::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الكتب والتراث
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-04-2009, 06:35 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي نصوص تستحق التأمل

السلام عليكم و رحمة الله



هذا مقال رائع للشيخ محمّد الغزالي عليه رحمة الله، يضع فيه أصبعه الخبير على الداء، و يشرح كيف يخدم اليهود باطلهم بإخلاص، و كيف يتقاعس أهل الإسلام عن حقّهم

ثمّ يتكلّم عن أخطائنا في الدعوة إلى ديننا، وكيف تاه أناس عن فقه الأولويّات و مضوا يعرضون أفهامهم الضّيّقة على أنّها هي الإسلام


كلام نفيس للشيخ رحمه الله يستحقّ أن يكتب بماء الذهب، فجزاه الله عن الإسلام و أمّته خير الجزاء





النازحين عن دار الإسلام


بقلم : الشيخ محمد الغزالي



الانتماء إلى الإسلام فريضة محكمة ٬ لا يجوز أن يرجحه شيء مما تواضع الناس على تقديمه قديما أو حديثا.. والعرب عندما ينظرون إلى جنسهم أو أرضهم ويدحرجون ما وراء ذلك إلى الضياع أو إلى مرتبة أدنى فهم يخونون الله ورسوله ٬ وينسلخون عن مقومات شخصيتهم ومواد حضارتهم وأسباب بقائهم


“”ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله ٬ وهو في الآخرة من الخاسرين””.


وعندما يرفع العرب راية التوحيد ويدعون إلى الإسلام بحماس وذكاء فإن أقل ما يظفرون به مكانة مرموقة في الأرض عدا ما يدخره الله لهم يوم اللقاء.. وليست الدعوة المطلوبة عبئا يثقل الكواهل ٬ أو لغزا يتطلب النبوغ. لا شيء يطلب أكثر من الإخلاص لله ٬ والتنازل عن شهوات النفس... ثم الانطلاق في الطريق بعين مفتوحة وعقل مكتشف.. وهنا تكمن المشكلة فيما أرى !فالإسلام دين قوي تكمن قوته فيما يشتمل عليه من حقائق ٬ معقول لا يأباه فكر سليم ٬ جميل لا يصد عنه ذوق لطيف ..هنا تظهر المأساة !فإن نفرا كبيرا من الداعين إليه جهال به ٬ ومعادنهم النفسية والعقلية بالغة الرداءة ٬ فهم بدءا لا يجوز أن يقفوا في هذا الميدان ٬ كما لا يجوز أن يدخل الأعرج سباقا في سرعة الجري!!..




و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-04-2009, 06:37 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله



النازحين عن دار الإسلام

بقلم : الشيخ محمد الغزالي
تابع



وقد تأملت في الطريقة التي يخدم اليهود بها قضاياهم فوجدت الفروق شاسعة.. هنا باطل يحتال الأذكياء المخلصون على إنجاحه. وهنا حق يخفق القاصرون الهابطون في الصمود به والدفع عنه! خذ هذا المثل في قضية فسلطين التي خاض اليهود معاركها مسلحين بدينهم٬ وخاضها العرب مبتعدين عن الإسلام كارهين الانتماء إليه! وانظر كيف بدأ اليهود الكفاح لاستعادة أرض الأجداد٬ أو أرض الميعاد كما يقولون: كتب الأستاذ درويش مصطفى الفار تحت عنوان الكيمياء والسياسة يقول: في الثاني من نوفمبر٬ يطل علينا العام السابع والستون منذ أن صاغ أرثر جيمس بلفور) 1930-1838 (وزير خارجية بريطانيا العظمى٬ وعده الغني عن التعريف٬ وقدمه هديه باسم السياسة٬ إلى علم الكيمياء٬ في شخص اليهودي الروسي الصهيوني حاييم بن عيزر 1952 .الذي كان يعمل أستاذا للكيمياء العضوية في جامعة مانشستر – وايزمان 1874 بانجلترا٬ وذلك مكافأة وتقديرا لعبقريته في اختراع طريقة٬ سنة 1916 ،لصناعة سائل الأسيتون من دقيق الذرة” بضم الذال المعجمة وفتح الراء، “فأنقذ المجهود الحربي للحلفاء الذين كانوا حينذاك في حاجة ماسة لكميات كبيرة من ذلك السائل العجيب الذي يستخدمونه في إذابة النتروجلسرين وقطن البارود لصناعة مادة الكوردايت٬ المفرقعة الدافعة٬ التي يحشون بها الرصاص وقنابل المدافع...
أبى وايزمان أن يقبل مكافأة مادية ليشتري له ضيعة أو يبني فيلا٬ ينقرشها بأنواع الفسيفساء و الديكور٬ لأن إيمانه بباطل قومه ٬ كان عنده بمثابة العقيدة التي يلتزم العالم الحق بالتضحية بكل الماديات في سبيل العمل لها٬ وأصر على أن تكون مكافأته ” مجرد ” وعد٬ من حكومة بريطانيا العظمى: لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين٬ دون مساس “بحقوق” السكان الأصليين من غير اليهود... مجرد وعد...
لأنه كان يعرف من إلمامه بأصول علم الكيمياء٬ أن التفاعل بين المجموعات البشرية خلال التاريخ ٬ تحكمه قوانين ومعادلات وضوابط دقيقة كتلك : التي تحكم تفاعلات الذرات والجزيئات في علم الكيمياء.. وكان يدرك أن قوانين التفاعلات الكيماوية لا مجال فيها ” للفهلوة ” والارتجال والعنتريات والكذب وخداع النفس ٬ وأن الزمان الذي كان الكيماويون فيه يضيعون الوقت والمال والجد والسياسة للحصول على الإكسير٬ الذي يحول الفلزات الحقيرة الى ذهب ٬ زمن قد ولى وانقضى إلى غير رجعه...فكان مجرد الحصول على” وعد “بمثابة تفاعل كيماوي مدروس يمكن البدء منه وارتياده كافة المظان والسبل والأساليب والحيل والدسائس للوصول به إلى النتيجة المطلوبة والمخطط لها أصلا ٬ بعلم واصرار... ولم تكن الحرب العالمية الأولى قد وضعت أوزارها بعد٬ عندما طلب وايزمان ذلك الوعد من بريطانيا العظمى في شخص وزير خارجيتها بلفور٬ ولم يك انتصار الحلفاء مقطوعا به مائة بالمائة٬ ولذلك كان أمثال آخرون لوايزمان٬ يسعون نفس المسعى لدى الألمان وحلفائهم٬ دون أن يصطرع الفريقان من اليهود أو يقتتلا... وكان علم السياسة في دماغ الداهية بلفورقد ارتقى أيضا إلى مستوى قدرة الكيماوي العالم بأسرار التفاعلات ٬ فوافق شن طبقا ٬ كما يقول المثل عندنا٬ ” وما أكثر الأمثال عندنا والحكم ” فوجد في الموافقة خيرا كثيرا لصناعة السياسة البريطانية ٬ فأصدر ذلك الوعد وهو متأكد من كيفيات مسيرة الأحداث به لقرن من الزمان... فهذا الوعد ٬ وعد بلفور ٬ الذي يعيش الوطن العربي والإسلامي ٬ اليوم أثاره وذيوله وشجونه ٬ من نسج عالم كيماوي خبير عرف معنى السياسة وكيف تؤكل الكتف٬ وداهية سياسي شيطان ارتقى تفكيره إلى مستوى فهم المعادلات والقوانين البالغة التعقيد والعمق ...الخ

هذا العالم اليهودي خدم ملته وعشيرته بما رأيت !لقد ذكر قومه ولم يذكرنفسه ٬ وخدم عقيدته ولم يخدم شهوته٬ وتوسل بعبقريته العلمية ليجمع شتات أمته..


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-04-2009, 06:40 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله


النازحين عن دار الإسلام

بقلم : الشيخ محمد الغزالي
تابع


فماذا كان يحدث في الطرف الآخر؟ هناك عبيد جاه ينشدون الحكم على أنقاض دولة الخلافة !هناك طلاب علم لا دين لهم يريدون به جمع المال لأنفسهم وأولادهم وحسب !


هناك طلاب دين تتصبب عرقا لتقنعهم أن الكيمياء علم جليل ٬ وأن الإمامة فيه من أخصر الطرق لخدمة الإسلام ٬ فإذا هم يهربون منك كي يتقعروا في بحث عن حرمة الذهب للنساء أو عن ضرورة قراءة الفاتحة وراء الإمام أو عن وجوب الوضوء على من لمس امرأة!!


فإذا عدت به إلى الميدان الذي هرب منه اكتفى بأخذ إجازة علمية صحيحة أو مزورة ولم يعشق البحث والكشف والاستنتاج والاختراع !


ثم تراه بعد ذلك في جلباب أبيض كأنما يستعد لحفل من أحفال ” الزار “ثم يزعم بتبجح أن هذه هي السنة!


إن العقل الأوربي من أقرب العقول إلى الإسلام ٬ وقد فقد ثقته فيما لديه من مواريث روحية أو مدنية ٬ بيد أنه ليس مغفلا حتى يفتح أقطار نفسه لأناس يعرضون عليه باسم الإسلام قضايا اجتماعية أو سياسية منكرة! إن الأوربيين بذلوا دماء غزيرة حتى ظفروا بالحريات التي ظفروا بها
فهل يقبل أحدهم أن تعرض عليه عقيدة التوحيد مقرونة بنظام الحزب الواحد ٬ ورفض المعارضات السياسية ٬ ووضع قيود ثقيلة على مبدأ الشورى وسلطة الأمة؟؟


والمسلم الذي يعرض دينه بهذا اللون من الفكر أهو داعية لدينه حقا؟ أم جاهل كبير يريد أن ينقل للناس أمراضا عافاهم الله منها ؟

إن هذا المتحدث الأحمق فتان عن الإسلام !ويشبه في الغباء من يعرض عقيدة التوحيد مقرونة بضرب النقاب على وجوه النساء !


من يسمع منه؟ وكيف يريد فرض رأي من الآراء أو تقليد من التقاليد الشرقية باسم الإسلام؟
ما أكثر القمامات الفكرية بين شبابنا !

لقيت جامعيا متدينا يقول :إن فلانا جمع نحو سبعين دليلا على أن النقاب من الإسلام !

فقلت له :وأنا انتهيت الآن من قراءة كتاب جمع نيفا وأربعين دليلا على أن الأرض ثابتة والشمس تدور حولها..


إنها فوضى مقصودة في ميدان العلم الديني ولابد من تطهير هذا الميدان على عجل حتى ينقذ المسلمون أنفسهم من هلاك محقق!!


وتوجد الآن طوائف غفيرة تذهب إلى عواصم الغرب لتعرض الإسلام ٬ وأنا أشعر بغضاضة شديدة من الأسلوب الذي تحيا به ٬ هذه الجماعات ٬ والآثار التي تعقبها ٬ والكلمات التي تقولها !
ولا أنتظر ثمرة حلوة لهذا النشاط القاصر المرتجل!

وقد نكون كسبنا -مائة ألف فرنسي ٬ أو مائة ألف انكليزي !فهل هذه الأرباح تغنى عن الملايين التي خسرناها في البلقان وشرق أوربا وجزر البحر المتوسط وجنوب آسيا وشرقها أو الأقطار والأجيال التي خسرها الإسلام بين الفلبين شرقا والأندلس غربا...؟

إن الغيبوبة التي احتوت الأمة الإسلامية منذ قرون لا تزال مستولية على أعصابها وأجهزتها العليا والدنيا !ولا تزال تلوث ينابيعها الثقافية وتدوخ حركاتها السياسية ٬ وتخدر كل ما يتصل بالدعوة والدعاة فلا دراسة ولا رصد ولا متابعة وكأن أمتنا نسيت أنها تحمل رسالة للناس أو كانت كذلك قديما..

التعاليم التي ندعو إليها هي الأركان المتفق عليها والنصوص المقطوع بها أما ما يحتمل عدة أفهام فلا دخل له في ميدان الدعوة !

وإذا كان المسلمون أنفسهم في سعة أمام هذه الأفهام العديدة ٬ وإذا قالوا :لا يعترض بمجتهد على مجتهد آخر ٬ فكيف نلزم الأجانب بفقه خاص؟

إننا نضع العوائق عمدا أمام الإسلام حين نفرض على الراغبين فيه تقاليدنا في الحكم والاقتصاد والمجتمع والأسرة وأغلب هذه التقاليد ليس له سناد قائم ٬ بل أغلبه وليد عصور الانحراف والتخلف..

و من الممكن بعد اقتناع الراغبين في الإسلام من اعتناقه ٬ أن تترك لهم حرية الاختيار من الفروع التي لا حصر للخلاف فيها ٬ ولا ميزة لرأي على آخر..

إننا ندعو إلى الإسلام ٬ لا إلى الاقتداء بالمسلمين !ندعو إلى الكتاب والسنة ٬ لا إلى سيرة أمة ظلمت نفسها ولم تنصف تراثها. ذلك أن دين الله جدير بالإتباع أما مسالكنا نحن فجديرة بالنقد ٬ والبعد...!


و السلام

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-04-2009, 06:45 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله



النازحين عن دار الإسلام

بقلم : الشيخ محمد الغزالي
تابع



للمسلمين في الخارج آلام ومشكلات لا مساغ لتجاهلها.. ولست محاولا التماس الراحة لكل ما يعانيه إخوان العقيدة الذين تركوا أرض الإسلام ٬ واحتواهم مستقبل غامض.. فمن هؤلاء فارون من الطغيان السياسي وجدوا طمأنينتهم في أوربا أو أميركا إلى حين! ومن هؤلاء من تبعه الطغاة في مهجره وقضوا على حياته! ومن المهاجرين ناس تنازلوا عن “جنسياتهم ” الأولى وحملوا جنسيات البلاد التي انتقلوا إليها ٬ وأكثرهم نسى دينه الموروث ٬ أو بقى عليه وهو زاهد فيه! ومن المهاجرين طلاب أرزاق لم ينقطعوا عن دينهم ولا عن وطنهم ولكن استغرق أوقاتهم وأعصابهم طلب القوت لأنفسهم وأهليهم..! وفيهم من كان اسمه محمدا ولكن الكنديين أو غيرهم يبغضون هذا الاسم أشد البغض ويستحيل أن يفتحوا لحامله باب رزق فهو يتنازل عنه إلى اسم آخر كي يحيا على أي وجه! وفيهم طلاب علم انتسبوا إلى جامعات معروفة ٬ وكانوا من قبل غير متشبثين بالتعاليم الدينية ٬ فلما وجدوا التعصب المقابل اعتصموا بدينهم والتزموا حدوده! وفيهم من أمره فرط ٬ وشهواته جامحة ٬ وجد المجال هناك ميسورا لفنون اللذات فأخذ يركض فيه كأنه حيوان مسعور! وفيهم من انتقل إلى الخارج ببدنه وبقى روحه معلقا بمواطنه وشعائره ٬ فهو يحن إليها أبدا ٬ ولا يسليه عنها شيء.


وفيهم من كان وثيق الصلات بالإسلام ٬ عارفا بعلل الأديان الأخرى ٬ فبدأ جريئا يأخذ ويرد ويهاجم ويدافع وقد يستطيع أن يجتذب آخرين إلى دينه بالجدال الحسن والاستعراض الجميل.


وفيهم من بقى عزبا ٬ وفيهم من تزوج ٬ وفيهم من أنجب ونشأ أولاده على دينه ٬ وفيهم من فقد نفسه وزوجته وأولاده واستقر في القاع... الخ


وما أغالط نفسي فأهون خسائر الإسلام في هذه الهجرات المتتابعة ٬ لقد خسر الكثير بلا ريب!


فهل المسلمون في الوطن الأم ٬ أعني دار الإسلام الرحبة يعرفون شيئا عن هذا؟ وهل لديهم أجهزة ترصد وتسجل؟


كلا إنهم في رقاد عميق! ومن المقطوع به أن جماهير المسلمين المهاجرين وهم ألوف مؤلفة يمكن استبقاؤهم على دينهم ٬ بل يمكن جعلهم طلائع لنشره ٬ لو أرادت الأمة الإسلامية ذلك وعملت له...


والحاجة ماسة إلى مدارس كثيرة لتعليم اللغة العربية ٬ وتنشئة الأجيال الجديدة مرتبطة بالإسلام وفية له ٬ ولا أدري لماذا فرطت الأمة في ذلك وهي تعرف خطورته؟


إننا بهذا العجز نعين على الارتداد عن الإسلام ٬ ونمهد طرقه!..


و رأيت في الخارج بعض أسر كبرت بناتها ٬ ومع التقاليد الغربية أصبح زواج هؤلاء المسلمات بشباب غير مسلم أمرا سائغا (!) أو لا مناص منه. والنتائج معروفة ٬ تسود لها الوجوه!


وقد أفتيت بأن من كان بقاؤه في الخارج سيهدد دينه أو دين أولاده يجب عليه أن يعود فورا إلى وطنه ٬ وإلا فعليه وزر الانسلاخ عن الدين والخروج من الإسلام..


ومن يبق في اليم وهو عاجز عن مقاومة التيار يعد منتحرا ٬ ويبوء بإثمه..


وقد صح قول رسول الله صلى الله عليه و سلم أنا بريء من كل مسلم يقيم بين المشركين. وقال: ” لا تنقطع الهجرة ما قوتل العدو”


فمن أحس أنه سيفقد إيمانه في بلد ما ٬ لم يجز له أن يمكث فيه! بل عليه أن يرسم خطته بالتحول إلى بلد مسلم يأمن فيه على عقيدته ويطمئن فيه على زوجته وولده.!


وقد يعود المسافر يوما ٬ وقد يرجع المهاجر النازح من بلده بعد ما تزول أسباب نزوحه.. لكننا نود لو تكونت مجتمعات إسلامية متكاملة تكون معابر للإسلام.



المصدر :
http://www.alghazaly.org/index.php?id=153




إنتهى بفضل الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-04-2009, 08:28 PM
بديع الزمان
ضيف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الله

رحم الله الشيخ الغزالى رحمة واسعة ونفع المسلمين بعلمه ..

والله لو لم يكن فى ميزانه الا القرضاوى ومحمد عمارة لكفاه ان شاء الله

الحقنا به على خير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-04-2009, 12:14 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة azhary مشاهدة المشاركة
الله

رحم الله الشيخ الغزالى رحمة واسعة ونفع المسلمين بعلمه ..

والله لو لم يكن فى ميزانه الا القرضاوى ومحمد عمارة لكفاه ان شاء الله

الحقنا به على خير

جزاك الله خيرا على مرورك سيدي أزهري

و رحم الله الشيخ الغزالي
نعم و ألحقنا به على خير غير مبدلين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-04-2009, 06:24 AM
رجب خليفة رجب خليفة غير متواجد حالياً
مشارك قوي (فيه تشيع)
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 329
افتراضي

جزاك الله خيرا وفتح عليك ونور قلبك .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-04-2009, 07:10 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله



لقد وقع قديما و لا يزال الأمر كذلك، كلام للعلماء بعضهم في بعض، كان يجب أن يبقى في إطاره و لا يعدوه، لكن في زمن المتفيقهين و المتنطعين، خرج لنا أناس يدّعون الإهتمام بالسنة و الحديث، و هم مفلسون فيهما معا، و أخذوا ذلك الكلام للعلماء المشار إليه أعلاه، ليتخذوه ذريعة للطعن في الأئمّة الأعلام، كالإمام الأعظم أبي حنيفة و أقرانه


و فيما يلي أضع كلاما للإمام بن عبد البرّ يتطرّق فيه لما وقع من كلام للعلماء بعضهم في بعض، و يرشد إلى كيفية فهم ذلك الكلام، فجزاه الله خيرا على ما قدّم


منقول




وقد عقد الإمام الحافظ ابن عبدالبر رحمه الله في كتابه ( جامع بيان العلم وفضله ) باباً عظيماً بعنوان " باب قول العلماء بعضهم في بعض " وضع فيه رحمه الله قاعدة عظيمة بعد سياق الأدلة الكثيرة والأخبار المستفيضة بأن


من صحت عدالته، وثبتت في العلم أمانت ثقته وعنايته بالعلم لم يلتفت فيه إلى قول أحد إلا أن يأتي في جرحته ببينه عادلة يصح بها جرحه على طريق الشهادات، والعمل فيها من المشاهدة والمعاينة لذلك بما يوجب قوله من جهة الفقه والنظر، " ( جامع بيان العلم وفضله 3/15



وقد ذكر في هذا الكتاب بعض ما جاء عن الصحابة رضوان الله عليهم في بعضهم البعض وقال ابن عبدالبر في ختام هذا الفصل :




" وقد كان بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلة العلماء عند الغضب كلام هو أكثر من هذا ولكن أهل الفهم والعلم والميز لا يلتفتون إلى ذلك لأنهم بشر يغضبون ويرضون والقول في الرضا غير القول في الغضب .




ثم ذكر ما جاء عن التابعين والأئمة بعدهم من قدح بعضهم في بعض ومنها ما كان بين الأعمش وأبي حنيفة رحمهما الله تعالى



و قدح الإمام مالك رحمه الله في أتباع أبي حنيفة



و قدح ابن المبارك في أبي حنيفة رحمه الله



وطعن الإمام مالك رحمه الله في أتباع الإمام الأوزاعي وأتباع أبي حنيفة



و قدح ابن معين رحمه الله في الإمام الشافعي ومجموعة من خيار الأئمة والرواة الثقاة رحمهم الله




واللفتة الجميلة أنه ذكر قدح مجموعة من الأئمة والعلماء في الإمام مالك -إمام ابن عبد البر- رحمه الله مثل ابن أبي ذئب وإبراهيم بن سعد وعبدالعزيز بن أبي سلمة، وعبدالرحمن بن زيد بن أسلم، وابن اسحق، وابن أبي يحيى، وابن أبي الزناد، وغيرهم ثم عقب ابن عبدالبر على ذلك قائلاً :


وقد برأ الله عز وجل مالكاً عما قالوا وكان إن شاء الله عند الله وجيهاً


وما مثل من تكلم في مالك والشافعي ونظرائهما من الأئمة إلا كما قال الأعشى




كناطح يوماً صخرة ليوهيها *** فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل




أو كما قال الحسين بن حميد :




يا ناطح الجبل العالي ليكلمه *** أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل




( جامع بيان العلم وفضله 2/161 )
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-04-2009, 05:44 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

كلام مفيد في بابه للإمام القرطبي رحمة الله عليه، حول استعمال الأسماء. و هذا الكلام أنقله من كتابه "الإعلام بما في دين النصارى من الأوهام" حيث ردّ الإمام الجليل في هذا الكتاب على دعاوى النصارى بما دكّ حصونهم العقدية و فضح تلبيسهم.




...وأما قولك "وكل اسم للذات إنما يؤدي معنى واحدا لنفى ضده" فكلام من لم يحنكه الإعتبار ولا عرف اصطلاح النظار وذلك أنك أطلقت صفات الذات وصفات الأفعال على ما لم يطلقه عليه النظار ولا أستعمله في نظره أحد من علماء الأمصار



ونحن نذكر اصطلاح النظار المعتبرين في صفة النظر والأفكار في إطلاق هذه الأسماء ليتبين للواقف على هذا الكتاب أنك لم تعرف شيئا من اصطلاحاتهم ولاحطت على شيء من مفهوماتهم



قالوا إنما تطلق الأسماء بحسب المسميات والمسميات إما ذات أو أمر زائد على الذات



فالذي يدل من الأسماء على الذات هو الذي يقال عليه اسم ذات
مثال قولنا إنسان وملك ومن أسمائه تبارك وتعالى الله والحق



وأما الذي يدل على أمر زائد على الذات فذلك الأمر إما أن يكون نفى شيء عن الذات أو ثبوت شيء للذات



فالذي يدل على نفي شيء عن الذات هو الذي يقال عليه اسم سلب مثال ذلك فقير وسالم ومن أسمائه تبارك وتعالى القدوس والسلام فإنها تدل على البراءة من العيوب وعلى نفيها



وأما الذي يدل على ثبوت شيء للذات فذلك الثابت إما أن يقوم بالذات أو لا يقوم بها



فالذي يقوم بالذات هو الذي يقال عليه اسم صفة ومثال ذلك عالم وقادر وسميع وبصير فإن هذه صفات زائدة على الذات



وأما الزائد على الذات الذي لا يقوم بها فهو الذي يقال عليه إسم الفعل وقد يقال عليه اسم الإضافة مثل خالق ورازق وما أشبه ذلك



فحصل من التقسيم أن الأسماء على أربعة أضرب أسماء ذات وأسماء صفات وأسماء سلوب وأسماء أفعال

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-05-2009, 08:45 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله




إن الظلم لا يضرّ بالمظلوم و حسب، بل يرجع على صاحبه بالوبال و الخسران و لو بعد حين، فالظلم له عواقب دنيوية تنجرّ على الظالم، سواء كان فردا أو جماعة، في شكل دولة أو مؤسسة رسمية، و هذه العواقب تأتي طبقا لسنن كونية جعلها الله في ملكه، و لن تجد لسنة الله تحويلا.


و لعلّ خير من تكلّم في هذه السنن، و شرح أسرار عملها، بدءا من وقوع الظلم و تماشيا مع عواقبه و كيف يتحوّل ذلك الظلم إلى مصدر هلاك للظالم، الإمام العلامة عبد الرحمن بن خلدون في كتابه المقدّمة.


و للأسف حكامنا اليوم و أصحاب القرار عندنا ما استفادوا شيئا من تلك الدروس، فهم ينهبون أموال رعاياهم و يستغلون وظائفهم لقضاء مآربهم، بل من جهلهم حتى الأموال المنهوبة لا يستثمرونها في بلدانهم، بل تكدس في بنوك أجنبية، و إن استثمرت فهناك بعيدا عن أوطانهم، فما يستفيد منها المسلمون شيئا، فإذا بظلمهم يجلب ضررين، أوّلها انتهاب حقوق الناس بالباطل، و الثاني تهريب تلك الأموال فلا ينتفع بها سوق الأمة.


و بعد هذه المقدمة أضع بين أيديكم كلام العلامة بن خلدون لترى فيه العجب و مدى معايشة كلامه لواقعنا، و كأن كلامه كتب بالأمس، رحمه الله رحمة واسعة، فكلامه نفيس، و فهمه عميق





الفصل الثالث و الأربعون في أن الظلم مؤذن بخراب العمران


اعلم أن العدوان على الناس في أموالهم ذاهب بآمالهم في تحصيلها و اكتسابها، لما يرونه حينئذ من أن غايتها و مصيرها انتهابها من أيديهم. و إذا ذهبت آمالهم في اكتسابها و تحصيلها انقبضت أيديهم عن السعي في ذلك. و على قدر الاعتداء و نسبته يكون انقباض الرعايا عن السعي في الاكتساب، فإذا كان الاعتداء كثيرا عاما في جميع أبواب المعاش كان القعود عن الكسب كذلك لذهابه بالآمال جملة بدخوله من جميع أبوابها. و إن كان الاعتداء يسيرا كان الانقباض عن الكسب على نسبته. و العمران و وفوره و نفاق أسواقه إنما هو بالأعمال و سعي الناس في المصالح و المكاسب ذاهبين و جائين، فإذا قعد الناس عن المعاش وانقبضت أيديهم في المكاسب كسدت أسواق العمران، و انتفضت الأحوال و ابذعر الناس في الآفاق من غير تلك الإيالة في طلب الرزق فيما خرج عن نطاقها، فخف ساكن القطر و خلت دياره و خرجت أمصاره و اختل باختلاله حال الدولة و السلطان، لما أنها صورة للعمران تفسد بفساد مادتها ضرورة




و السلام
يتبع إن شاء الله

آخر تعديل بواسطة عبد الكريم الرازي ، 03-05-2009 الساعة 08:48 AM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-05-2009, 08:47 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله



الظلم مؤذن بخراب العمران
تابع


و انظر في ذلك ما حكاه المسعودي في أخبار الفرس عن الموبذان صاحب الدين عندهم أيام بهرام بن بهرام، و ما عرّض به للملك في إنكار ما كان عليه من الظلم و الغفلة عن عائدته على الدولة، بضرب المثال في ذلك على لسان البوم حين سمع الملك أصواتها و سأله عن فهم كلامها، فقال له: إن بوما ذكرا يروم نكاح بوم أنثى، و إنها شرطت عليه عشرين قرية من الخراب في أيام بهرام فقبل شرطها، و قال لها: إن دامت أيام الملك أقطعتك ألف قرية، و هذا أسهل مرام.فتنبه الملك من غفلته و خلا بالموبذان و سأله عن مراده، فقال له :

"أيها الملك إن الملك لا يتم عزه إلا بالشريعة، و القيام لله بطاعته، و التصرف تحت أمره و نهيه، و لا قوام للشريعة إلا بالملك، و لا عز للملك إلا بالرجال، و لا قوام للرجال إلا بالمال، و لاسبيل إلى المال إلا بالعمارة، و لا سبيل للعمارة إلا بالعدل. و العدل الميزان المنصوب بين الخليقة، نصبه الرب و جعل له قيما، و هو الملك و أنت أيها الملك عمدت إلى الضياع فانتزعتها من أربابها و عمّارها، و هم أرباب الخراج و من تؤخذ منهم الأموال، و أقطعتها الحاشية و الخدم و أهل البطالة، فتركوا العمارة و النظر في العواقب و ما يصلح الضياع، و سومحوا في الخراج لقربهم من الملك. و وقع الحيف على من بقي من أرباب الخراج و عمارالضياع، فانجلوا عن ضياعهم و خلوا ديارهم، و أووا إلى ما تعذر من الضياع فسكنوها، فقلت العمارة و خربت الضياع و قلت الأموال و هلكت الجنود و الرعية، و طمع في ملك فارس من جاورهم من الملوك لعلمهم بانقطاع المواد التي لا تستقيم دعائم الملك إلا بها."

فلما سمع الملك ذلك أقبل على النظر في ملكه، و انتزعت الضياع من أيدي الخاصة و ردت على أربابها، و حملوا على رسومهم السالفة، و أخذوا في العمارة و قوي من ضعف منهم، فعمرت الأرض و أخصبت البلاد و كثرت الأموال عند جباة الخراج، و قويت الجنود و قطعت موادّ الأعداء و شحنت الثغور، و أقبل الملك على مباشرة أموره بنفسه، فحسنت أيامه و انتظم ملكه.

فتفهم من هذه الحكاية أن الظلم مخرب للعمران، و أن عائدة الخراب في العمران على الدولة بالفساد و الانتقاض.



و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-05-2009, 08:54 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله





الظلم مؤذن بخراب العمران
تابع




...و المراد من هذا: أن حصول النقص في العمران عن الظلم و العدوان أمر واقع لا بد منه لما قدمناه، و وباله عائد على الدول. و لا تحسبن الظلم إنما هو أخذ المال أو الملك من يد مالكه من غير عوض و لا سبب كما هو المشهور، بل الظلم أعم من ذلك.


و كل من أخذ ملك أحد أو غصبه في عمله أو طالبه بغير حق أو فرض عليه حقا لم يفرضه الشرع فقد ظلمه. فجباة الأموال بغير حقها ظلمة، و المعتدون عليها ظلمة، والمنتهبون لها ظلمة، و المانعون لحقوق الناس ظلمة، و غصّاب الأملاك على العموم ظلمة، و وبال ذلك كله عائد على الدولة بخراب العمران الذي هو مادتها لإذهابه الآمال من أهله.


و اعلم أن هذه هي الحكمة المقصودة للشارع في تحريم الظلم، و هو ما ينشأ عنه من فساد العمران و خرابه، و ذلك مؤذن بانقطاع النوع البشري، و هي الحكمة العامة المراعية للشرع في جميع مقاصده الضرورية الخمسة، من حفظ الدين و النفس و العقل و النسل والمال.


فلما كان الظلم كما رأيت مؤذنا بانقطاع النوع لما أدى إليه من تخريب العمران، كانت حكمة الحظر فيه موجودة، فكان تحريمه مهما.

و أدلته من القرآن والسنة كثيرة، أكثر من أن يأخذها قانون الضبط و الحصر.

و لو كان كل واحد قادرا على الظلم لوضع بإزائه من العقوبات الزاجرة ما وضع بإزاء غيره من المفسدات للنوع، التي يقدر كل أحد على اقترافها من الزنا و القتل و السكر.

إلا أن الظلم لا يقدر عليه إلا من يقدر عليه، لأنه إنما يقع من أهل القدرة و السلطان فبولغ في ذمّه و تكرير الوعيد فيه عسى أن يكون الوازع فيه للقادر عليه في نفسه.
و ما ربك بظلام للعبيد




و السلام
تمّ بفضل الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-05-2009, 10:31 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

أحببت أن أشاطركم كلاما قرأته للشّيخ العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي رحمة الله عليه، من كتابه "خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى"، فقد عقد فصلا من كتابه حول التوسّل بالنبي الكريم و آداب زيارته، وهذا ينصبّ في شهادتنا لسيّدنا رسول الله بعظم حقّه علينا، و مع قراءة كلام الإمام يستشعر الواحد منا نفحات تلك البقعة المباركة، و يجرّه الشوق و الحنين في أجواء الخيال كي يرى نفسه و كأنّه يزور قبر الحبيب صلّى الله عليه و سلّم



" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة


التوسل والتشفع به صلى الله عليه وسلم وبجاهه وبركته من سنن المرسلين وسير السلف الصالحين وصحح الحاكم حديث لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد صلى الله عليه وسلم لما غفرت لي فقال يا آدم كيف عرفت محمدا ولم أخلقه قال يا رب لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت فيّ من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا اله إلا الله محمد رسول الله فعرفت إنك لم تضف إلى أسمك إلا أحب الخلق إليك فقال الله صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إليّ إذ سألتني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك


وللنسائيّ والترمذيّ وقال حسن صحيح غريب عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أدع الله لي أن يعافيني قال أن شئت دعوت وأن شئت صبرت فهو خير لك قال فأدعوه فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعوا بهذا الدعاء اللهم أني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد أني أتوجه بك إلى ربي فأن حاجتي لتقضي اللهم شفعه فيه

وسمعه البيهقي وزاد فقام وقد أبصر

وله وللطبراني عن عثمان بن حنيف أيضا أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة فكان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فشكى ذلك لأبن حنيف فقال له أنت الميضأه فتوضأت ثم أتت المسجد فصلى ركعتين ثم قل اللهم أني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد أني أتوجه بك إلى ربي فتقضي حاجتي وتذكر حاجتك فانطلق الرجل فصنع ذلك ثم أتى باب عثمان فجاءه البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان فأجلسه معه على الطنفسة فقال ما حاجتك فذكر حاجته وقضاها له ثم قال ما ذكرت حاجتك حتى الساعة وما كانت لك من حاجة فأذكرها ثم خرج من عنده فلقي أبن حنيف فقال له جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي حتى كلمته فيّه فقال أبن حنيف والله كلمته ولكني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أو تصبر فقال يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق عليّ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ائت الميضأة فتوضأ ثم صلّ ثم أدع بهذا الدعوات قال أبن حنيف فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضرقط

وسيأتي في قبر فاطمه بنت أسد قوله صلى الله عليه وسلم في دعائه لها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي الحديث وسنده جيد

وذكر المحبوب أو المعظم قد يكون سببا في الإجابة وفي العادة أن من توسل بمن له قدر عند شخص أجاب إكراما له وقد يتوجه بمن له جاه إلى من هو أعلى منه وإذا جاز التوسل بالأعمال كما صح في حديث الغار وهي مخلوقة فالسؤال به صلى الله عليه وسلم أولى ولا فرق في ذلك بين التعبير بالتوسل أو الاستعانة أو التشفع أو التوجه أي التوجه به صلى الله عليه وسلم في الحاجة وقد يكون ذلك بمعنى طلب أن يعوا كما في حال الحياة إذ هو غير ممتنع مع علمه بسؤال من يسأله

ومنه ما رواه البيهقي وابن أبى شيبة بسند صحيح عن مالك الدار وكان خازن عمر رضي الله عنه قال أصاب الناس قحط في زمان عمر بن الخطاب فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أستسق لأمتك فإنه قد هلكوا فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال ائتي عمر فاقرأه السلام وأخبره أنهم مسقون وقل له عليك الكيس الكيس فأتى الرجل عمر رضي الله عنه فأخبره فبكى عمر ثم قال يا رب ما آلو إلا ما عجزت عنه وبين سيف في الفتوح أن الذي رأى هذا المنام هلال بن الحرث أحد الصحابة رضي الله عنه.


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-05-2009, 10:36 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي

" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع

وقال الإمام أبو بكر بن المقري كنت أنا والبطرانيّ وأبو الشيخ في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنا في حالة وأثر فينا الجوع وواصلنا ذلك اليوم فلما كان وقت العشاء حضرت قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله الجوع وانصرفت فنمت أنا وأبو الشيخ والطبراني جالس ينظر في شيء فحضر علويّ معه غلامان مع كل واحد زنبيل فيه شيء كثير فجلسنا وأكلنا وترك عندنا الباقي وقال يا قوم أشكوتم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأني رأيته في المنام فأمرني أن أحمل بشيء إليكم

وقال أبو العباس بن نفيس المقري الضرير جعت بالمدينة ثلاثة أيام فجئت إلى القبر فقلت يا رسول الله جعت ثم بت ضعيفا فركضتني جارية برجلها فقمت معها إلى دارها فقدّمت إليّ خبز بّر وتمرا وسمنا وقلت كل يا أبا العباس فقد أمرني بهذا جدي صلى الله عليه وسلم ومتى جعت فأت إلينا

والوقائع في هذا المعنى كثيرة جدا قال أبو سليمان داود الشاذلي في كتابه البيان والانتصار عقب ذكر كثير من ذلك قد وقع في كثير مما ذكر وأمثاله أن الذي يأمره صلى الله عليه وسلم سيما إذا كان المسؤول طعاما إنما يكون من الذرية إذ من أخلاق الكرام إذا سألوا ذلك أن يتولونه بأنفسهم أو بمن يكون منهم

وقال أبو محمد الأشبيلي نزلت برجل من أهل غرناطة علة عجز عنها الأطباء وأيسوا من برئها فكتب عنه الوزير ابن أبى الخصال كتابا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله فيه الشفاء لدائه وضمنه شعرا ذكرناه في الأصل أوله

كتاب وقيذ من زمانته مشفى ... بقبر رسول الله أحمد يستشفى

قال فما هو إلا أن وصل الركب إلى المدينة الشريفة وقرئ على قبر رسول صلى الله عليه وسلم هذا الشعر وبرأ الرجل مكانه
وسيأتي ما يقتضي أمر عائشة رضي الله عنه بالاستسقاء عند الجدب بقبره صلى الله عليه وسلم بل يجوز كما قال السبكي التوسل بسائر الصالحين وأن نقل عن أبن عبد السلام أن سؤال الله بعظيم من خلقه ينبغي أن يخص بنبينا صلى الله عليه وسلم ففي الصحيح عن أنس رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه فقال اللهم أنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وأنا نتوسل إليك بعم نبينا صلى الله عليه وسلم فاسقنا قال فيسقون وفي رواية للحافظ أبي القاسم هبة الله عن أبن عباس إن عمر رضي الله عنه قال اللهم أنا نستسقيك بعم نبيك صلى الله عليه وسلم ونستشفع إليك بشيبته فسقوا وفي ذلك يقول عباس بن عتبة بن أبي لهب

بعمي سقى الله الحجاز وأهله ... عشية يستسقى بشيبته عمر
وفي رواية للزبير بن بكار أن العباس رضي الله عنه قال في دعائه وقد توجه بي القوم إليك لمكاني من نبيك صلى الله عليه وسلم فاسقنا الغيث فأرخت السماء مثل الحبال حتى أخصبت الأرض وفي رواية له عن أبن عمر أن ذلك عام الردمادة


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-05-2009, 05:00 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,563
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله

العلامة نور الدين علي بن أحمد السمهودي

" الفصل الثاني " في توسل الزائر به صلى الله عليه وسلم إلى ربه تعالى
واستقباله له في سلامه ودعائه وآداب الزيارة والمجاورة
تابع


وفي الشفاء بسند جيد عن أبن حميد قال ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال مالك يا أمير المؤمنين

لا ترفع صوتك في هذا المسجد فأنّ الله تعالى أدّب قوما فقال (لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبيّ) الآية

ومدح قوما فقال (إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله) الآية

وذم قوما فقال إن الذين ينادونك من وراء الحجرات الآية

وإن حرمته ميتا كحرمته حيا

فاستكان لها أبو جعفر وقال يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وادعوا أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله تعالى (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم) الآية

وفي المستوعب لأبي عبد الله السامريّ الحنبلي ثم يأتي حائط القبر فيقف ناحيته ويجعل القبر تلقاء وجهه والقبلة خلف ظهره والمنبر عن يساره وذكر السلام والدعاء ومنه اللهم إنك قلت في كتابك لنبيك عليه السلام ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم الآية وأني أتيت نبيك مستغفرا فأسألك أن توجب لي المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه في حياته اللهم أني أتوجه إليك بنبيك صلى الله عليه وسلم إلخ

وقال عياض قال مالك في رواية أبن وهب إذا سلم على النبي صلى الله عليه وسلم ودعا يقف ووجهه إلى القبر لا إلى القبلة ويدنو ويسلم وفي رواية عن المبسوط أنه قال لا أرى أن يقف عند القبر يدعو ولكن يسلم ويمضي وهي مخالفة لما سبق ولما نقلها أبن الموّاز في الحج قال قيل لمالك فالذي يلتزم أترى له أن يتعلق وبأستار الكعبة عند الوداع قال لا ولكن يقف ويدعو قيل له وكذلك عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم اه

وحمل ما في المبسوط على من لم يؤمن منه سوء أدب في دعائه عند القبر وفي رؤوس المسائل للنوويّ عن الحافظ أبي موسى الأصفهانيّ إنه روى عن مالك قال إذا أراد الرجل أن يأتي قبر النبيّ صلى الله عليه وسلم فيستدبر القبلة ويستقبل النبيّ صلى الله عليه وسلم ويصلي عليه ويدعو له ونقل أبن يونس عن أبن حبيب إنه قال ثم أقصد إذا قضيت ركعتيك إلى القبر من وجاء القبلة فأدن منه ثم سلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأثن عليه وعليك السكينة والوقار فإنه صلى الله عليه وسلم يسمع ويعلم وقوفك بين يديه وتسلم على أبي بكر وعمر رضي الله عنه وتدعو لهما وقال إبراهيم الحربيّ في مناسكه تولي ظهرك القبلة وتستقبل وسطه يعني القبر


و السلام
يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر