::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > العقيدة والفرق
   

العقيدة والفرق ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا لعقيدة الجمهور (الأشاعرة والماتريدية).

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم يوم أمس, 04:50 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,158
افتراضي

وكان لا يرى حسن التنظف والتزين من الكبر، قياساً على الأثر النبوي، الذي رواه فقيه العراق الأكبر الصدوق ابن مسعود رضي الله عنه، والقائل: ( (( لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ )). قَالَ رَجُلٌ: إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا، وَنَعْلُهُ حَسَنَةً. قَالَ: (( إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ، الْكِبْرُ: بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ )) )؛ (73) ..
وكان الحلاج يرى أن ما كان عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأصحابه، هو مذهب واحد قائم على القرآن والسنة، وهو الجوهر، ومن خلال هذا التوجه الصحيح، فإنه لا داعي لوجود المذاهب الاجتهادية الفقهية، وهو الخطأ الثاني الذي وقع به الحلاج، لأنه فاته بهمته بالحق العلية أن اللامذهبية ممكن أن تصح منهج شرعي للعلماء الربانين والفقهاء المجتهدين الذي يعرفون صحيح المنقول من الحديث، المهجور منه والثابت والناسخ منه والمنسوخ، وفاته على ما يبدو بعلو وسعة فهمه، أن المذهب الفقهي، وجد لتسهيل مقتضيات وأحكام الشريعة، وفق المتغيرات البيئة الاجتماعية، ومتغيرات المكان والزمان لعموم المسلمين، إلا إن كان مراده رحمه الله تعالى، أن يصبح المجتمع المسلم كله إما علماء أو أولياء!، وهو مطلب عظيم لكنه محال التحقيق! ..
يتبع ..
-----------------------
(64) يقول ابن خفيف [محمد بن خفيف الشيرازي]: ( الحسين بن منصور، عالم رباني )؛ ورد في "طبقات الصوفية" للسلمي [ج1/ص: 307]، وفي "تاريخ بغداد" للخطيب [ج8/ص: 689]؛ وفي "البداية والنهاية" لابن كثير [ج14/ص: 819] ..
(65) يقول إبراهيم بن محمد النصراباذي: ( إن كان بعد النبيين والصديقين موحد فهو الحلاج )؛ ورد في "البداية والنهاية" لابن كثير [ج14/ص: 820]؛ وفي "تاريخ بغداد" للبغدادي [ج8/ص: 699] ..
(66) رواه ابن وضاح في "البدع" [ج1/ص: 170/ر:158]؛ وورد في "الفتاوى الحديثية" للهيتمي [ج1/ص: 765]؛ وفي "حلية الأولياء" لأبو نعيم [ج2/ص: 134]؛ وفي "مرقاة المفاتيح" للقاري [ج13/ص: 59]؛ وفي "تهذيب الكمال" للمزي [ج6/ص: 112]؛ وفي "الحدائق الوردية" للخاني [ج1/ص: 240]؛ وفي "لئالي الأخيار" لليويسركاني [ج1/ص: 38]؛ وفي "نهاية الأرب" للنويري [ج2/ص: 127]؛ وفي "الإحياء" للغزالي [ج4/ص:241] ..
(67) رواه الإمام أحمد في "مسنده" [ج2/ص: 445/ر:7032]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق أحمد شاكر في "المسند" [ج12/ص: 29]؛ وصححه الألباني في "الصحيحة" [ر:1619]، وصححه السيوطي في "الجامع الصغير" [ر:5288]، ووافقه الألباني في "صحيح الجامع" [ر:3921]؛ وورد في "الإحياء" للإمام الغزالي [ج1/ص: 38]؛ وأخرجه العراقي في "تخريج الإحياء" [ج1/ص: 145/ر:118]، بإسناد صحيح؛ وخلاصة حكمه: [صحيح] ..
(68) رواه الشيخان: البخاري في "صحيحة" [ر:338]؛ ومسلم في "صحيحة" [ج1/ص: 130/ر:232] حتى لفظ ( فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ )؛ ورواه الترمذي في "سننه" [ج5/ص: 18/ر:2629]، وقال: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ؛ ووافقه الألباني في "صحيح الترمذي" [ر:2629]، وقال: صحيح؛ ورواه ابن ماجه في "سننه" [ج5/ص: 125/ر:3987]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح ابن ماجه" [ر:3237]؛ ووافقه الأرناؤوط في "تحقيق ابن ماجه"[ر:3984]؛ ورواه الإمام أحمد في مسنده [ج4/ص: 73/ر:16736]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق أحمد شاكر في "المسند" [ج5/ص: 296]؛ وصححه السيوطي في "الجامع الصغير" [ر:1951]؛ ووافقه الألباني في "صحيح الجامع" [ر:1580]، وحكمه: [متفق عليه] ..
..
(69) انظر: في "تاريخ بغداد" للخطيب [ج8/ص: 690] ..
(70) ورد في "مسالك الأبصار" للعدوي [ج8/ص: 59]؛ وفي "حلية الأولياء" للأصفهاني [ج4/ص: 371]؛ وفي "الرسالة القشيرية" للقشيري [ج1/ص: 19] ..
(71) رواه أبو داود في "سننه" [ج5/ص: 57/ر:4089]، وسكت عنه لصلاحه؛ ورواه الإمام أحمد في "مسنده" [ج4/ص: 185/ر:17770]، ورواه الحاكم في "المستدرك" [ج4/ص: 183/ر:7477]،وقال: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الْإِسْنَادِ، ووافقه الذهبي في "التلخيص" [ر:7371]، وقال: صحيح؛ وحسنه ابن مفلح في "الآداب الشرعية" [ج3/ص: 522]؛ وابن حجر في " الأمالي المطلقة" [ج1/ص: 35]؛ وحكمه: [حسن] ..
(72) رواه مسلم في "صحيحة" [ج2/ص: 274/ر:261]، ورواه أبو داود في "سننه" [ج2/ص: 457/ر:4091]، دون الطرف الآخر وبزيادة لفظ ( ولا يدخل النار من كان في قلبه مثقال خردلة من إيمان )، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح أبي داود" [ر:4091]، ورواه الترمذي في "سننه" [ج4/ص: 317/ر:1999]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح الترمذي" [ر:1998]، ورواه ابن ماجه في "سننه" بزيادة أبي داود [ج1/ص: 54/ر:59]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح أبن ماجه" [ر:50]، ورواه الإمام أحمد في "مسنده" [ج1/ص: 659/ر:3779]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق أحمد شاكر في "المسند" [ج6/ص: 150]، وصححه ابن حبان في "صحيحة" [ج1/ص: 460/ر:224]، وصححه الحاكم في "المستدرك" على شرط مسلم [ج1/ص: 78/ر:69]، وصححه الألباني في "صحيح الجامع" [ر:7674]، وخلاصة حكمه: [صحيح] ..

=================================
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #32  
قديم يوم أمس, 10:59 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,158
افتراضي

هناك الكثير من العلماء والباحثين ممن أنصف الحلاج، ومنهم من أجحف بحقه، ومنهم من افترى عليه، إلا أن الحلاج كان حجة على أهل زمانه، كان صادقاً وجدانياً وثائراً عظيماً ربما لو نبغ في غير شبابه لكان الخليفة المطلق في زمانه، إلا أنه كان يسعى لتمام الحق مسرعاً أي كان كعُمَرِ الفاروق رضي الله عنه قبل أن ينال مقام الخلافة، كان يستعجل الحق، وهو من ينطبق على الحلاج دون المقارنة بعملاق الإسلام إذا لا يقارن تابعاً لتابعي تابعي أحد التابعين، لصحابي من الكبار المبشرين، وفق ناموس القرآن في قوله تعالى: { وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ [20] اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ } [يس : 21]، فكما في الآية الحلاج رجل يسعى للحق بعد أن عرف جانباً من حقيقته، فسعى بخطى سريعة يدعو إليه، ثم يأتي ملخص دعوة الحلاج للتوحيد الحق بقوله تعالى: { وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [22] أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً [مراكز سلطة ونفوذ ومال] إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلاَ يُنقِذُونِ [23] إِنِّي إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } [يس : 24]؛ أي تصريح أن الحلاج إذا ما ذهب مذهب قومه بالاستعانة بغير الله أياً كانت صفة الغير، فقد وقع بالشرك، وكان الحلاج يختزل كل ما سبق بلباب قوله المشهور: "حَسْبُ الوَاّجِدِ إفْرَادُ الوَاّحِدِ لَهُ"؛ (73)؛ وهذا ما صرح به الحلاج، كما في كتاب الله دون تورية: { إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ } [يس : 25]؛ حيث انتهى الأمر بقتله ودخوله الجنة كما في قوله تعالى: { قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ [26] بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ } [يس : 27]، فقومه كانوا لا يعلمون ما آل له الحلاج من نعيم مطلق بلقاء الحق تعالى، لأنهم كانوا محزنون عليه، وكان أعدائه شامتون بما انتهى إليه ..
بدأ الحلاج مسيرته الدعوية والاصلاحية ليس بعاصمة الخلافة، بعد أن صده الإمام الجنيد، وتفهم الحلاج من أستاذه ذلك وتراءى له سبب تخوف الجنيد أمين الصوفية على جماعة الصوفية، مع خيبة أمله بدعوة سهلة وسريعة الجدوى، ولأن الإمام الجنيد كان إمام الطائفة الصوفية، وقائدهم فإن أذعن لدعوة الحلاج أذعن له جميع الصوفية، لم تكن دعوة الحلاج حتى بدولة الخلافة توقيراً لشيخه الجنيد، وأعني بلاد الرافدين العراق، ولا حتى في الحجاز، وكما أسلفنا لم يكن الجنيد ينكر على الحلاج مسلكه وكان يعلم صدقه، لأنه كان يقول بقول شبيه الحلاج بالمسلك وشيخ الجنيد أو قرينه، وأعني أمير القلوب النوري، الذي قال الإمام الجنيد عنه: "مُنْذُ مَاّتَ النُوّرِيٍ، لَمْ يُخْبِرُ عَنْ حَقِيقَةِ الصِدْقِ أّحَدْ"؛ (74)؛ ولكن الجنيد كان ينكر على الحلاج جراءته الزائد بالحق على المفسدين من أصحاب بغداد وعموم العامة الضالين، وهو ركن ضعيف أمام سلطة المفسدين ومكرهم، أي أن الجنيد كان يخاف على الحلاج وباقي المريدين من سطوة المفسدين الفاسدين، بأن يخلق لهم ذريعة ليتجرؤوا على الصوفية من جديد، بعد محنة الإمام النوري ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #33  
قديم يوم أمس, 11:00 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,158
افتراضي

لذلك ترك الحلاج بغداد، وكانت دعوته في بلدته تستر بالأهواز موطنه، ومن ثم في بلاد فارس وتركستان وخراسان وبعض دول أواسط أسيا، ورغم قوة حجته، وصدق عبارته، وسرعة بديهته، وفرادة نبرة بيانه، ووضوح منهجه الصادق، ومع ذلك لم يستطع أن يزيد من مريديه في اتباع منهجه عدداً يؤثرً، إنما شكل شريحة واسعة من محبيه وأنصاره في أمصار أسيا، لذلك نجد الحلاج أعاد التفكير بعد حين باستقطاب الصوفية في العراق من جديد، والذين كانوا يتجاوزن أكثر من اثنا عشرة ألف صوفي، وبهذا الاستقطاب يسهل عليه استقطاب المريدين الجدد من المجتمع الإسلامي، انطلاقاً من عاصمة الخلافة، ويحقق مراده بإعادة ما كان عليه خير السلف الأوائل، وحتى يحقق الحلاج هذا المبتغى كان عليه وفق تقديره، أن يدفع بالحق الإمام الجنيد لنصرة الحق بأي شكل، فقد أيقن الحلاج بهمته العلية، وتقواه الزكية، أن لإسلام إما أن يكون بما كان عليه السلف، أو لن يكون أبداً!، لذلك نجده عندما عاد إلى بغداد قصد في يوم جمعة مسجد بغداد وأبو القاسم الجنيد رحمه الله تعالى، يتكلم على المنبر، والجنيد هو الجنيد مكانةً وعلمًا، فيهتف الحلَّاج بالإمام الجنيد على مسمعٍ من الحضور: ( يا أبا القاسم، إن الله لا يرضى من العالم بالعلم، حتى يجده في العلم، فإن كنت في العلم فالزم مكانك، وإلا فانزل )، فهز هذا القول الثقيل بالحق على قلب مشبع بالحق، كيان ووجدان إمام طائفة الصوفية الجنيد فنزل، واعتزل لم يتكلم على الناس شهرًا؛ (75) ..
في هذه الفترة أي فترة عزلة الجنيد، اكتسب الحلاج شهرة كبيرة ومكانة وفيرة، حتى أن صغار مريدي الجنيد سموا الحلاج برجل المطامع، وسماه كثير من البغداديين بالمصطلم أي: الشديد القاطع بالحق ..
لكنه على عكس مرتجاه لم يستقطب من صوفية بغداد الكثير، بل كسب عداوة أكثرهم، نصرة لإمامهم الجنيد، تحول مبتغاه من توحيد الصوفية، بل خشي الحلاج أن يكون سبب في شق الصف بين الطائفة الصوفية، فأحجم عن هذا المبتغى، وأحزنه هذا أشد الحزن وخاب أمله في هذا المرتجى، فالحلاج لم يقصد أن يحرج الجنيد أو يهز مكانته البتة، إنما يدفعه لنصرة الحق، حتى لا يسود الباطل، وأصبح الحلاج يتمنى الموت آلماً لعجزه عنى دحض الباطل بالحق، أو حتى عجزه عن كبح جموح نفسه الثائرة بالحق، حتى بدأ يطلب من ثقاته المريدين للحق ومن ثم من عموم الناس أن يقتلوه! ..
وما فعله الحلاج في مسجد بغداد مع الجنيد كان كما أسلفنا كان تذكير للجنيد بالحق، فيروى أن الإمام الجنيد كان في مجلس له بين مريديه؛ فمر به المحتسب النوري صاحب المحنة الأولى فسلم، فقال له الجنيد: "وعليك السلام يا أمير القلوب، تكلم؟"، فقال النوري: ( يا أبا القاسم، غششتهم [أي نافقت لأصحاب السلطة] فأجلسوك على المنابر، ونصحتهم فرموني في المزابل؟! ) فقال الجنيد:" ما رأيت قلبي أحزن منه في ذلك الوقت". ثم خرج علينا في الجمعة الأخرى فقال: "إذا رأيتم الصوفي يتكلم على الناس، فاعلموا أنه فارغ" (76) ..
ومن هذه الرواية نعرف أن الحلاج حرك وجدان الجنيد حول هذه المسألة من جديد، أي ذكره بما فيه نفعه: { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } [الذاريات : 55]، لكن الجنيد لم يكن يهتم لنفسه ولم يكن ليخشى بالحق لومة لائم البتة، إنما خاف على أصحابه ومريديه، أن يهانوا أو ينكل بهم أو يهلكوا فتذهب ريح الإسلام لأصيل وهم حماله، كما حصل بعد ذلك مع أكثر أصحاب ومريدي الحلاج، ومن ثم حصل مع الحلاج نفسه ..
والحقيقة أن شخصية الحلاج كانت شخصية محيرة من ناحية التقيم الصحيح، لما كان عليه من سلوك ونوايا، لكن الراجح عند أهل الحق أنه مستقر من الناحية العلمية الدينية، ومن الناحية المسلكية القلبية، وأنه وإن كان جامح وثائر إلا أنه كان على الحق كل الحق، والقول أنه من زنادقة التصوف، أمر لا صحة فيه، ومنكر، إنما المغلب أن يكون من الصوفية السلفية، إلا من بعض جذبات المحبة القدسية التي تعتري كبار أهل التقوى الأولياء، وكذلك التكلم بأحوال الجذبة الإلهية، بغلبة مشاعر الفؤاد العشقية على مدارك القلب العقلية، والناتجة عن استفاضة أذواق الحق في قلب المؤمن من فرط المحبة الربانية، حين الولوج إلى مقام الإحسان أو العبودية حيث تظهر المحبة الإلهية، لقوله تعالى: { فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } [آل عمران : 148]، فهذا كما في الآية هو حسن ثواب الأخرة في الدنيا، وحقيقة الأمر بأن القول بأنه كان يمارس السحر والشعوذة مختلق وملفق من الساسة الفاسدين والمفسدين، ولا أصل له على أرض الواقع، إلا بواقع الإشاعة، لأن الثابت أن للحلاج ألقاب في الأمصار مثل لقب الغوث أو المغيث بالحق، ولقب المميز والزاهد والمقيت للقلوب، وحلاج الأسرار، والمصطلم والذي يعني القائم بالحق القاطع به، وهذه الألقاب كانت تشير إلى شخصية ذات طابع مسلكي ديني، إنما كان هو حلاج للأسرار المريدين بنور التبصر والبصيرة القلبية، وحلاج للأسرار القرآنية، كما أن الإمام الباقر سمي الباقر لبقره بطن القرآن والاستفاضة بالبيان فيه، فإن الحلاج كان حلاج دقائق أسرار القرآن من معاني وبيان، وثبت له كتاب في تفسير القرآن طبع منذ وقت ليس ببعيد في وقتنا هذا، وكان الحلاج أقرب ما يكون بمسلكه من الإمام النوري، لكن أمير القلوب النوري كان أكثر حكمة وكياسة عقلية وتؤدة من الحلاج، ومن يؤتى الحكمة وكياسة العقل فقد أوتي خيراً كثيراً لذلك نراه وأعني النوري بعد انتهاء محنته غادر بغداد إلى الرقة تجنباً للشهرة من الناحية السلوكية، والإخماد بالتقادم لعداوة قد تكبر ضده وضد أصحابه، وطائفته، من قبل المقربين للخلافة العباسية، والمتنافسين على الدنيا والسلطة والنفوذ، فمن زهد بما لدى الناس أحبه الناس، بل أنه أعاد الكرة وأعني النوري كما أسلفنا في زمن الخليفة المعتضد، عندما ولي الحسبة، هرباً من المكانة الدنيوية والسلطة المفسدة، ودخول التنافسية مع أقران السلطة، فقد كان حكيم ملهماً بتجنب تفاقم العداوة رغم شدته بالحق، وهو ما كان الحلاج يفتقد له بطبيعته العمرية بالشدة بالحق على مظاهر الباطل، وكان لا يلين عن شدته حتى تتفاقم القضية، فلم يترك الحق له صاحب، وفجر عليه المنافقين والفاسقين ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #34  
قديم يوم أمس, 11:01 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,158
افتراضي

وتصرفات الحلاج مع الجنيد لأن الحلاج كان يرى الجنيد منبر عظيم لنشر الحق فعدد مريديه يفوقون مريدي الحلاج بنحو ثلاثون ضعف، واحبط الحلاج أشد الإحباط عندما خرج الأمر على غير مرتجاه، هنا علم حلاج الأسرار أنه لم يعد له غطاء يدعم دعوته في بغداد، بعد أن عارضه أكثر جماعته الصوفية من غير مريديه، فقصد أواسط أسيا من جديد وأمصار جديدة مثل الهند والصين، وبدأ يعمل على توفير غطاء سلطوي قوي لغاية آخروية، بعد أن فقد غطاء الصوفية، عملاً بالأثر القائل: ( إنَّ اللهَ لَيَزَعُ الناس بالسُّلطانِ، مَا لا يَزَعُ بالقُرْآنِ )؛ الثابت عن الخليفة الراشدي الثاني الفاروق عمر رضي الله عنه (77)؛ وعن الراشدي الثالث عثمان الأنور رضي الله عنه (78)؛ فدعا هنا الحلاج إلى أن الخلافة الراشدية تعود إذا آلت لأبناء الإمام علي كرم الله وجهة، من آل بيت النبوة الفاطمية، لأن الأئمة العلوية أئمة علم وهدى، ومقربين محبوبين من الناس، وورثوا العدل والانصاف من جدهم الإمام الغالب علي بن أبي طالب كرم الله وجهة، آخر الخلفاء الراشدين، وورثوا علو التقوى، والحكمة الربانية المحكمة من جدهم الأكبر خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، فإذا ما آلت لهم الخلافة كانت لهم بالإمامة العلمية والإمارة الحكمية ..
إلا أن هذه الدعوة الحلاجية الجديدة استقطبت أطراف غير سنية!، لم تكن مرغوبة من قبل الحلاج، وخارجة عن منهاج أهل السنة والجماعة، وهم الباطنية الإسماعلية، والرافضة القرامطة في فارس والفاطمية في مصر، وجمع من فئة معتدلة نسبياً وهم الشيعة الإمامية، إضافة إلى ذلك فقد حدث صدام مع دعوة الحلاج، ومعارضة من قبل الشيعة الزيدية وهي أكثر فئات الشيعة قرباً من السنة، حيث وجدوا بدعوة الحلاج فتنة سياسية وتفرقة إسلامية!، أكثر منها دعوة دينية، ووجدوا بها عملية إعلان حرب على الخلافة العباسية، ووجد كثير من رؤوس الشيعة الإمامية بالحلاج شخصية تريد أن تنازعهم السيادة الشيعية، التي غلبت عندهم على الرغبة الأخروية، هنا استدرك الحلاج مخاطر دعوته هذه في بلاد فارس، التي كادت أن تودي بحياته بكيد من الشيعة، فترك الحلاج الأهواز وفارس وقصد الحج في مكة للمرة الأخيرة، حيث أكثر الخلوة في جبل أبي قبيس في مكة المكرمة، يستلهم الله تعالى، الوسيلة التي تمكنه من إعادة منهاج السلف الصالح بالإيمان والتقوى ..
وقد حذر الإمام الجنيد قبل رحلة الحلاج الأخيرة مريده المتمرد عندما رآه قد أدخل السياسة المفسدين في قائمة دعوته لصلاح الدين، إضافة لسعيه لتعميم منهاج الأئمة الصالحين، بقوله: ( أّيٍ خَشَبَةِ تُفْسِدَهَاّ؟ )؛ (79)، وكان الجنيد يقصد خشبة النفاق عند أركان السلطة الدينية والقضائية والسياسية التي أجمعت على الكيد والنيل من الحلاج، وذلك لأن فساد المنافق فجوره؛ ولأن المنافقين وصفوا بالقرآن بالخشب المسندة أي أصحاب المشاعر الأخروية المتخشبة [الخالية من الإحساس لانغمارها برغبات الدنيا]، ثم قال له في موضع آخر: ( لَقَد فتَحتَ في الإِسلامِ ثغرةً لا يَسُـدُّها إِلاّ رَأْسُـكَ )؛ (80)، وقيل أن الحلاج دخل قبل رحلته الأخيرة في محاولة أخيرة على مسجد بغداد على الجنيد، وطالبه للمرة الأخيرة، بالتحول من التصوف السلبي المنغلق، إلى التصوف الإيجابي المنفتح، فخرج الإمام الجنيد عن صمته، وقال للحلاج؛ بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال: ( إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعَاً، وَهَوىً مُـتَّـبَـعَاً، وَدُنْـيَا مُؤْثَـرَةً، وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ، فَعَلَيْكَ بِخَاصَّةِ نَفْسِكَ وَدَعْ عَنكَ أَمْرَ الْعَامَّـةٍ، فإنَّ مِن ورائكُم أيَّامًا، الصَّبِرُ فيهنَّ مثلُ القابِضِ على الجمرِ، للعامِلِ فيهنَّ مثلُ أجرِ خمسينَ رجلًا يعمَلونَ كعملِكُم )؛ (81)، ثم قال أما سمعت قول الله عز وجل: { أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ } [الجاثية : 23] ..
يا أبا المغيث إني أرى سيفك يقطر دماً، فإن لم تغمده، ستقتل ..
فقال الحلاج: نعم، وسيمضي على قتلي!، رجلان عظيمان، لكلٍّ منهما عقيدته ومنهجه، ولكنهما اختلفا، ولو اتفقا لتغير وجه التاريخ ..
ثم قال: سأموت وأنا أسعى إلى خلافةٌ ربانيةٌ تشعر بمسئوليتها أمام لله، مما يجعل الله، يرضى عن قيام المسلمين بفروض دينهم، من صيامٍ وصلاةٍ، وحجٍّ وزكاةٍ ..
لم يكن تاج العارفين الإمام الجنيد أقل شجاعة من الحلاج، وإنما أكثر حكمه، حيث خلص جماعته من الطائفة الصوفية من براثن فتنة خلق التي آثارها المعتزلة في زمن الخليفة المتوكل، ولم يرد أن يدخل وجماعته في محنة أخرى مع الحلاج حتى ولو كان الحلاج على حق!، فلم يحتمل ذنب هلاك طائفته وانحلال عقدها أو حتى تفرقتهم ..

يتبع ..

-----------------------------
(73) ورد في "الأنساب" للسمعاني [ج2/ص: 294]؛ وفي "طبقات المفسرين" للداوودي [ج1/ص: 163]؛ وفي "تاريخ بغداد" للخطيب [ج8/ص: 699] ..
(74) ورد في "الرسالة القشيرية" للقشيري [ج/ص: 19]؛ وفي "متصوفة بغداد" لعزيز [ج1/ص: 139] ..
(75) ورد في "الرسالة القشيرية" للقشيري [ج1/ص: 66] ..
(76) انظر في: "تاج العارفين" للبغدادي [ج1/ص: 286]؛ وفي "مذهب الصوفية" للكلاباذي [ج1/: 173] ..
(77) ورد في "تاريخ بغداد" للخطيب [ج4/ص: 107] ..
(78) ) ورد في "التمهيد" لابن عبد البر [ج1/ص: 117]؛ وفي "تاريخ المدينة" لابن شبه [ج3/ص: 988] ..
(79) ورد في "طبقات الصوفية" للسلمي [ج1/ص: 307]؛ وفي "سير الأعلام" للذهبي [ج14/ص: 317]؛ وفي "تاريخ الإسلام" للذهبي [ج23/ص: 46] ..
(80) ورد في "متصوفة بغداد" لعزيز [ج1/ص؛: 189]؛ وفي "تاريخ بغداد" للخطيب [ج8/ص: 121] ..
(81) رواه أبو داود في "سننه" [ج2/ص: 526/ر:4341]، وسكت عنه لصلاحه؛ والترمذي في "سننه" [ج5/ص: 240/ر:3058]، وحسنه؛ ورواه ابن ماجه في "سننه" [ج3/ص: 423/ر:4014]؛ وصححه ابن حبان في "صحيحة" [ج2/ص: 108/ر:385]؛ والحاكم في "المستدرك" [ج4/ص: 358/ر:7912]؛ وصححه أحمد شاكر في "عمدة التفسير" [ج1/ص: 748]، وصححه الطحاوي في "شرح الآثار" [ج3/ص: 212]؛ وحسنه العسقلاني في "تخريج المشكاة" [ج4/ص: 486]؛ والمنذري في "الرغيب" [ج/ص: 132]؛ وخلاصة حكمه: [صحيح] ..

==================
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 12:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر