعده، أو بأن يكون المحدث عنه معنى آخر والمحدث به ويكون ذلك مذكوراً على جهة الوصف المقوي لمعنى ما سبق الكلام لأجله.

وما مثل المشتغلين بذلك و بالكلام إلا مثل سرية أتاها كتاب السلطان يأمرهم بما يعتمدونه في الغزاة التي ندبهم لها ويوصيهم بأمور مهمة لما بين أيديهم وينهاهم عن أمور وينبّههم على مكان لعدوّهم وعدوّه حتى يحترزوا عن غوائلها


فأخذوا يتأمّلون في ذلك الكتاب ويفكّرون فيمن كتبه وفي حروفه ومتى كتب وأين كان السّلطان حين كتبه وعلم عليه، وهل كان في القلعة أو في غيرها وربما كان فيهم من لم ير السلطان قطّ فصار يسأل عن صفته وشغلوا الزمان بذلك وبسؤال حامل الكتاب عنه وبالفكرة فيه واشتغلوا به عمّا هم بصدده من الجهاد الذي أمرهم به وعن تلك الأمور التي وصّاهم بها في الكتاب وأمرهم بها ونهاهم عنها


وما كفاهم ذلك حتى أدّاهم اختلافهم في صفة السلطان وفي أين كان لمّا كتب, ومن كتب الكتاب عنه إلى أن قال كل فريق منهم عن الآخر الذي وصفه بخلاف ما وصفه به رفيقه إنّه أنكر السلطان وقال إنّه لا سلطان له


فهل يكون لهؤلاء عقل ؟


اللهمّ إنّا نسألك أن لا تضلّ عقولنا ولا تزيغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وتحفظ علينا ديننا يا مقلّب القلوب يا مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك.




إنتهى بفضل الله
اللهمّ آمين على دعاء الإمام
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-07-2009, 09:44 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله


نص منقول عن موقع الورّاق، و هو من النصوص التي يعدها هناك الشيخ الباحث زهير ظاظا، سلّمه الله
النص للإمام أبي حيان التوحيدي من كتابه البصائر و الذخائر، وهو نصّ يشكو فيه حالة عصره، و إنّك حين تقرأه يخيّل إليك أنّه يصف عصرنا، إذ الحالة هي هي بل زادت عليها خطورة و حضيضا، فما أشبه اليوم بالبارحة، و إلى الله المشتكى




(وما أدري ما أقول في هذه الطائفة التي تبعت آراء مشوبة، وأهواء فاسدة، وخواطر لم تختمر، وفروعاً لم يؤسس لها أصول، وأصولاً لم تشرع على محصول.


لا جرم اتسع الخرق على الراقع، واشتبه الأمر على المستبصر، وخاست بضائع العلماء، وعاد الأمر إلى الهزل المقوى بجد، والباطل المزين بحق، وذهب التقى، وسقط الورع، وهجر التورع والتحرج، وصار الجواب في كل مسألة دقت أو جلت، أو اتضحت أو أشكلت، لا أو نعم.


كأنهم لا يعلمون أنهم لا يعلمون كل شيء، ولا يحيطون بكل شيء، وأن الدين مشروع على التسليم والتعظيم والعمل الصالح، واعتقاد ما عري من الرأي المنقوض والعقل المنقوص، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يُجب في كل شيء، ولا أثار ما لم يكن مأموراً بإثارته، وأنه أمر بالكف والسكوت إلا فيما عم نفعه، وشملت عائدته، وأمنت عاقبته، بذلك بُعث، وعليه حُثَّ وحَث.


إلى الله عز وجل أشكو عصرنا وعلماءنا، وطالبي العلم منا، فإنه قد دب فيهم داء الحمية، واستولى عليهم فساد العصبية، حتى صار الغي متبوعاً، والرشد مقموعاً، والهوى معبوداً، والحق منبوذاً، كل يزخرف بالحيلة ولا ينُصف، ويموه عليه بالخداع ولا يَعرف....إلخ
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 09-08-2009, 10:22 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,565
افتراضي

نص رائع للشيخ العلامة البوطي، حفظه الله و سلّمه، و هو من كتابه "السلفية مرحلة زمنية مباركة لا مذهب إسلامي"
و النص مهم جدا في باب تجنب التكفير

الشيخ البوطي



وخلاصة المشكلة أنه (أي ابن تيمية) ومن يقلده في نهجه يظلّون يأخذون ابن عربي وأمثاله بلازم أقوالهم ، دون أن يحملوا أنفسهم على التأكيد من أنهم يعتقدون فعلاً ذلك اللازم الذي تصوروه . أما أن يكون في كتب ابن عربي كلام يخالف العقيدة الصحيحة ويستوجب الكفر ، فهذا ما لا ريبة ولا نقاش فيه . وأمّا أن يدلّ ذلك دلالة قاطعة على أن ابن عربي كافر ، وأنه ينطلق في فهم (شهود الذات الإلهية) ، من أصل كفري هو نظرية الفيض ، فهذا ما لا يملك ابن تيمية ولا غيره أي دليل قاطع عليه . فإن كتب ابن عربي تفيض بالبيانات المفصلة المكررة التي تناقض هذا الأصل الكفري . هذا بالإضافة إلى أنه قد بات معلوماً ومؤكداً أن طائفة معلومة من الزنادقة الباطنية دسوّا ما شاؤوا أن يدسوّا في كتبه . ذكر ذلك المقري في (نفح الطيب) ، وأكده ابن عماد في (شذرات الذهب) ، وأكده في قصة طويلة الإمام الشعراني في (اليواقيت والجواهر) ، وذكره الحاجي خليفة في (كشف الظنون) ، ولا نشك في أن ابن تيمية ينبغي أن يكون في مقدمة من يعلم ذلك .
...ولست في هذا منطلقاً من عصبية لابن عربي أو غيره . بل إن الميزان الوحيد عندي في ذلك هو القاعدة الشرعية التي يجب اتباعها عند الإقدام على تكفير أناس أو تضليلهم ، وهي قاعدة معروفة لأهل العلم جميعاً ...

ولقد حكّمت هذه القاعدة في حق ابن تيمية ، قبل تحكيمها في حق ابن عربي ، فلقد نقلت فقرات من كلامه الذي يتضمن إقرار الفلاسفة في اعتقادهم بالقدم النوعي للمادة ، وبوجود قوة طبيعية مودعة في الأشياء بها تحقق فاعلياتها وتأثيراتها ، بل يتضمن الدفاع عنهم ، في ذلك ودعوى أنه الحق الذي لا محيض عنه . وقد ثبت للعلماء جميعاً أن الفلاسفة اليونانيين وقعوا في الكفر لثلاثة أسباب ، في مقدمتها ، قولهم بالقدم النوعي للعالم . ولا يرتاب مسلم أن الكفر بدعوى قدم العالم ، أو بدعوى وجود قوة مودعة في الأشياء بها يتم التأثير ، ليس أقل خطورة وجلاء من الكفر الذي تتضمنه عبارات واردة في كلام ابن عربي .

ولكنا مع ذلك لم نجنح ، لهذا السبب ، إلى تكفير ابن تيميه ولا إلى تضليله ، بل انطلقنا إلى النظر في ذلك من تحكيم القواعد الشرعية ذاتها ، فلقد لاحظنا الأمر ذاته الذي لاحظناه في كتب الشيخ ابن عربي -رحمه الله- إذ رأينا لابن تيمية كلاماً آخر في أكثر من موضع يناقض كلامه الباطل الذي أيّد فيه الفلاسفة في ضلالهم الذي كان سبباً من أسباب كفرهما ، بحيث لو أردنا أن نردّ على ابن تيمية هذا الباطل الذي تورط فيه ، لما وجدنا كلاماً نرد به عليه ، خيراً من كلام ابن تيمية ذاته الذي كرره في عدة مناسبات أخرى ...

لأن حسن الظن هو الأمثل بحال الرجل الصادق في إسلامه ، وهو الذي يقضي به قول الله عز وجل : "يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثْمٌ "[الحجرات : 12] .

وإذا أبى ابن تيمية , إلا أن يحملنا على تكفير ابن عربي استدلالاً بالكفريات الموجودة في كلامه ، والإعراض عن الصفحات الطوال التي تناقضها وتردّ عليها في مختلف كتبه وأقواله ، فإنها لدعوة منه بلا ريب إلى أن نكفره هو الآخر استدلالاً بالضلالات الفلسفية التي انزلق فيها ، وأن نعرض عن كلامه الآخر الذي يناقضها ويبرئه من مغبتها .

ولكني أشهد أن دين الله عز وجل يأبى أن ندعو بهذه الدعوة ، كما أنه يحذر من الانصياع لها . ولعل كل متدبر للحق ، محررٍ قلبه من شوائب العصبيات والأهواء ، لا يعجز عن تصديق ما أقول ، وعن اليقين بأنه المتفق مع كتاب الله ، و المنسجم مع هدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- » [ كتابه ص 204 ، 205 ، 206] .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 02:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر