::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الحديث الشريف وعلومه
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 31-10-2014, 06:34 PM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي

" أهلَكَتْهُمُ العُجْمةُ "

لعله كان للعجمة كل هذا الشأن أيام الحسن رضوان الله عليه وهي اليوم أهون ما نحن فيه ...قسوة القلب // كلما وقفت عند قوله تعالى { ثم قست قلوبكم من بعد ذلك} وجمت

ما أهلكنا اليوم يا سيدتي إلا الجهل بسعة رحمة وعفو ربنا / الأم إذا رغا ولدها عرفت أمن جوع هو أم وجع...قال الشيخ للفقراء تعلموا العربية يا سادة فيقال أنها لسان أهل الجنة فأجابه أحدهم وكان له حال مع ربه / أما أنا يا سيدي إذا وقفت بين يدي ربي أنبح كالكلب فهو الأنسب بمقامي لعل رحمة ربي تدركني///
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة أحمد الهاشمي ، 01-11-2014 الساعة 08:24 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-11-2014, 05:09 PM
عاتكة الشامي عاتكة الشامي غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 268
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
" أهلَكَتْهُمُ العُجْمةُ "
لعله كان للعجمة كل هذا الشأن أيام الحسن رضوان الله عليه وهي اليوم أهون ما نحن فيه ...قسوة القلب // كلما وقفت عند قوله تعالى { ثم قست قلوبكم من بعد ذلك} وجمت
ما أهلكنا اليوم يا سيدتي إلا الجهل بسعة رحمة وعفو ربنا / الأم إذا رغا ولدها عرفت أمن جوع هو أم وجع...قال الشيخ للفقراء تعلموا العربية يا سادة فيقال أنها لسان أهل الجنة فأجابه أحدهم وكان له حال مع ربه / أما أنا يا سيدي إذا وقفت بين يدي ربي أنبح كالكلب فهو الأنسب بمقامي لعل رحمة ربي تدركني///
نَعَمْ .. أحسن اللهُ إِليكم حضرة الفاضل الموقّر .
نعوذُ بالله من قسوة القلب ...
وَ في الحديث النبَوِيّ الشـرِيفِ الزَكِيّ :" ... وَ إِنَّ أبعَدَ الرجال مِنَ اللهِ القَلْبُ القاسِي ... " .. نَسْـأَلُ اللهَ العَفْوَ وَ العافِية و حُسْـنَ الختام .
وَ لا شَكَّ أنَّ عُجْمَةَ الجَنانِ أشَدُّ مِنْ عُجْمَةِ اللِسـان .. لا يتمارى في ذلك مُؤْمِنان ...
وَ كان العلاّمةُ الفقيهُ الكامِلُ العالِمُ العامِلُ الإِمام الربّانِيّ السُـنِّيّ حضرة الغوث الطاهِرسَيِّدُنا و مولانا الشيخ عبد القادِر الجيلانِيّ الحَسَـنِيّ الهاشِـمِيّ قُدِسَ سِـرُّهُ العزيزُ ، يتمثّلُ أحياناً بهذا البيت من الشعر (مَع بيتٍ قَبْلَهُ لآ أستحضِرُهُ الآن ، و حبَّذا لو تُتحِفُونا بِهِ) :
وَ ما ينفَعُ الإِعرابُ إِذا لَمْ يَكُنْ تُقى *** وَ ما ضَرَّ ذا تقْوى لِسـانٌ مُعْجَمُ
وَ لكِنْ لِسـان الحال و الواقع يَسْـأَلُ أكثرَ الناس :
" كَيْفَ تَتَّقِي إِذا كُنْتَ لا تدرِي كيْفَ تَتَّقِي ؟!؟!؟ ..
و كيفَ تَتَّقِي إِذا كُنْتَ لا تدرِي ماذا تَتَّقِي ؟؟؟ .
" كما قالَ سيِّدُنا و مولانا الإِمام الربّانِيّ الشَـيْخ معروف الكرْخِيّ رضي اللهُ عنهُ ....
فالسعادَةُ الأبَدِيّة في تحقِيقِ العَبْدِيّة باتّباعِ سُـنَّةِ خيْرِ البَرِيّة صلّى اللهُ عليه وَ سـلّم في العِلْمِ و المعرِفةِ و جميع الأُمور الظاهِرةِ و الخفِيّة ...
فلا بُدَّ مِنَ العِلْمِ بِما جاء بِهِ سيِّدُنا و مولانا النَبِيُّ الأعظَم الرَحمَةُ المُهداةُ ، مِنْ عِنْدِ الله تعالى ... وَ الإِذعان لهُ عقداً و قولاً و عملاً و نِيَّةً ، و الإِتّباع وَ الإِنقياد عمَلاً قدر المُستطاع بعون الله الكريم ...
{ حم وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ * أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ * وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ * وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ * فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشًا وَمَضَىٰ مَثَلُ الْأَوَّلِينَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ *الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (الزُخرُف 1-10)
وَ لا يخفى على حضرَتِكُم أنَّ بين الباطِنِ و الظاهِر ارتباطاً و مُوازَنَةً كما بيَّنَ ذلك حضرة القُطب السُهرَوَردِيّ في عوارِف المعارِف ، رحمه الله تعالى ، و كثيرٌ قَبْلَهُ من سادتِنا الربّانِيّين من أئِمّةِ السلَف الصالح رحمهم الله و رضي عنهُم و عنّا بِهِم .
- كما أنَّ مِنْ أسْـرارِ اللِسـانِ العربِيّ المُبارك ما أشارَ إِليه إِمامُ الأئِمَةِ المُطَّلِبِيّ سيّدُنا و مولانا الإِمام محمّد بن إِدريس الشـافِعِيّ رضي اللهُ عنْهُ في جملَةِ كلامٍ عالٍ لهُ :" ... ... وَ مَنْ كَتَبَ الحدِيثَ قَوِيَتْ حُجَّتُهُ وَ مَنْ نظَرَ في العرَبِيَّةِ رَقَّ طَبْعُهُ ... " .
ثُمَّ إِنَّ مُنتَدانا المُبارك هذا ، الذي نتشَرَّفُ بالإِنتماءِ إِلَيْهِ و الحمدُ و الشُكْرُ لله ، ثُمَّ الشكرُ للسادة الأفاضِل القيّمين عليه ، هُوَ مُنتدى عِلْمٍ و إِيمان و سُـنّة و دعوة و تربِية و قُدوة .. لا مُنتدى جَذْبٍ عارٍ عن التقَيُّد بعلم الشريعة و آدابِ السُـلُوك .
وَ لا شكَّ أنَّ الجَذْبَةَ القَلبِيّةَ لآ بُدَّ منها ، و لكِنَّ الذي يَكونُ عِنْدَهُ خلَلٌ ظاهِرٌ في سُلُوكِهِ و منطِقِهِ ، مِمّا يُخالِفُ ظاهِرَ الشَـرْعِ و السُنّة ، فلا يُقتَدى بِهِ ، و لا خِلافَ بينَ الأئِمَةِ العارِفِين الربّانِيّين أنَّ كُلَّ باطِنٍ يُخالِفُ ظاهِرَ الشَـرْعِ فَهُوَ باطِلٌ ...
وَ قد قال الإِمام أبو عثمان الحِيرِيّ رضي اللهُ عنهُ :" خِلافُ السُنَّةِ في الظاهِر رِياءٌ كامِنٌ في الباطِنِ " ، أو قال :" ... نِفاقٌ كامِنٌ في الباطِن " أو نحو ذلك ...
فلا قُدوةَ بأحَدٍ فيما يُخالِفُ شَـرْعَ الله تعالى وَ سُـنَّةَ نَبِيِّهِ المُصطفى صلّى اللهُ عليه و سلّم ، وَ لا بالمجاذِيب فيما ينحَطُّونَ بِهِ عن عُمُومِ الشريعة ، لآ سَيّما في حالِ غلَبَةِ الجذبِ على قُلوبِهِم و عدم صَحْوِ عُقُولِهِم ، و إِنْ سَـلَّمنا لهُم حالَهُم (إِنْ كانُوا صادِقِينَ مع الله) وَ وَكَلْنا سَـرِيرَتَهُم إِلى عالِمِ السِـرِّ و النَجوى الذي إِلَيْهِ مُنتهى كُلِّ شَـكْوى ، سُـبْحانَهُ عزَّ وَ جلَّ .
فقد أجمعُوا أنَّ ذلك مِنْهُم هو من نُقصانِ الحال ، و لا شكّ أنَّ ناقِصَ الحال لا يَكُونُ قُدوَةً عنْدَ كُمَّلِ الرِجال ...
بل يُرشِدُنا العُلماءُ الربّانِيُّونَ إِلى الإِحتراسِ من المجاذيب المَغْلُوبين قدر المُستطاع ، بِسَبَبِ الخَلَل الذي ابتُلُوا بِهِ ، عافانا اللهُ و إِيّاهُم ، وَ إِذا تعيَّنَت خِدمَةُ أحَدِهِم فمَع الإِحتياطِ البالِغ و التَثَبُّتِ و التـشَـبُّثِ بالشرع القويم ...
ثُمَّ مَنْ طرَاَ علَيْهِ قبْلَ ثُبُوتِ الولايةِ لهُ حالٌ يُشْـبِهُ حال الجَذْبِ ، فلا يُؤْمَنُ عليه من الزَيْغِ و الفِتنَةِ وَ الطَرْدِ بعدَ صحْوِهِ ، بِخِلافِ مَنْ ثبَتَت لهُ الولاية قبْلَ جُنُونِهِ . فلْيُتَذَكَّر هذا وَ لْيُحفَظْ ، فقد رأينا كثِيراً من المُسَـلِّكِين في هذا العصْرِ يغفلُونَ عن التنبِيهِ إِليهِ و التحذير من عاقِبَتِهِ ...
وَ شَـتّانَ بين مَنْ يكُونُ أعلى هِمَّتِهِ أنْهُ سَـينبَحَ يومَ القِيامَةِ كالكَلْبِ ، وَ بينَ مَنْ سَـيَشْـفَعُ من العُلماءِ الربّانِيّين لِأُناسٍ بِعَدَدِ غَنَمِ قَبائِلِ كَلْب .
وَ قُلتُم سَـيِّدِي :" ما أهلكنا اليوم إلا الجهل بسعة رحمة ربنا و عفوِهِ عزَّ وَ جلَّ ..." ،
نَعَم هذا جهلٌ خطير ..
خطِيرٌ جِدّاً ..
الكَيِّسُ مَنْ دانَ نَفسَـهُ بميزانِ الشَـرْعِ و عمِلَ لِما بَعْدَ المَوتِ ، وَ العاجِزُ مَنْ أتْبَعَ نَفْسَهُ هواها بتركِ ميزانِ الشَـرْعِ وَ تَمنّى على الله ..
يَقُولُ بِحالِهِ أُسِـيءُ تماماً بِإِعراضِي عن تعَلُّمِ الشرعِ ، أوْ اتَّبِعُ هوايَ بمُخالَفَتِي لهُ بَعدَ عِلْمِي بِهِ وَ أُحسِنُ الظَنَّ بِرَحمَةِ رَبِّي ... أهذا حالٌ شَـرِيفٌ ؟؟؟ .
وَ لَوْ أحسَـنَ الظَنَّ لأحْسَـنَ العَمَلَ فَـتَـعَـلَّمَ و اكْـتَمَل ..
{ أُدْعُوا رَبَّكُم تضَرُّعاً وَ خُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدِين وَ لا تُفْسِـدُوا في الأرضِ بَعْدَ إِصلاحِها و ادْعُوهُ خَوفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رحمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحسِـنِين }
- فالرحمَةُ مع الإِحسانِ بالقلبِ و النِيَّةِ وَ القَولِ وَ العَمَل ، و العفْوُ في العِلْمِ الصحيحِ و تركِ الجَهْلِ و الكَسَـل .

وَالْه عَنْ آلاتِ لَهْوٍ أطرَبَتْ *** وَ احفَظِ الآثارَ عنْ خَيْرِ الأُوَلْ
... لا تَقُل قَدْ ذَهَبَتْ أيّامُهُ *** كُلُّ مَنْ دامَ على الدَرْبِ وَصَلْ


.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-11-2014, 07:48 AM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي

هذا الذي أنتم فيه مثله كمثل من خرجت روحه فقاموا بتحنيط جسده ثم أقاموه للناس وقالوا لهم هو هو ...هكذا أصبح الدين نصب لا حياة فيه يعبد من دون الله / والله المستعان...ركب أحدهم سفينة فأذاه بعضهم وهو صابر حتى نزلوا وفارقهم الرجل بكى السيد فقيل له ما يبكيك وقد استرحت منه قال فارقناه ولن يفارقه طبعه
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-11-2014, 01:19 PM
عاتكة الشامي عاتكة الشامي غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 268
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
هذا الذي أنتم فيه مثله كمثل من خرجت روحُهُ فقاموا بتحنيط جسده ثم أقاموه للناس وقالوا لهم هو هو ...هكذا أصبح الدين نصب لا حياة فيه يعبد من دون الله / والله المستعان...ركب أحدهم سفينة فأذاه بعضهم وهو صابر حتى نزلوا وفارقهم الرجل بكى السيد فقيل له ما يبكيك وقد استرحت منه قال فارقناه ولن يفارقه طبعه
لَمْ أفْهَمْ ذَرَّةً مِمّا كَتَبتَ وَ لا ماذا تعنِي ... وَ أرجو أنْ لا يَكُونَ كما شَـمَمْتُ ...
وَ سَـأُحاوِلُ تحسين الظنّ مرَّةً أُخرى قدرَ المُسْـتَطاع .. فإِنْ كانَ الذي كانَ يهجُمُ أحياناً على خاطِرِي مِنْ قَبْلُ وَ أُدافِعُهُ أيضاً بِتحسين الظنّ و محاولة الحمل على أحسَـن المحامِل .. فإِنَّ رَبَّنا لَبِالمِرصادِ .. وَ حسـبُنا اللهُ و نِعْمَ الوكيل ، على اللهِ توكَّلْنا ...
وَ أُعيدُ فأقُولُ أمامَ الملأ :
جَذْبٌ بِلا سُـلُوكٍ صحيحٍ نُقْصانٌ واضِحٌ أوْ تعطيلٌ فاضِح ... وَ في كِلَيِ الحالَيْنِ هو خُسْـرانٌ فادِح .
لِماذا أرسَـلَ اللهُ الأنبياءَ الكِرام عليهم الصلاة و السلام ؟؟؟
لِماذا أوحى إِليهم الشرائِع ؟؟؟...
لَنْ أدَعَكَ حتّى تُعطِيَنِي جواباً مُقْنِعاً مُوافِقاً لِشَرْعِ مُحَمَّد صلّى اللهُ عليه و سلّم .. وَ وَ اللهِ العظيم لَنْ أقْبَلَ غَيْرَ ذلك ..
دُلَّنِي على حَرْفٍ خالَفْتُ فيه ما جاءَنا بِهِ السيّدُ المُصطفى صلّى اللهُ عليه و سلّم من عند الله تبارَكَ و تعالى .
ماذا تنقِمُونَ مِنّا ؟؟؟ تحقيق العبْدِيّة بالتشَبُّثِ بِمنهاجِ خيْرِ البَرِيّة ؟؟؟ عليه أفضَلُ الصلاة و السلام و أزكى التحِيّة .
اللهُ تعالى قال { و ما خلَقْتُ الجِنَّ و الإِنْسَ إِلاّ لِيَعبُدُون } و لا يُوجَدُ حالٌ في الوُجُودِ أشرَفَ مِن مُتابَعَةِ السَـيِّدِ المُصطفى و موافقَتِهِ صلّى اللهُ عليه و سَلَّم في عقدِهِ الشريفِ و عبادَتِهِ السَـنِيّةِ و آدابِهِ العلِيّة و شـمائِلِهِ الطاهِرَةِ و أخلاقِهِ الزكِيّة ...
إِنَّ وَلِيِّيَ اللهُ الذي نزَّلَ الكِتابَ وَ هُوَ يَتوَلّى الصالِحين .



.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 02-11-2014, 07:32 PM
عاتكة الشامي عاتكة الشامي غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 268
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
هذا الذي أنتم فيه مثله كمثل من خرجت روحه فقاموا بتحنيط جسده ثم أقاموه للناس وقالوا لهم هو هو ...هكذا أصبح الدين نصب لا حياة فيه يعبد من دون الله / والله المستعان ... ركب أحدهم سفينة فأذاه بعضهم وهو صابر حتى نزلوا وفارقهم الرجل بكى السيد فقيل له ما يبكيك و قد اسـترحت منه قال فارقناه ولن يفارقه طبعه
ما هذا الذي نحنُ فيه ؟؟؟ ...
هل صار الحضُّ على التمسُّكِ بحقيقة الشرع القويم واتّباع المنهاج الحكيم النبوِيّ الكريم ظاهِراً و باطِناً ، إيذاءًا ؟؟؟..!!!..؟؟؟
لَعَلَّهُ عند بعض الناس كذلك ، نعُوذُ بالله ..
إِنَّ رِيحَ الوَرْدِ مُؤْذٍ بالجُعَلْ ...


{ لقد أرسَـلْنا رُسُـلَنا بالبَـيّـناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُم الكِتابَ وَ المِيزانَ ليَقُومَ الناسُ بالقِسْـطِ و أنزلنا الحديد فيه بأس شديد و منافع للناس و ليعلَمَ اللهُ مَنْ يَـنْصُرُهُ وَ رُسُـلَهُ بالغيب إنَّ اللهَ قوِيٌّ عَزِيزٌ } ( الحديد - 10)
.



.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 02-11-2014, 08:43 PM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي

قال الراوي/ يا ساده يا كرام ...وضاع الميزان وعمل الناس بالحديد ذي البأس الشديد
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 02-11-2014, 09:55 PM
فراج يعقوب فراج يعقوب غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,648
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاتكة الشامي مشاهدة المشاركة

دُلَّنِي على حَرْفٍ خالَفْتُ فيه ما جاءَنا بِهِ السيّدُ المُصطفى صلّى اللهُ عليه و سلّم من عند الله تبارَكَ و تعالى .



.
أما عن رأي الفقير :
اشهد الله وملائكته وجميع خلقه أن كلامكم سيدتي متين ثمين رصين مبين
ـــــــ
اللهم انظمنا في عقد معيته صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات وعلى آله السادات
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-11-2014, 02:49 AM
أبو الهداية أبو الهداية غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 541
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الهاشمي مشاهدة المشاركة
قال الراوي/ يا ساده يا كرام ...وضاع الميزان وعمل الناس بالحديد ذي البأس الشديد

نسأل الله السلامة , سيدى الشريف
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-11-2014, 12:33 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,598
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فراج يعقوب مشاهدة المشاركة
أما عن رأي الفقير :
اشهد الله وملائكته وجميع خلقه أن كلامكم سيدتي متين ثمين رصين مبين
ـــــــ
اللهم انظمنا في عقد معيته صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم صل على سيدنا محمد وآله وسلم
جزاكم الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

و الفقير يشهد بمثل شهادة مولانا الشيخ فراج حفظه الله
و صلّى الله على سيّدنا محمّد و على آله و صحبه و سلّم
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-11-2014, 08:55 PM
الصورة الرمزية أحمد الهاشمي
أحمد الهاشمي أحمد الهاشمي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 1,143
افتراضي

قالت الأخت ناصحة
ننصَحُهُ أنْ يستشِـيرَ شَــيْخَهُ في الحديث ...

نصيحة مقبولة بل عين العقل ليتها وقفت عندها


و أنْ يتعوّد على التيَقُّظ و اليقظة و الإِحتراس من العجلة و الغفلة في الكتابة و في جميع الأمور ...

مقبولة لكنها جامعة مانعة لا صلة لها متعلقة بالموضوع

وَ أنْ لا يُزَبِّبَ و هُوَ ما زالَ حِصرِماً...

محض إنشاء بل ربما كلمة حق يراد منها...وقد نبه صاحب الموضوع على ذلك

أو يُحاوِلَ الطيَرانَ وَ هُوَ ما زالَ فُرَيْخاً لَم يُرَيِّشْ بَعدُ ...

فُرَيْخاً ؟! لا تعليق

وَ أنْ لا يَعتَزِلَ قبْلَ أنْ يتفَقَّهَ في الدين أُصُولاً و فُرُوعاً وَ يرسخ في معرفة أحوال القلب و مكر النفس و مَصالي الشيطانِ و فُخُوخِهِ ...

يقال الجواب على قدر السؤال وليس مطلب صاحب الموضوع الاعتزال والمعتزل ثم هي شروط بل قيود زائدة شبه تعسفية مصادرة لما هو متاح خارجة عن إطار المسألة وهي الى التعجيز أقرب منها الى الممكن خارجة مخرج الوعض والترقيق في حين أن السؤال صدر مصدر البحث العلمي ...لكن لم جنحت الأخت الى هذا الأسلوب الوعضي الترهيبي ؟ أليس لكي تنبه هذا / المتطاول / وتعرفه قدره ؟

فإِنْ تفَقَّهَ ثُمَّ ارتأى أنْ يعتزِلَ فلا يفعلَنَّ حتّى يستشِـيرَ ربّانِيّاً كامِلاً سُـنِّيّاً صحيح العلم و العقلِ قوِيَّ البصيرة جيِّدَ الورَع الصادِق ...

من هذا ؟ إذا كانت لهذا الطالب المتفقه كل هذه القدرة على التمييز والفحص صار مثله بل صار طالبا لنفسه ليس إلا بل عند التدقيق نجد أن هذه الأوصاف المجحفة لا يمكن الثبات عليها إلا لنبي أو رسول وقد انقطع الوحي وتمت الرسالة أما الولي فهو عبد من عباد الله يمشي ويعثر يوم هكذا ويوم هكذا كل ذلك وهو يرتجي عفو مولاه حتى يلقاه ... فلن يجد هذا الطالب هذا الموصوف لأنه لا يوجد ولن يوجد إلا إذا افترضنا أننا في آخر الزمان وليس ببعيد نزول نبي الله المسيح فما عداه لا يجرأ أن يقول يا ناس لقد حققت هذه الشمائل فاهرعوا إليا وهو لا نبي ولا مرسل ويخشى مكر الله ويتقيه ثم هو حي لا يدري خاتمة أمره فلو لم يردعه إلا هذه كفى به لجاما ثم كيف الوقوف على حقيقة وصدق هذا الذي كملت أوصافه أليس يكفينا حسن الظن وكفى فتبين أن الأمر متاح متوفر بين المومنين ؟ فتبين أن هذا الموصوف في حكم الشاذ والشاذ لا حكم له فلا يطلب تحصيله فإن تحقق اطرادا تم وفقط

فإِنْ اعتزلَ فلا تَفُوتَنَّهُ جُمُعةٌ و لا جماعة بغير عُذْرٍ معتبَرٍ في الشرع المحمّدِيّ الكريم ، و لا يشتغِلَنَّ عن فرضِ عينٍ أوْ فرضِ كِفايةٍ - يسـتطيعُهُ - بالنوافِل التطوُّعِيّة غيرِ المؤكّدة ، وَ لْيَجعَلِ السُنّةَ الشريفة العلِيَّةَ نصبَ عينَيْ فُؤادِهِ و رُوحِهِ على مرِّ اللحظاتِ و الأنفاس في جميع الأُمُور الفردِيّة وَ الجماعِيّة ...

كلام صحيح مرتبط بما قبله لكن المفترض أن هذا الذي تم له التفقه واقف على هذه الضروريات وإن كان الوعض شبيه باللذة يزهو بسرعة ويفتر بسرعة بئس سلاح المجد المثابر الذي يكابد الضواجر

و ننصَحُهُ بالعيش في رياض الشمائل المُحَمَّدِيّة الطاهرة السَـنِيّة للإمام الترمِذِيّ و الأدب المُفرَد للإِمام البُخارِيّ و رياض الصالحين للقطب النوويّ ، و القسم الأوّل من شِفاء القاضي عياض رحمهم الله و رضي عنهم ، ...

هذه كتب وليست كلها لا تفيد الطالب الذي بلغ درجة التصنيف بل هي للعوام أو بطالب العلم المبتدأ أليق ثم من الناحية العلمية ليست من أمهات الكتب المعتمدة وليست من الأصول بل لا تفيد فنا بعينه ثم لكل مذهب عمدته فلم هذا التخصيص ؟ والمحتمل أن هذه الكتب تفيد الطالب المقل للذكر والدعاء والتحنث وليس هذا مراد السائل

و كثرة الصلاة و التسليم على سـيِّدِ سادااتِ أهل الفردَوسِ و النعيم ، عسى أنْ يُثْبَتَ اسمُهُ مع خيار الأبطال المقبولين في ديوان أهل العشق المُحَمَّدِيّ .. إِنْ شـاء اللهُ الكريم ...

نصيحة جامعة مانعة لكن لا تمت الى الموضوع كما أسلفنا الذكر .

والله ولي التوفيق
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة أحمد الهاشمي ، 28-11-2014 الساعة 07:07 PM
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 04-11-2014, 12:36 AM
متابع متابع غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 227
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله خير الأسماء في الأرض وفي السماء والصلاة والسلام على سيد الرسل وخاتم الأنبياء وعلى آله الأصفياء والأنقياء وعلى صحابته أجمعين الغر الميامين الأتقياء وعلى جميع الرسل والأنبياء.
وبعد ، ، ،

{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} صدق الله العظيم.

جاء في مصنف ابن أبي شيبة:

(حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ , عَنِ الْأَعْمَشِ , عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ , عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ , قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ بَدْرٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا تَقُولُونَ فِي هَؤُلَاءِ الْأُسَارَى»؟

قَالَ أَبُو بَكْرٍ: يَا رَسُولَ اللَّهِ , قَوْمُكَ وَأَصْلُكَ , اسْتَبْقِهِمْ وَاسْتَتِبْهُمْ , لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ,

وَقَالَ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ: كَذَّبُوكَ وَأَخْرَجُوكَ، قَدِّمْهُمْ نَضْرِبْ أَعْنَاقَهُمْ ,

وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنْتَ فِي وَادٍ كَثِيرِ الْحَطَبِ، فَأَضْرِمِ الْوَادِيَ عَلَيْهِمْ نَارًا ثُمَّ أَلْقِهِمْ فِيهِ، فَقَالَ الْعَبَّاسُ: قَطَعَ اللَّهُ رَحِمَكَ ,

قَالَ: , فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِمْ , ثُمَّ قَامَ فَدَخَلَ ,

فَقَالَ أُنَاسٌ: يَأْخُذُ بِقَوْلِ أَبِي بَكْرٍ , وَقَالَ أُنَاسٌ: يَأْخُذُ بِقَوْلِ عُمَرَ , وَقَالَ أُنَاسٌ: يَأْخُذُ بِقَوْلِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَوَاحَةَ ,

ثُمَّ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: " إِنَّ اللَّهَ لَيُلَيِّنُ قُلُوبَ رِجَالٍ فِيهِ حَتَّى تَكُونَ أَلْيَنَ مِنَ اللِّينِ , وَإِنَّ اللَّهَ لَيُشَدِّدُ قُلُوبَ رِجَالٍ فِيهِ حَتَّى تَكُونَ أَشَدَّ مِنَ الْحِجَارَةِ ,

وَإِنَّ مَثَلَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ مَثَلُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ: {فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [إبراهيم: 36] وَإِنَّ مَثَلَكَ يَا أَبَا بَكْرٍ كَمَثَلِ عِيسَى قَالَ: {إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [المائدة: 118]

وَإِنَّ مَثَلَكَ يَا عُمَرُ مَثَلُ مُوسَى قَالَ: {رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ، وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوَا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ} [يونس: 88] وَإِنَّ مَثَلَكَ يَا عُمَرُ مَثَلُ نُوحٍ قَالَ: {رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا} [نوح: 26]

أَنْتُمْ عَالَةٌ، فَلَا يَنْفَلِتَنَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ إِلَّا بِفِدَاءٍ أَوْ ضَرْبَةِ عُنُقٍ،

فَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: يَا رَسُولَ اللَّهِ , إِلَّا سُهَيْلَ بْنَ بَيْضَاءَ فَإِنِّي قَدْ سَمِعْتُهُ يَذْكُرُ الْإِسْلَامَ , قَالَ: فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا رَأَيْتُنِي فِي يَوْمٍ أَخْوَفَ أَنْ تَقَعَ عَلَيَّ حِجَارَةٌ مِنَ السَّمَاءِ مِنِّي فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ، حَتَّى قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِلَّا سُهَيْلَ بْنَ بَيْضَاءَ , فَأَنْزَلَ اللَّهُ {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ} [الأنفال: 67] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ.


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 26-07-2016, 10:22 PM
عاتكة الشامي عاتكة الشامي غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 268
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاتكة الشامي مشاهدة المشاركة
... ... ... وَ لا شَكَّ أنَّ عُجْمَةَ الجَنانِ أشَدُّ مِنْ عُجْمَةِ اللِسـان .. لا يتمارى في ذلك مُؤْمِنان ... ... وَ كان العلاّمةُ الفقيهُ الكامِلُ العالِمُ العامِلُ الإِمام الربّانِيّ السُـنِّيّ حضرة الغوث الطاهِرسَيِّدُنا و مولانا الشيخ عبد القادِر الجيلانِيّ الحَسَـنِيّ الهاشِـمِيّ قُدِسَ سِـرُّهُ العزيزُ ، يتمثّلُ أحياناً بهذا البيت من الشعر (مَع بيتٍ قَبْلَهُ لآ أستحضِرُهُ الآن ، و حبَّذا لو تُتحِفُونا بِهِ) :
وَ ما ينفَعُ الإِعرابُ إِذا لَمْ يَكُنْ تُقى *** وَ ما ضَرَّ ذا تقْوى لِسـانٌ مُعْجَمُ
وَ لكِنْ لِسـان الحال و الواقع يَسْـأَلُ أكثرَ الناس :
" كَيْفَ تَتَّقِي إِذا كُنْتَ لا تدرِي كيْفَ تَتَّقِي ؟!؟!؟ ..
و كيفَ تَتَّقِي إِذا كُنْتَ لا تدرِي ماذا تَتَّقِي ؟؟؟ .
" كما قالَ سيِّدُنا و مولانا الإِمام الربّانِيّ الشَـيْخ معروف الكرْخِيّ رضي اللهُ عنهُ ....
فالسعادَةُ الأبَدِيّة في تحقِيقِ العَبْدِيّة باتّباعِ سُـنَّةِ خيْرِ البَرِيّة صلّى اللهُ عليه وَ سـلّم في العِلْمِ و المعرِفةِ و جميع الأُمور الظاهِرةِ و الخفِيّة ... ... ... ... ... ... ...

.
الحمد لله ..
وَ جَدْتُ البيتَ السـابِقَ لِلْبَيْتِ المذكور ، في تاريخ بغداد للإِمام العللّامة الفَقِيه الحافظ الكبير أبي بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي(463 هــ) رحمه الله تعالى .. (ترجمة 1879- أحمد بن سلمان بن الحسن الفقيه الحنبلي المعروف بأبي بكر النجاد ) ، قال الحافظ رحمه الله :
أخبرنا القاضي أبو عبد الله الصَيْمَرِيُّ حدثنا الرئيس أبو الحسن عليُّ بنُ عبدِ العزيز في مجلسه في دار الخلافة قال : حضَرْتُ مَجْلِسَ أبي بكرٍ أَحمَدَ بنِ سَـلْمانَ النَجّادِ و هو يُمْلِي فغلِطَ في شَيْءٍ مِنَ العَرَبية فرَدَّ عليه بعضُ الحاضرين فاشْــتَدَّ عليه ، فلما فرغ من المَجْلِس قال خُذُوا [لعلَّهُ يعنِي أقلامَكُم أو يَعْنِي اسمَعُوا و احفَظُوا عَنِّي ما سأُنْشِدُكُم]، ثم قال أنشَـدَنا هلالُ بنُ العَلاءِ الرَقّيُّ : "
سَــيَـبْلَى لِسَـانٌ كَانَ يُعْرِبُ لَفْظَهُ *** فَيَا لَـيْتَهُ في مَوْقِفِ الْعَرْضِ يَسْـلَمُ
وَ مَا يَـنْـفَعُ الْإِعْرابُ إِنْ لَمْ يَكُنْ تُقَىً *** وَ مَا ضَرَّ ذَا تَقْوَى لِسَـانٌ مُعْجَمُ
"اهــ .
وَ لا يُحْمَلُ مِثْلُ هذا إِذا صَدَرَ منَ السـادة العُلَماء وَ فُضَلاءِ الأُدَباءِ على التزهيد في اللِســان العرَبِيّ وَ التنفِيرِ عن تَعَلُّمِهِ و التثبِيط عِنْ إِتْقانِهِ ، و عدم المُبالاة بالإِعراب وَ تقوِيم اللِسـان و التسـاهل بالوُقُوع في اللحن القبيح و نحو ذلك ...
بل المَقْصُودُ الحَضُّ على التقْوى وَ الإهتمام بتحصِيلِها أوَّلاً وَتحقيقِها ، وَ التذكير بأنَّها أسـاسُ التأسِـيس و المَقْصد الرئِيس وَ المَغْنَمُ النَفِيس وَ بُغيَةُ العالِمِ العارِف و ثمرة العُلُوم و المعارِف .
وَ كان بعض العُلَماءِ الربّانِيِّين يُنَبِّهُ أصحابَهُ إلى عدم الإِنخداع بمن يكون عَلِيمَ اللِسـان جَاهِلَ القَلْب [ أيْ الذي يكُونُ زائغاً وَ لَيسَ مُهْتَدِياً ] بِقَولِهِ :" لا تَغُرَّنَّكُم فَصاحَةُ الذي يَخطُبُ فإِنَّ أبا جَهْلٍ كانَ فَصِيحاً " أي عرَبِيَّ اللِسـان لا يلحن في اعراب الألفاظ .
وَ اللهُ أعْلَم .

.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر