عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 09-03-2013, 10:27 AM
الصورة الرمزية محمد محمود الأول
محمد محمود الأول محمد محمود الأول غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 636
افتراضي

السلام عليكم
يا سادة لقد خرجتم عن الموضوع الأصلي .
فالمسألة هنا ليست عن الثورة السورية و دور قناة الجزيرة و مسؤلية النظام من عدمه .
بل المسألة هنا أن هذا الأخ (محب الزاهدين) له مشاركة في هذا موضوع هذا مضمونها :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الزاهدين مشاهدة المشاركة
لماذا حذفت مشاركتي في موضوع الاخ رزيق عن قناة الجزيرة ؟ ياسادتي هذا منتدى حواري، فاي فائدة في حذف مشاركة لم اتطاول فيها على احد سوى انني لا اوفق على تخوين وسيلة اعلام عربية شاهدنا مواقفها من حرب العراق وافغانستان وغزة ولبنان ؟ وكل ما اتى بعد ذلك هو مقتبس من مقالات السيد ميشيل كيلو عن بعض التجارب الانسانية التي شاهدها لمسلمين ومسيحيين في سجون النظام السوري، وقلت لعلها دعوة مظلوم فقد عقله في ظلمات السجون كمخالفه لمن قال ان سبب هذه الفتنة هي القنوات الفضائية، فعلى الاقل اتمنى ان يصلني تنبيه،حتى اعرف مااكتبه بدل ان اضيع وقتي في كتابة مشاركة اعرف انها ستحذف لاحقا، وجزاكم الله خير.
من حقه و حقنا أن نعرف لماذا حذفت هذه المشاركة إن كانت كما قال ؟؟
و أما قول شيخنا فراج :
اقتباس:
يامولانا الأزهري :
الأخ محب الزاهدين لايعجبه أبدا أي موضوع يمدح فيه مولانا البوطي حفظه الله أو تسب فيه قناة الجزيرة ..او أي موضوع يحرم الخروج على الحاكم ...وهذا رابط مشاركته :
http://www.azahera.net/showthread.php?t=9603
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
فقد كان يلزمه أن يأتي بنقول من بعض ما قاله الأخ محب الزاهدين و فيه إساءة أدب عن مولانا البوطي .
فشيخ المذهب و إمام المدرسة الأستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي هو شيخ الأشاعرة الآن و لا ينازع في منزلته إلا جاهل و إن كنا نرى خلاف رأيه في الثورة السورية فهذا لا ينقص قدره و لا يرفعنا لمنزلته لأن هذا من مظان الأمور و لا يدري واحدنا ما عند شيخنا البوطي في بيته ؟؟
أما رأي أخينا محب الزاهدين في الثورة السورية أو قناة الجزيرة فهو حر فيه حرية كاملة دون التعرض لأحد أو التجريح في أحد أو الخروج على الثوابت المعروفة و يناقش في كلامه و كل يؤخذ منه و يرد إلا صاحب الحجرة صلى الله عليه و سلم .
__________________
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ